سليم حداد رئيس جامعة سكيكدة لــ«الشعب»:

أول مركز للذكاء الاصطناعي يوفر حلولا للمسيرين

حاورته: فضيلة بودريش

كشف البروفيسور، سليم حداد، رئيس جامعة سكيكدة في حوار خص به «الشعب»، عن تفاصيل إنشاء أول مركز للذكاء الاصطناعي بالجزائر على مستوى جامعة سكيكدة، والذي يعكف في مراحله الأولى على تكوين أساتذة وطلبة دكتوراه في أساسيات الذكاء الاصطناعي، من طرف نخبة من العلماء الجزائريين مقيمين بالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، وينتظر أن يوفر حلولا تكنولوجية دقيقة لا تقبل الخطأ، للعديد من التحديات الاقتصادية والصحية والاجتماعية، وفوق ذلك سيعطي الضوء الأخضر لإنشاء نسيج المؤسسات الناشئة.

- «الشعب»: استحدث على مستوى جامعة سكيكدة أول مركز للذكاء الاصطناعي في الجزائر..إلى أين وصلت مراحل تجسيد هذه التجربة النموذجية الواعدة؟
 البروفيسور سليم حداد: البداية كانت مع تنظيم أول مخيم لتدريب الطلبة في منتصف شهر ديسمبر 2019، حيث أشرف على عملية التأطير  نخبة من العلماء الجزائريين المقيمين بالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، وزاروا جامعة سكيكدة، وتم تعزيز الجامعة بوحدة للحساب المكثف، الذي يعد العموم الفقري لمركز الذكاء الاصطناعي و يحتاج إلى الخوارزميات وحلول عديدة، علما أن هذه الوحدة صارت متوفرة، في ظل وجود أساتذة مختصين في الإعلام الآلي، ويسهر على العمل في هذا المشروع 6 أساتذة باحثين و6 طلبة دكتوراه، علما أننا اتفقنا على إنشاء مركز للذكاء الاصطناعي والبداية تكون بتكوين الطلبة، وتوفير مختلف الوسائل لإيجاد الحلول، عبر الحساب المكثف والتكوين عن بعد، ومن المقرر خلال شهر أوت المقبل يتم صب هذا العلم أي كل ما يتعلق بوسائل ترتكز على علم الرياضيات ضرورية في الذكاء الاصطناعي، أي التكوين والتدريب على البرمجة عن بعد، إلى غاية الحصول على برمجيات والتمرن على جميع أساسيات الذكاء الاصطناعي مع نهاية غاية شهر أوت، وبعد ذلك يتكفل هؤلاء الطلبة بتكوين طلبة آخرين.
وفي المرحلة الثانية، إيجاد شركاء اجتماعيين وصناعيين والتعاون معهم لمعالجة مختلف المشاكل، على سبيل المثال ما تعلق بالتحديات البيئية، عن طريق استغلال الحلول الخوارزمية، بمعنى أن الذكاء الاصطناعي يوفر حلولا للمسيرين، لاتخاذ القرار الصحيح والمناسب، بالإضافة إلى ذلك سنعمل مع قطاع الصحة ونعالج مختلف المشاكل عبر الحاسوب، وبالتالي سيتسنى رصد حلول دقيقة، ويسهر في الوقت الحالي على تكوين الطلبة في كل ما يشمل البرمجيات.

 التغيير المطلوب

-  هل مستقبل الذكاء الاصطناعي بالجزائر ممكن، وهل يمكن استدراك تأخر اللّحاق بركبه؟

 لا يمكن للجزائر أن تبقى في منأى عن التطور التكنولوجي السريع في العالم، والذكاء الاصطناعي يساعد على بلوغ سقف معتبر من الأهداف التنموية المنشودة، على ضوء البيانات الصحيحة والثابتة، ومعالجتها بطريقة خوارزمية، تفضي إلى حلول سليمة فائقة الدقة، لا مجال فيها للخطأ، حيث تستعمل لحل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية ولمواجهة مختلف الأوبئة، لذا نسعى على تكوين النخبة حتى يصبحوا حوضا من التكنولوجيا يعتمد عليهم، لأن الهدف الجوهري تحسين حياة المواطن واستحداث فرص العمل والوصول إلى الطرق التي تمكن من فتح مناصب الشغل، علما أن استحداثها يكون عبر الإبداع وبالبحث العلمي، ومن خلال إنشاء المصانع.
- ما هي تحدّيات الذكاء الاصطناعي في الإقلاع الاقتصادي وترقية المنظومة الاجتماعية؟
 تكوين نخبة في استعمال البرمجيات، وترتكز المعالجة على كيفية تحسين الأوضاع وتحقيق التغيير المطلوب، وعلى سبيل المثال حماية ووقاية صحة المواطن عبر دراسات معمقة، وعلى إثر ذلك يمكن اتخاذ القرارات، وعن طريق الذكاء الاصطناعي، نجد الروبوهات التي تستعمل في العمليات الجراحية والتحاليل، علما أنها فعالة لا تحتمل الخطأ، ويمكن عبرها تطوير المنظومة الصحية، وخلق مناصب الشغل، لأنه يندرج ضمن إطار الإبداع والابتكار، وبالتالي يفضي إلى منتوج يتبناه المستثمرون، ويندرج ضمن سلسلة أو شبكة الآلة الإنتاجية، وخلاصة القول أننا في الوقت الراهن نعكف على تكوين الإطارات والكوادر التي ستؤسس الأرضية والقاعدة الصلبة لهذا النوع من التكنولوجيا المتطورة، ومن الضروري أن نقنع الشركاء بالخوارزمات، أي بمعنى برمجة عقل اصطناعي لاتخاذ القرارات الصائبة.

 فتح مخابر بحث مشتركة

-  ما هي القطاعات التي ستركزون عليها مع بداية تجسيد هذا الخيار على أرض الواقع وطريقة تجسيد التقارب مع عالم المؤسسة الاقتصادية؟
 قمنا بإنشاء حاضنة لكل ما هو ذكاء اصطناعي، ولدينا اتصال مع الشركاء الاقتصاديين، علما أننا اشتغلنا على المعلومة الاقتصادية، واليوم نحرز تقدما في الحاضنة، حيث ندرج كل ما هو إبداع وابتكار مع البحث عن طريقة تجسيده مع شريك اقتصادي، أي سوف ننشط وفق اتفاقيات شراكة، وسيرفع التحدي مجموعة من الشباب خضعوا لتكوين مكثف وعالي الجودة.
-  كيف يمكن أن نستغل الذكاء الاصطناعي لدعم وتطوير المؤسسات الناشئة؟
 بالفعل الذكاء الإصطناعي يعد دعم لهذه المؤسسات، لتفادي وقوعها في الخطأ ومدها بيد المساعدة في مختلف الأمور الإبداعية لتكون إضافة للاقتصاد، لأن الذكاء وسيلة ورافعة تضخ الحلول المناسبة والصحيحة. على خلفية أن المؤسسة الناشئة تبدأ بأفكار إبداعية وخدماتية، لذا يتطلب الأمر أن تبنى شراكة ما بين الشريكين الاقتصادي والاجتماعي، ومن الضروري فتح مخابر بحث مشتركة، عن طريق مشاريع رسائل الدكتوراه ورسائل التخرج، وهذا المنتوج الإبداعي ينشأ على ضوئه مؤسسة ناشئة، تمول من طرف الدول أو من مورد خاص لبلوغ شبكة الإنتاج.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18329

العدد18329

الجمعة 14 أوث 2020
العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020