إبتدائية تحوّل إلى متوسطة ببلدية سيدي عبد الرحمان بتيارت

المرافق البيداغوجية لم تعد تستوعب العدد الهائل للتلاميذ

أبدى أولياء تلاميذ سيدي عبد الرحمان بولاية تيارت لـ»الشعب» عن قلقهم من عدم استجابة السلطات المحلية إلى مطلبهم المتمثل في متوسطة تليق بمقام بلديتهم التي تحدّها عدة بلديات وولايات التي تعاني الابتدائية المحوّلة إلى متوسطة «هادف بن يامينة» من اكتظاظ كبير إذ وصل عدد المتمدرسين بها ـ حسب رئيس جمعية التلاميذ السيد عزوز محمد ـ أكثر من الف تلميذ.

مما سبب ضغطا رهيبا بالرغم من إبلاغ الأولياء منذ سنتين من طرف السلطات المحلية بأن متوسطة جديدة سيشرع في تشييدها، غير أنهم صدموا بخبر من مصدر رسمي بأن المتوسطة لن تنجز وسيتم بناء 8 أقسام إضافية، وهو ما رفضه الأولياء وطالبوا بمتوسطة واسعة، وحسب محدثنا رئيس جمعية التلاميذ، فإن المتوسطة التي يزاول فيها ابناؤهم الدراسة لا تتوفر على شروط التمدرس، فكيف لقرابة الألف تلميذ يجرون تجاربهم بمخبر وحيد قسم إلى جزءين، وساحة لا تتسّع لأكثر من 300 تلميذ يخرج إليها العدد المذكور، زيادة على توفّر 5 دورات مياه للإناث ومثلها للذكور، رئيس الجمعية الذي التقينا به بمقر دائرة عين كرمس لطرح الانشغال على رئيس الدائرة كممثل لبقية الأولياء. اضاف ان تلاميذ الأولى متوسط والذين نقلوا الى ابتدائية بوعلام بوزيان اصبحوا لا يصدقون بأنهم تنقلوا الى الطور المتوسط كونهم اعيدوا الى ابتدائيتهم ويتنقلون لمسافة 500 متر. وكذلك الحال بالنسبة للأساتذة الذين يتنقّلون بين المتوسطة المكتظة والابتدائية، واضاف محدثنا ان حتى غرفة لتغيير البدلات الرياضية غير متوفرة، واصبح التلاميذ يرتدون ملابسهم الرياضية ببيوتهم قبيل الذهاب الى المؤسسة، زيادة على ساحة المدرسة التي لا تتسع لانتشار التلاميذ المتمدرسين اثناء الاستراحة وابدال الاقسام. وقد ناشد الأولياء السلطات المحلية وعلى رأسهم الوالي التدخّل وانصافهم لتسجيل متوسطة في أقرب الآجال، حيث حسب نفس المصدر فإنه تقرّر اضافة اقسام الى المتوسطة الحالية ريثما يتم بناء متوسطة كبيرة.
تيارت:ع.عمارة 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020