نور الدين زياني نقابي لــ«الشعب»:

إلغاء الضريبة على الدخل يشمل 11 مليون عامل

فضيلة بودريش

قائمة المهن الشاقة أساسها عنصر الخطر

قال نور الدين زياني مؤطر نقابي أن قرار إلغاء الضريبة على إجمال الدخل للأجور التي لا تفوق 30 ألف دينار، ستمس جميع العمال في مختلف القطاعات والتي يفوق عددهم 11 مليون عامل حتى لا تتساوى الأجور، إلى جانب فئة المتقاعدين، واعتبرها زيادة غير مباشرة في رواتب الجزائريين. كاشفا أن قائمة المهن الشاقة جاهزة واعتمدت على عنصر الخطر في مختلف القطاعات، وتقترح منح التقاعد في سن 45سنة بالنسبة للنساء و50 عاما لفئة الرجال.
أوضح نور الدين زياني مؤطر نقابي بالاتحاد العام للعمال الجزائريين، أن كل زيادة جديدة في أجور العمال يثمنها الشريك الاجتماعي، وإن كان دوما يرفع من سقف مطالبه الاجتماعية، بهدف تحسين القدرة الشرائية للجبهة الاجتماعية، حيث لا يتوقف عن المطالبة بالمزيد من المكاسب، ويرى أن زيادة 2000 دينار في الأجر القاعدي الأدنى المضمون الذي يتطلب 75 مليار دينار، جاء مرفوقا بإلغاء الضريبة على إجمالي الدخل للأجور التي لا تفوق 30 ألف دينار حتى لا تتساوى الرواتب مع بعضها. معتبرا إلغاء الضريبة على الدخل بزيادة غير مباشرة في الأجور ستمس 11 مليون عامل ينشطون في عالم الشغل، 63 بالمائة منهم ينشطون في القطاع الخاص بما يناهز 6.9 ملايين عامل و37 بالمائة ينتمون إلى القطاع العمومي الاقتصادي والوظيف العمومي، بما يعادل حوالي 4 ملايين عامل، علما أن حصة النساء في سوق العمل بلغت 18 بالمائة و82 بالمائة للرجال. واستثنى زياني الاستفادة من هذه الزيادة من ينشطون في السوق الموازية، والذين يشكلون بدورهم نسبة 40 بالمائة من اليد العاملة النشيطة.
وعلى اعتبار أنه كان عضوا في لجنة صياغة قائمة المهن الشاقة، التي تم الانتهاء منها وتعد جاهزة والتي استعانت بخبرة أطباء عمل، ذكر أن جميع القطاعات معنية بهذه القائمة، لكن إذا توفر في المهنة عنصر الخطر، على غرار عامل الحرارة والضجيج والغبار، وفي قطاع التعليم توجد أمراض مهنية على سبيل المثال تم إثبات أن حنجرة المعلم معرضة للخطر، وتضمنت المقترحات منح التقاعد في سن 45 سنة بالنسبة للنساء و50 عاما لفئة الرجال لسلسلة من المهن.
وبخصوص الحوار الاجتماعي الذي يجمع الشركاء من أرباب عمل ونقابات وحكومة، أشار زياني أن طريقة جديدة سيتم توخيها والمتمثلة في نزول الحوار إلى المؤسسة، ثم ترفع المطالب والمقترحات إلى الفدرالية وبعد ذلك ترفع إلى القمة، لتكون نابعة من مطالب ومقترحات العمال.
الجدير بالإشارة فإن 3.2 مليون من فئة المتقاعدين كانت قد استفادت مؤخرا بفعل التثمين السنوي للمعاشات من زيادات تتراوح ما بين 1.5 و6 بالمائة، ومن المقرر أن تدخل حيز السريان شهر جوان المقبل، يضاف إليها الزيادات الأخيرة خاصة بفعل إلغاء الضريبة على الدخل بالنسبة للرواتب التي تقل عن سقف 30 ألف دينار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020