رمزية المكان

مقهى الرمانة وفران الرحيبة يرويان في كل يوم صفحة من تاريخ الجزائر

يحتاج كل من مقهى الرمانة و»الفران» (الفرن التقليدي) للحي الشعبي «الرحيبة» بوسط مدينة تلمسان عمليات للمحافظة عليهما بالنظر إلى المكانة التي يحتلانها في الذاكرة الجماعية لسكان المدينة.
هذان الفضاءات اللذان يمتلكان ماضيا غنيا يطبعان بأهميتهما تاريخ المدينة خاصة في المجال الاجتماعي والاقتصادي. فمقهى الرمانة الذي يأخذ اسمه من شجرة رمان مزروعة في قلبه له ماض حافل جدا بالأحداث. فالأسطورة تقول أن الشجرة تبلغ من العمر عشرة قرون وفقا لنتائج الورشة الدولية حول التراث العمراني وغير المادي لتلمسان التي انعقدت بمبادرة من جامعة تلمسان.
في القديم كان المقهى عبارة عن فندق أومكانا للإيواء أنشئ في القرن الثاني عشر لاستقبال الأندلسيين المسافرين للحج، كما استخدم أيضا في تجارة الجلود ليتحول خلال حقبة الاستعمار الفرنسي إلى مقهى حمل اسم «مور» والذي اشتهر بإعداد القهوة والشاي بعدة أذواق ونكهات لذيذة بجودة وقيمة عالية والتي يأتي الزبائن من أجلها من أماكن بعيدة في بعض الأحيان.
إغلاق المقهى قبل عدة سنوات ولّد ألم وتحسر العديد من زبائنه الذين تأسف بعضهم لفقدان أوقات الراحة والفرح التي كان المكان يعطيها إياهم ولعدم تذوق طعم الشاي الفريد من نوعه والذي لا يتواجد في أي مكان آخر والذي اعتبر إعداده  طقسا فريدا من نوعه بحسب أحد الزبائن.
  أصبح الموقع حاليا يستخدم كمكان للتخزين من قبل تجار حي «القيصرية» وهي  منطقة التسوق الأقرب منه. يقع المقهى في قلب المدينة القديمة وكان يعد مكانا للقاء والاجتماع بين المجاهدين خلال الثورة التحريرية المجيدة، حسبما تمت الإشارة إليه.  بحسب العديد من الخبراء فإن مقهى الرمانة المحمل بعبق التاريخ يجب أن يستعيد مكانته وطابعه الاجتماعي.
على نفس القدر، فإن «الفرّان» أوالفرن التقليدي للرحيبة لا يعيش إلا بفضل أصحاب أكشاك الحلويات الذين يطهون فيه الحلوى التقليدية «الشامية»، وهي حلوى شعبية خاصة بشهر رمضان مصنوعة بالسميد بالإضافة إلى تحميص الفول السوداني وبعض المكسرات الأخرى.
فطهو الخبز الذي كان يحضره السكان في منازلهم كان أهم نشاط للفران الرئيسي ذهب من غير رجعة فالأشياء تغيرت والعادات والزمن أيضا إذ أن الخبز لم يعد يصنع في المنزل فإنه أصبح يشترى عند أصحاب المخابز أوالمحلات التجارية وأصبح استخدام الفرن على فترات متقطعة سواء لطهو الحلويات الخاصة بعيد الفطر أواللحوم، خلال عيد الأضحى.
 بموقعه في الساحة المركزية» للطحطاحة» وهي فضاء عمومي بالرحيبة قدم هذا الفرن خدمات كبيرة للسكان، إذ صنع بهذا المكان مختلف أنواع الخبز متعدد الأحجام والأشكال والنكهات وهو الشيء الذي أعطى طعما مثاليا لهذا العنصر الأساسي في المائدة الجزائرية.
 على الرغم من كل هذا الترك والهجران، إلا أن الفرن لا يزال يعمل بالحطب لطهي الخبز لبعض الزبائن «النادرين» الذين لا يزالون يطلبون الخبز التقليدي من الفرن. في هذا الصدد، ذكر صاحب الفرن «على قلة هؤلاء الزبائن إلا أنهم يشجعونني على القيام بمهنتي ومتابعتها».  
 يبدو الحفاظ على هذا المكان إشكاليا نوعا ما سواء من حيث موقعه أونشاطه الذي تقلص بشكل كبير إذ يتواجد الفرن اليوم في موقع يعج بالسيارات والحافلات.  
كما أن الساحة مليئة يوميا بالباعة المتجولين مما يجعل الفرن يفقد دوره، وقد طالبت الورشة الدولية حول التراث العمراني وغير المادي لتلمسان بتعميق التحقيق حول «الفران» من أجل الشروع في إعادة تهيئة هذا الفضاء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018