سكان قرى بوحمزة يجدون صعوبة في التنقل إلى بجاية

بجاية: بن النوي توهامي

يشكو سكان قرى النائية ببجاية، من ندرة حادة في وسائل النقل الخاص والعمومي وفي كل الخطوط والاتجاهات، بسبب قلة عدد وسائل النقل، وانعدام الخطوط لاتجاه بعض المناطق التي يكابد سكانها عناء التنقل مشيا على الأقدام، أو التنقل بسيارتهم الخاصة، في حين يستنجد المرضى أو غيرهم بـ»الكلونديستان»، وبأسعار ملتهبة يفرضها هؤلاء نظرا لحاجة المواطن لهم.

كعينة نقلت «الشعب»، معاناة سكان قرى بلدية بوحمزة، التي تقع في الجهة الشرقية من الولاية، من عدم كفاية وسائل النقل العام، وهو الأمر الذي تسبب في استيائهم بالرغم من المراسلات التي وجهت في هذا الخصوص إلى الجهات المعنية.
تلخص شابة تقطن بقرية «إفيغا» هذا الموقف، «نحن نعمل في المدن من حولنا ونعاني كثيرا، خاصة في الصباح لدينا صعوبات في الوصول إلى مناصب عملنا، وفي المساء، فإن العودة هي التي تشكل مشكلة، لا سيما بالنسبة للمرأة، والحلّ الأمثل يكون من خلال إنشاء خطوط نحو من القرى إلى الوسط الحضري والعكس، حيث اقترحنا في وقت سابق ضرورة تعويض هذا العجز خدمة النقل الخاصة، لكن الظاهر أن الإرادة لتنفيذ مثل هذا الاقتراح غير  كافية ولم تتجسد لغاية الآن».
وبالنسبة لسكان هذه البلدية الريفية، يقول السيد كمالي ممثل عن السكان، «يعتبر الانتقال من أجل ممارسة أنشطتنا اليومية، أو الذهاب إلى العمل أو القيام بأي خطوة إدارية، أمرا صعبا للغاية، حيث نجد صعوبات كبيرة في ذلك، وتعزى الأسباب إلى نقص النقل على خلاف القرى التي تقع في البلديات المجاورة على غرار بلدية أقبو، والتي تتوفر على وسائل النقل، ما جعل السكان يلجؤون إلى الاعتماد على أنفسهم وبإمكانياتهم الخاصة التي زادت معها أعباؤهم، هذا بالنسبة للأشخاص الذين يملكون سيارات خاصة، وأما البقية فيعتمدون على أرجلهم للتنقل من قرية إلى أخرى أو الوصول إلى مركز البلدية، في حين يمتطي البعض الآخر البغال كما هو الحال في الزمن القديم».
أحد السكان بقرية «تاشوافت» يقول بدوره، «وجه سكان قريتي وهي واحدة من أبعد المناطق ببلدية بوحمزة، مراسلات عن طريق البريد إلى مديرية النقل للمطالبة بفتح خط لكن لسوء الحظ، لم يتم أخذ طلبنا بعين الاعتبار، في حين أن بعض القرى الأخرى بالمراكز الحضرية الكبيرة، لديها نصيب كبير من خطوط النقل وقرتنا مازالت تعاني التهميش، وأملنا كبير أن يجد نداؤنا آذانا صاغية عبر جريدة «الشعب»،  من خلال توفير مديرية النقل للولاية خدمة عامّة لصالح هذه المناطق والحدّ من معاناتهم».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020
العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020