رغم الاستثمارات المرصودة للقطاع بالولاية منذ 2009

التغطية بشبكة الغاز الطبيعي بوهران لا تتجاوز 62 ٪

وهران : براهمية. م

لا تزال التغطية بشبكة الغاز الطبيعي بالعاصمة الاقتصادية السياحية وهران في مستويات متدنية بعيدة عن التطلعات الرامية إلى بلوغ المعدل الوطني كأدنى حد، رغم الاستثمارات الكبيرة المرصودة للقطاع خلال الخماسي 2005 - 2009 الذي سار بخطى متثاقلة لدرجة التجمد بعديد المواقع، مما يثير الانشغال لدى الساكنة، خاصة وأن وهران تتميز بتضاريس سلسة تمر بها قنوات الغاز انطلاقا من المنطقة الصناعية أرزيو، وحسب مدير الصناعة والمناجم عبد الحميد كريم، فإن نسبة التغطية بالغاز الطبيعي سيتم تداركها من خلال الاستثمارات المرصودة للقطاع في البرنامج الخماسي الجديد 2010 _ 2014، حيث سيتم استكمال باقي عمليات الإنجاز المتعلقة بالربط بشبكة الغاز الطبيعي المسجلة خلال البرنامج الخماسي السابق، مشيرا أن النسبة انتقلت من نسبة 40 إلى 62 بالمائة خلال 2011.

شطيبو.. انتظار 10 آلاف ساكن
وتتواصل كعينة معاناة سكان حي النجمة المعروف بشطيبو التابعة في انتمائها إلى كل من بلديات سيدي الشحمي، الكرمة والسانية مع أزمة غاز تنفست الصعداء شهر نوفمبر 2010 تاريخ الإفراج على حصة مالية تفوق الـ 180 مليار لوضع الشبكات، وكان من المزمع أن يكون الحي مربوطا بشبكة الصرف الصحي، حسب توصيات الوالي قبل نهاية الشهر الخامس من سنة 2012، ولأسباب أمنية لا تزال عمليات الربط بالغاز مجمدة إلى غاية القضاء على آخر مطمورة من أصل 10 آلاف حفرة تعفنية تحصيها المنطقة بعدد المساكن، ومع إتمام مشروع الغاز الطبيعي بالنجمة ستقفز  نسبة التغطية بالولاية إلى 66 ٪، حسب مدير الصناعة والمناجم.
2920 مليون دج لربط 50 ألف منزل
أما المديرية الوصية، فأكدت أن نسبة التغطية بوهران سترتفع بفضل البرنامج الجاري، حيث تطمح الولاية إلى بلوغ 85 بالمائة خلال الخماسي المقبل (2014-2010)، حسب ما علم لدى مديرية المناجم والصناعة، بحيث ضخت الدولة 2920 مليون دج لربط 50 ألف منزل بالغاز الطبيعي بكل من بلديات  طافراوي، حاسي عامر، حاسي بونيف، حاسي بن عقبة، حسيان الطوال، بن فريحة، بوفاطيس، البرية، وادي تليلات، سيدي الشحم، وهي من المشاريع الهامة التي سيستفيد منها المعنيين على مراحل طيلة البرنامج 2010  - 2014 . وهذا إضافة إلى ميزانية الولاية لربط عديد المناطق على غرار بوعمامة، سيدي البشير حي النجمة والشهيد محمود، مع العلم أن مؤسسة سونلغاز المعنية بالدراسات انتهت من عملها على أن تنطلق الأشغال قريبا.
المضاربون يلهبون السوق
ورغم أن سعر الغاز عبر الشبكة يعد أقل بـ 04 مرات من شراء غاز البوتان، إلا أن رحلة أكثر من 38 في المائة من سكان المتربوبل وهران تتواصل مع قارورة البوتان. ولا تزال العديد من المناطق على غرار حي رابح بمسرغين وهاشم وبوياقور ببوتليليس وأحياء النجمة بسيدي الشحمي مضاربة كبيرة في أسعارها تزامنا وموجة البرد.
حيث أكد عدد من سكان هذه المناطق أن أسعارها تجاوزت في الكثير من الأحيان 500 دج للقارورة الواحدة، مؤكدين أنهم ضحية سماسرة بالتواطؤ مع بعض التجار الذين استغلوا كثرة الطلب على قارورات الغاز في المناطق المحرومة من غاز المدينة للرفع في الأسعار وتحقيق أرباح خيالية على حساب معاناة المواطن.  وأضاف هؤلاء أن تجاوزات هؤلاء التجار لم تتوقف عند رفع الأسعار، حيث كشفوا عن تواطؤ هؤلاء التجار مع بعض الشباب البطال، الذين يقتنون كميات معتبرة من أصحاب المحلات، ويعيدون بيعها للمحتاجين خلال موجة البرد، بأسعار باهظة، متحججين بندرته أمام كثرة الطلب.
نفطال: مشكل قارورات الغاز أزمة مفتعلة
وبالمقابل أكدت خلية الإعلام بمؤسسة نفطال، أن مشكل قارورات الغاز ببعض المناطق أزمة مفتعلة، وأرجعت الشكاوي التي يعبر عنها سكان عدد من البلديات والضواحي بوهران  تعاني من جشع بعض التجار، وأوضحت في سياق متصل أنه لا وجود لأي مشكل في توزيع، وأن كل المحطات تزود بطريقة طبيعية والمؤسسة أخذت احتياطاتها برفع القدرة الإنتاجية لمجاراة الزيادة في الاستهلاك مع تردي الأحوال الجوية، كما اتخذت كل الاحتياطات اللازمة في المناطق النائية، وأكدت أن قسم الإنتاج وفر قارورات غاز سهلة الحمل والنقل بالعمارات والسكنات العالية من خلال صنع قارورات يزن ثقلها نصف ثقل القارورة العادية المعروفة ب ـ ب13ـ  وهي متوفرة بنقاط البيع على مستوى محطات البنزين. للإشارة، فإن مركز التعبئة بأرزيو، ينتج يوميا من 18 إلى 20 ألف قارورة يوميا، وبالإمكان رفع نسبة الإنتاج حسب الطلب، لاسيما وأنه يزود ولايات عديدة بهذه المادة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018