بهدف زرع ثقافة وقائية لديهم

الحماية المدنية بباتنة تكوّن مُسعف لكل عائلة

باتنة: حمزة لموشي

نجحت مصالح الحماية المدنية بولاية باتنة، في إطار التكوين المتواصل لفائدة المواطنين في مجال الإسعاف الجماهيري منذ إطلاق برنامج مسعف لكل عائلة،  بعاصمة الاوراس من تكوين 2886 شخص في إطار الإسعاف الجماهيري، أشرف عليهم إطارات ومختصون من القطاع.

يتواصل برنامج التكوين الذي أطلقته مديرية الحماية المدنية، على مستوى كل الوحدات العملية الموزعة عبر إقليم الولاية، على مدار واحد وعشرين يوما يتلقى خلالها المتكونون من مختلف الفئات العمرية دروسا نظرية وتطبيقية حول الإسعافات الأولية ليتمكنوا من التدخل لإسعاف أنفسهم وغيرهم في الحالات الطارئة خاصة تلك التي يستغرق فيها وصول أفراد الحماية المدنية لعين المكان وقتا على غرار حوادث المرور الفيضانات والحرائق، الاختناقات وغيرها.
يتلقى المتكونون أيضا دروسا تطبيقية من طرف إطارات الحماية المدنية، حول الإسعافات الأولية على يد أطباء ضباط وأخصائي نفساني وضباط مكونين حول تقنيات الإطفاء والإنقاذ كمرحلة أولى من التكوين المتواصل والذي تولي له المديرية العامة للحماية المدنية أولوية وأهمية كبيرة، بحسب ما أفاد به مدير القطاع، العقيد جمال خمار.
أوضح المدير أن تكوين المسعفين يحظى بأهمية بالغة تخص بالدرجة الأولى المواطنين من خلال زرع ثقافة وقائية لديهم وتعليمهم الحركات الأولى المنقذة في الإسعاف، وتقديم يد المساعدة في حالة طلب النجدة بمشاركتهم لمصالح القطاع في أداء مهامها وقت وقوع الكارثة أو الخطر و الإسعاف الجماهيري، وقد بلغ العدد الإجمالي للمستفيدين من التكوين على مستوى الولاية خلال الدورة الأولى من المرحلة الأولى 223 مواطن متكون، كما تعهد خمار ببرمجة دورة تكوينية كمرحلة ثانية تتعلق بمسعف جواري متطوع في القريب العاجل تكملة للمرحلة الأولى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020