تجار المسيلة يفضلون التسويق عبر الأنترنت:

توصيل البضاعة إلى طالبيها في الحين

المسيلة: عامر ناجح

 اضطر العديد من تجار ولاية المسيلة الذين التزموا بالإجراءات الاحترازية لمنع انتشار جائحة كورونا كوفيد -19. إلى تسويق منتجاتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، من خلال الترويج لسلعهم، مع اقتراب الشهر الفضيل، حيث يزداد الطلب على العديد من السلع كالأواني المنزلية والألبسة.
وهكذا فرض انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 بالمسيلة على التجار اللجوء إلى شبكة التواصل الاجتماعي فايس بوك، في ظل اقتراب شهر رمضان الكريم وعدم السماح لهم بفتح محلاتهم  في هذا الظرف.
 ومع اقتراب هذا الشهر، اعتادت النسوة على شراء الأواني المنزلية من صحون وكؤوس وقدور والكراسي والطاولات. وهو ما دفع بالتجار إلى عرض سلعهم على صفحات التواصل الاجتماعي، عبر صور أو فيديوهات، يركز فيها البائع على عرض شركة التصنيع ونوعية السلعة بأدق التفاصيل، وسعرها مع عرض رقم الهاتف للتواصل والاتفاق حول طريق التوصيل التي يقدمها الأغلبية مجانا، داخل تراب الولاية، فيما يقوم البعض الآخر إلى إدراجها داخل سعر السلعة، من خلال رفع قيمتها بهامش بسيط. من بين السلع التي راجت مع اقتراب شهر رمضان ملابس الأطفال بشكل كبير عبر شبكات التواصل بأشكال وأنواع مختلفة، عبر العديد من المحلات بمركز الولاية وبدائرة بوسعادة وسيدي عيسى، تحت مسميات عديدة للأطفال، من بينها المحل الواقع بحي وعوع المدني الذي يعرض أنواع ألبسة الأطفال بشكل شبه يومي، عبر الفايس بوك وتوصيله مجانيا داخل الولاية مركز. وهو ما استحسنه الكثير من الأولياء الذين ثمنو المبادرة، خاصة وأنهم لم يشتروا ملابس لأولادهم لأكثر من شهرين، حسب قولهم – يقوم البعض الآخر من التجار إلى الترويج عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى عرض السلع الخاصة بالخياطة من قماش وأدوات خياطة مع التوصيل المجاني للمنزل، على أن يكون الدفع عند استلام السلعة المتفق عليها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020