الأمم المتحدة تعرب عن صدمتها

عدد قتلى الهجوم على أهالي الفوعة وكفريا يرتفع إلى 126

أعرب ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق إغاثة الطوارئ بالمنظمة، عن صدمته وفزعه إزاء التقارير الواردة حول مقتل وإصابة العشرات في تفجير بالقرب من الحافلات التى كانت تنقلهم، وهم ممن تم إجلاؤهم من بلديتى الفوعا وكفريا المحاصرتين بسوريا بناء على اتفاق المدن الأربع لإخراج المقاتلين والمدنيين ومنها بلدتا مضايا والزبداني.
قال المسؤول الأممي، في بيان صدر بجنيف، أمس الأحد، إن «ارتكاب هذا الهجوم الوحشى في سوريا يبين المدى الذى يتم فيه تجاهل الحياة البشرية وبشكل قاس، وكذلك القانون الدولى، والذى هو واضح ويوجب على الأطراف المتحاربة حماية  المدنيين والتمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية».  وشدد على أن الأمم المتحدة لم تشارك في اتفاق المدن الأربع أو عملية الإجلاء، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية على استعداد لزيادة دعمها لمن تم إجلاؤهم، داعيا جميع الأطراف في سوريا إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنسانى الدولى وقوانين حقوق الإنسان، وتيسير وصول الأمم المتحدة والشركاء ودون عوائق لتقديم المساعدة المنقذة للحياة إلى المحتاجين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020