شكّل تحالفا قويا مع «بوكو حرام» الدموية

تنظيم «داعش» الارهابي يزداد تمدّدا وتشدّدا في غرب إفريقيا

كشفت تقارير جديدة عن تنامي قوة تنظيم داعش الإرهابي في غرب إفريقيا، خاصة بعد أن زاد تقاربه مع جماعة «بوكو حرام» النيجيرية الدموية التي سبق أن بايعته. كانت العلاقة بين التنظيمين الإرهابيين قد شهدت حالة من الفتور، قبل أن يقوم «داعش» باختيار الزعيم الجديد «لبوكو حرام»، في أوت 2016.
 منذ ذلك الحين، طرأت تغييرات كبيرة على جماعة «بوكو حرام» الدموية، إذ زادت سياساتها تشددا، وارتفعت وتيرة هجماتها، وقام تنظيم «داعش «بالترويج لهذه الهجمات، فمنذ أوت الماضي، روّج لـ 23 عملية نفذتها الجماعة التي تعصف بأمن نيجيريا والدول المجاورة.
كما أن سياسة بوكو حرام المتعلقة بالرهائن أصبحت أكثر تشدّدا، فبعدما كانت تفرج عن رهائنها بعد مفاوضات، وهو ما حدث مع فتيات شيبوك المختطفات سنة 2014.
أصبحت اليوم لا تتردد في قتلهم، إذ قامت بإعدام واحدة من 3 رهائن لديها، عندما انتهت المهلة التي حددتها للحكومة النيجيرية للاستجابة لمطالبها.  كانت بوكو حرام قد اختطفت 3 نساء عاملات في مجال الإغاثة، أثناء هجوم على بلدة ران في شمال شرق نيجيريا، في مارس 2017، ونفذت تهديدها بإعدام اثنتين منهن.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020