حالات التعافي في تزايد بسيدي بلعباس

الأطباء يدعون إلى احترام التدابير الوقائية

سيدي بلعباس: غ. شعدو

غادر 7 مصابين بوباء كورونا مصلحة العزل الصحي بالمؤسسة الاستشفائية دحماني سليمان بسيدي بلعباس بعد تماثلهم للشفاء، خمسة منهم من عائلة واحدة، أثبتت التحاليل الطبية تعافيهم بعد خضوعهم للعلاج ببروتوكول الكلوروكين ضد وباء كوفيد.19.
وأعطى العلاج المعتمد نتائج إيجابية بعد تزايد عدد حالات الشفاء بسيدي بلعباس وعبر كامل ولايات الوطن، حيث كان من بين المتعافين أول المصابين بالوباء بولاية سيدي بلعباس وهو الشاب البالغ من العمر 29 سنة والذي تلقى العلاج بمصلحة العزل الصحي لمدة شهر كامل، بعدما أصيب بالعدوى في إسبانيا التي عاد منها شهر مارس الماضي. وقد صرح الشاب، أنه تجاوز المرض بفضل الله تعالى والطاقم الطبي الذي أثنى كثيرا على مجهوداته في السهر على خدمة وعلاج المرضى بكل تفان وإخلاص. كما دعا في الوقت ذاته، كل المصابين إلى التجاوب مع نصائح وتعليمات الأطباء، مجددا دعوته للمواطنين بالتحلي بروح المسؤولية واتباع إجراءات الحجر المنزلي تفاديا لانتشار الوباء. ومن بين المتعافين أيضا، 5 أشخاص من عائلة واحدة، فيما لايزال 3 آخرون من نفس العائلة يخضعون للعلاج، بعدما نقل أحد الأبناء الذي يعمل بميناء وهران العدوى لأفراد عائلته، فأصيب الجميع لتغادر الأم رفقة أبنائها الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 سنة والذين عبروا عن فرحتهم الكبيرة لنجاتهم من هذا الوباء الذي أصاب كل أفراد عائلتهم دون استثناء. وأكدت الأم المتعافية، أن فرحتها اكتملت بعد أن أثبتت التحاليل الطبية خلو إبنها المتواجد حاليا بمصلحة العزل الصحي بوهران من المرض.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020