الشاعر بولرباح لـ”الشعب”:

الغناء أو الأداء الفني للكلمات خادم للشعر ومعرفا به

حاورته: هدى بوعطيح

الجواري حفظن الشعر وقمن بغنائه بعد التلحين

  أكد الشاعر بولرباح عثماني في حديث لـ«الشعب” بأن الشعر لا يمكن له أن يُعرف إذا ما بقي رهين دفتي الديوان الشعري أو الأوراق التي كُتبت عليه، مشيرا بأن الغناء أو الأداء الفني للكلمات خادم للشعر ومُعرفا به، وأيضاً هي تخدم الفنان أو المطرب الذي يجد فيها مادة شعرية جاهزة.

وقال “أنا أرى أنه يمكن التصرف في كلمات الشاعر بعد أخذ رأيه”، مبرزا تجربته في هذا المجال، حيث كتب أكثر من أربع قصائد لمعهد الموسيقى بالأغواط وتم تلحين قصيدتين، منها قصيدة “الجزائر” والتي أستقبل بها فخامة رئيس الجمهورية في افتتاح السنة الجامعية بجامعة الأغواط العام  2012.
 الشعب: الشعر اليوم لم يعد يُكتب ويُلقى شفهيا فحسب في المناسبات، وإنما أصبح أيضا مادة دسمة للفنان، فكيف ترى فكرة تحويل الأشعار إلى أغاني؟
 بولرباح عثماني: الحقيقة أن ظاهرة تحويل الشعر إلى أغاني يؤديها المطرب أو الفنان ظاهرة قديمة عُرفت منذ العصور الأدبية القديمة فكانت القينات ـ والجواري تحفظن شعر الشعراء، ويقمن بغنائه بعد تلحينه.
بل حتى عُرف في تاريخ الأدب كتاب للأصفهاني وسمه بالأغاني جل قصائده مغناة، وهي ظاهرة موجودة اليوم فكثير من القصائد الشعرية تكتب لتغنى، فتكون عباراتها وجُملها وحتى إيقاعها جاهزاً لتأديته من قبل المغني أو الفنان، إنّ هذه القصائد الشعرية حقيقة تكون جاهزة من ناحية المبنى والمعنى والمغنى.
وهل في نظرك هذه الظاهرة تخدم الشاعر بالدرجة الأولى للتعريف به وبأشعاره، أو بالفنان الذي يجد أمامه كلمات على طبق من ذهب لتقديم عمل فني؟
ما يُمكن قوله في هذا السياق هو أن شعر الشاعر وكلماته التي يكتبها لن تُعرف إذا ما هي بقيت رهين دفتي الديوان الشعري أو الأوراق التي كُتبت عليها، ولكن إن هي وجدت لحناً ومؤدياً لها سيتعرف عليها المتلقي وتصبح بذالك رائجة وذائعة بين الجماهير.
فالغناء أو الأداء الفني للكلمات خادم للشعر ومعرفا به، وأيضاً هي تخدم الفنان أو المطرب الذي يجد فيها مادة شعرية جاهزة، يلحنها ويؤديها وفق ما تقتضيه العملية الفنية.
وعليه يمكن القول أنّ العملية هنا وبالنسبة لي كشاعر كتبت كلمات غنائية ساهمت في التعريف بي وبديواني الذي تضمن النص المغنى، وحتى بالنسبة للفرقة التي أدتها.
هل يمكن القول أن هذه الظاهرة تساهم في الحفاظ على الموروث الشعري الجزائري.
نعم وبشكل كبير جدا، فالكثير من القصائد الشعرية ما كان لنا لنتعرف عليها لولا أدائها من قبل الفنانين، وهنا دعوني أذكركم ببعض القصائد الشعرية فصيحة كانت أو شعبية على غرار قصائد سليمان جوادي، مفدي زكريا، بلقاسم خمار، بلقاسم زيطوط.. وغيرهم من الشعراء الذين كتبوا شعراً عرفناه من خلال الغناء والطرب.
كيف يمكن في اعتقادك أن يتعامل الموسيقي والفنان مع النص الشعري لعدم تحريفه والمساس بمعانيه، وكيف يمكن أن يكون التواصل بين الشاعر والفنان؟
يمكن أن يكون تواصل بين الفنان والشاعر صاحب الكلمات بناء على طلب المطرب أو بالعودة إلى ديوان الشاعر.
وأنا أرى أنه يمكن التصرف في كلمات الشاعر بعد أخذ رأيه ـ طبعا ـ مثلما هو الحال لقصيدة “الأطلال” للشاعر الكبير الدكتور إبراهيم ناجي، والمطربة الكبيرة أم كلثوم، أو نزار قباني في قصيدة قارئة الفنجان والمطرب عبد الحليم حافظ، والأمثلة في هذه القضية كثيرة.
أستاذ بولرباح، هل سبق وأن تم تحويل أشعارك إلى أغاني؟   
نعم كتبت أكثر من أربع قصائد لمعهد الموسيقى بالأغواط وتم تلحين قصيدتين منها قصيدة “الجزائر” والتي أستقبل بها فخامة رئيس الجمهورية في افتتاح السنة الجامعية بجامعة الأغواط العام 2012، كما أن هناك بعض الكلمات كتبتها لبعض الفنانين المحليين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018