الروائي محمد مفلاح في حوار مع »الشعب«:

منشورات “الأنترنيت” أكبر عرضة للقرصنة

حاورته: هدى بوعطيح

أكد الروائي محمد مفلاح في حوار مع “الشعب” أن “الأدب الإلكتروني” ليس له طموح “الأدب الورقي«، الذي ظل محافظا على تميزه، وعلاقته الحميمية بمؤلفه الحقيقي، مشيرا أن “الأدب الورقي” لا يُعوّض بـ “الأدب الالكتروني”، لأن ميزاته التفاعلية الجديدة، تخضع للظرف الآني، ولا يهتم أصحابه ومنهم أشخاص افتراضيون بفكرة المحافظة عليه ليمتد عبر الزمن.

وقال إن ما يُهدد الأدب الالكتروني هو السرقات الأدبية، التي تُعد ظاهرة خطيرة على شبكة الانترنيت، مؤكدا أن استمرارها سيؤثر على نشاط الغيورين على حقوق ملكيتهم الفكرية، ما دام الإنتاج المنشور غير خاضع للإيداع القانوني، أو لأية صيغة من هذا القبيل تحمي الإنتاج الأدبي والفكري من سرقات العابثين بجهود الكتّاب.

»الشعب«: كيف تقيم واقع النشر الالكتروني في الجزائر؟
محمد مفلاح: إن الأدب الالكتروني المعروف حاليا، مازال غير مستقر على مفهوم محدد بدقة علمية، وقد أصبح واقعه الآن متشعبا ومعقدا.
وأنا شخصيًا ليست لي معطيات كثيرة تمكنني من إبداء حكم قاطع على واقع النشر الالكتروني في الجزائر، ولكنني اكتشفتُ من خلال تجربتي المتواضعة مع الانترنت، أن اهتمام الجزائريين بهذا النشر الجديد يزداد يوما بعد يوم، وحتى الكتّاب والأدباء الذين ترعرعوا في أجواء النشر التقليدي أي الورقي، ولجوا هذا الفضاء الحديث وأصبحت لهم مساهمات منشورة في مواقع إلكترونية عامة ومتخصصة، وفي شبكة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك).
وحسب ملاحظتي فالنشر في الأنترنت، سيشهد في المستقبل القريب إقبالا أكبر من طرف كل الجزائريين الذين »يعرفون القراءة والكتابة«، فالأنترنيت بمختلف مواقعه وتنوع مجالاته، حطم فكرة النشر الورقي الذي كان حكرا على الكتاب والمبدعين والمثقفين.
❊ الأدب الإلكتروني استطاع أن يكسر العديد من الحواجز ويختصر العالم الأدبي ملغيا الحدود الجغرافية، هل يمكن أن يكون الأدب الالكتروني بديل للأدب الورقي؟
❊❊ الأدب في جوهره إنساني، وهو تجاوز للجغرافيا وحدودها المادية، وللزمن وظروفه التاريخية، ولكنه كان منحصرا في دائرة المثقفين القادرين على قراءة الكتب أي الذين يبذلون جهدا لفهم هذه الأعمال الأدبية والأبحاث العلمية، فالروايات والدواوين الشعرية وكتب التاريخ.. لم تكن متداولة على نطاق واسع.
والأدب الالكتروني بمفهومه الحالي فهو متنوع جدا، إذ تجد فيه الخاطرة والرسالة والشعر والنقد والحوارات والنقاشات والتعاليق، والكلام العادي جدا الذي يشبه حديث المقاهي.. ومواضيعه وليدة اللحظة.
وهذا الأدب ليس له طموح »الأدب الورقي« الذي ظل محافظا على تميزه، ومنه علاقته الحميمة بمؤلفه الحقيقي. ولهذا لا يمكن للأدب الالكتروني أن يعوض الأدب الورقي على هذا المستوى، لأن الأدب الالكتروني بميزاته التفاعلية الجديدة، يخضع للظرف الآني، ولا يهتم أصحابه ومنهم أشخاص افتراضيون، بفكرة المحافظة عليه ليمتد عبر الزمن.
❊ هل تعتقد أن الكُتّاب اليوم والمبدعين وجدوا ضالتهم عبر شبكة الانترنيت، للتواصل، ونشر أعمالهم وجعلها بين أيدي فئة أكبر من القراء؟
❊❊ شعرتُ وأنا أتصفح بعض مواقع الانترنيت والفيسبوك، أن الكتّاب الجزائريين قد تفطنوا إلى أهمية استعمال شبكة الانترنيت لنشر أعمالهم الأدبية والتعريف بها، وأيضا للتعبير عن آرائهم الشخصية، وهذا النشاط الإعلامي المكثف سمح للكتّاب والأدباء بتجاوز وسائل الإعلام التقليدية التي كانت في وقت سابق تمثل »همزة الوصل« الوحيدة بين الكاتب والقارئ.
بل أرى أن العلاقة بينهما تغيرت جذريا، إذ أصبحت وسائل الإعلام التقليدية تلجأ إلى الأنترنت لمتابعة نشاط الكتّاب والفاعلين في الانترنت.  
❊ يرى الكثيرون أن من مساوئ الأدب الالكتروني القرصنة، فهل هناك في نظرك حل للسرقات الأدبية على الأنترنيت؟
❊❊ أصبحت السرقات الأدبية ظاهرة خطيرة على شبكة الأنترنيت، وقد اشتكى منها عديد الكتّاب والمبدعين، ولا ريب أن استمرارها سيؤثر على نشاط الكتّاب الغيورين على حقوق ملكيتهم الفكرية.
وأرى أن الظاهرة ستتواصل تأثيراتها السلبية ما دام الإنتاج المنشور غير خاضع للإيداع القانوني، أو لأية صيغة من هذا القبيل تحمي الإنتاج الأدبي والفكري من سرقات العابثين بجهود الكتّاب والمفكرين، وقد طالت هذه القرصنة حتى الكتب المنشورة ورقيا.  
❊ ما رأيك فيما يُقال: »لا شيء يضاهي متعة القراءة في كتاب ورقي، ورائحة الورق تساعد الذهن على استقبال المعلومة والتماهي مع الفكرة المطروحة«؟
❊❊ الأنترنيت مثل وسائل الاتصال الأخرى التي أحدثت ثورة في زمن ما، لن يصبح بديلا عن الكتاب الذي ظل عبر قرون طويلة مصدرا للمعرفة بمختلف أنواعها، كما ظل فضاء فسيحا لممارسة القراءة والبحث عن اللذة التي لن يغتنمها القارئ إلا في جو العزلة والتأمل.
 والانترنيت ومهما تنوعت أدواته ومواقعه التي لها متعتها الخاصة أيضا، سيظل في حاجة إلى خدمات الكتاب والكتّاب، وفكرة تحميل الكتب المنتشرة بين رواد الأنترنت لخير دليل على قولنا هذا. وأرى أن الكتاب يزدهر بفضل التكنولوجيات الحديثة إذا ما وُجدت الآليات الناجعة لحماية حقوق المؤلفين المادية منها والمعنوية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018