الخبير الطاقوي مهماه بوزيان لـ «الشعب»:

أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية

فضيلة بودريش

تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة في مستقبل الطاقة

حذر بوزيان مهماه الخبير الطاقوي في تصريح لـ«الشعب»، من تعرض أسعار النفط إلى المزيد من الهشاشة والتذبذب، بسبب عدة عوامل جيوإستراتجية، ويعتقد أن المشهد المستقبلي للطاقة سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، ينتظر منها أن تفضي إلى  إزاحة عميقة لـ «الأقطاب الطاقوية»، تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و«وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت أو التأمين عليها.


اعتبر الخبير الطاقوي بوزيان مهماه أن التداعيات الأخيرة التي وصفها بالوخيمة على «خام النفط»، لا تشمل الأسعار وحدها، متوقعا أن معادلة الأسعار سوف تزداد هشاشة بدل تحقيق التوازن، على خلفية تحقيقها لمعدل قياسي تاريخي مفاجئ لم يسجل من 28 سنة، أي منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي، حيث تخطت حاجز الـ 71 دولارا في العقود الآجلة، لكنها خلال ساعات وجيزة عاودت النزول بـنحو 3 دولارات، ثم استعادت منحى الصعود لتُلامس سقف الـ 70 دولار، وبعدها انزلقت الأسعار سريعا على مدى 3 أيام إلى مستوى ما يصطلح عليه ب»التجويف السعري»، المتمركز حول
 الـ 62 دولار، بما يؤكد أن قوة جذب «التجويف السعري» أصبحت أقوى من «ضربات الدرون»، وبأن سعر برميل النفط ازداد هشاشة، وأصبح تذبذبه حاداً صعودا ونزولا.

  إزاحة عميقة لـ «الأقطاب الطاقوية»..Ị

يرى الدكتور مهماه أن التأثيرات على طبيعة الأسعار، لن تكون سوى جزءً من المشهد المستقبلي للطاقة، ويعتقد أنه سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، بل  وسيحدث إزاحة عميقة
 لـ «الأقطاب الطاقوية» تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و»وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت، أو التأمين عليها. وقال الخبير الطاقوي في سياق متصل إن المزيد من التعاون الدولي لتعزيز «أمن الطاقة والتحول الطاقوي الآمن» ونحو الفضاءات والتطبيقات الآمنة، سيكون شعار المستقبل.
وبنظرة تاريخية معمقة أكد الدكتور بوزيان مهماه، أن تعطل إمدادات خام النفط على مدى نصف قرن من الزمن، والذي يشمل تاريخ تأسيس «أوبك»، يوضح أن أبرز المحطات التاريخية، التي شهدت توقفا لإمدادات النفط عالميا، أعقبها تحولات جوهرية كبيرة على مستوى مشهد الطاقة العالمي، وهذا ما يجعلنا نتوقع حدوث تحول جذري وجوهري مستقبلا، وبشكل متسارع بعد التفجيرات التي طالت منشآت النفط التابعة لـ«أرامكو» السعودية.

الصراع حول ضمان أمن الطاقة

وفيما يتعلق بأهم التوقعات القائمة حول ما بعد أزمة أرامكو السعودية، ذكر الخبير أن الصراع سيكون حول «ضمان أمن الطاقة»، من منطلق معاينة بسيطة وسريعة لاحتياطات خام النفط، لأن فنزويلا التي تمتلك أكبر حجم للاحتياطات المؤكدة من النفط أي  (303 مليارات برميل)، باتت تعاني في الوقت الحالي من مشاكل كبيرة تعصف باستقرارها، وتحول دون جعلها مصدرا رئيسيا للأمن الطاقوي، كما نجد بأن ثاني احتياطي من النفط يوجد بالمملكة العربية السعودية (267 مليار برميل)، لكن الهجومات الأخيرة عليها بحقلي بقيق وخريص النفطيين جعل التخوف قائما من تعرضها لأي مخاطر وأضرار، لأنه كان ينظر إليها كمصدر آمن للإمدادات الطاقوية العالمية، كما عبرت عن ذلك العديد من استنتاجات الهيئات الطاقوية والمالية. وتأتي كندا كثالث مالك لأكبر احتياطيات النفط الخام في العالم، واستحضر الخبير مهماه تصريحات سابقة لرئيس وزراء ألبرتا الكندية جيسون كيني، حيث أعلن أنه سيقوم بجولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وسوف تستغرق أسبوعًا لتشجيع الاستثمارات في قطاع الطاقة في المقاطعة، حيث يعتزم أن يخبر المستثمرين ومراكز الأبحاث في الولايات المتحدة أنه في أعقاب هجمات التفجير على المملكة العربية السعودية، تعد ألبرتا الكندية أحد أهم مصادر الطاقة الموثوقة والآمنة والبيئة الجديدة للإستثمار بالنسبة لأمريكا والعالم، وأن ألبرتا الكندية يمكن أن تكون البديل للإمدادات وقال «.. العالم بحاجة إلى طاقة مستقرة وموثوق بها، ويمكن أن توفرها ألبرتا.. نحن المصدر الأكثر أمانًا والأكثر موثوقية للطاقة على وجه الكوكب وللأميركيين فائدة عظيمة في ذلك. ولذا، نود أن نذكّر أصدقاءنا الأمريكيين هنا بأنه إذا كانوا لا يريدون دفع علاوة مقابل تأمين الطاقة، فيجب عليهم العمل معنا أكثر والاستثمار أكثر في ألبرتا واستيراد الطاقة الكندية..».

ثورة المصادر الطاقوية

وتطرق الخبير مهماه كذلك إلى مسألة اشتعال مع بدايات هذه العشرية ثورة المصادر الطاقوية غير التقليدية، أي كل ما يتعلق بالغاز الصخري، السجيل النفطي أو الزيتي أو الرملي، المكامن البحرية وما إلى غير ذلك. وبالموازاة مع ذلك يذكر أن خام برنت يتجه نحو الارتفاع بحوالي 7.7 بالمائة، ويعد أكبر صعود أسبوعي منذ شهر جانفي الماضي. حيث قفز إلى سعر 64.75 دولار للبرميل، ومن جهتها العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي انتعشت بحوالي 51 سنتا ووصلت إلى 58.64 دولار للبرميل، وبذلك تتجه صوب الارتفاع بنسبة لا تقل عن 7.1 بالمائة في الأسبوع ويعد أعلى ارتفاع أسبوعي منذ شهر جوان الماضي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019