شهادات من عمق الجرح الحرقـــــــــــة.. تذكـــــــــرة مجانيــــــــــة للمــــــــــوت

رحلـة نحو الضفـة الأخـرى.. مراكــز العبــور أوالسجـون

عنابة: هدى بوعطيح

ما تزال قضية الحراقة المنحدرين من ولاية عنابة والمفقودين في تونس تصنع الحدث وسط الشارع العنابي، وعلى وجه الخصوص أهاليهم، والذين يؤكدون على أن أبناءهم على قيد الحياة، وهم متواجدون إلى يومنا هذا في سجن “بلاريجيا” بتونس منذ فيفري 2016، تاريخ امتطاء 14 شخصا لقارب الموت في رحلة غير شرعية نحو الضفة الأخرى، غير أن الأقدار رمت بـ 08 منهم بالسواحل التونسية.

لم يفقد أهالي الحراقة الأمل في العثور على فلذات أكبادهم على قيد الحياة، وتساندهم في ذلك الحقوقية والأمينة الولائية لترقية المواطنة وحقوق الإنسان “مكتب عنابة” صورية مالكي، التي رفعت التحدي لاسترجاع أبناء بونة القابعين بأحد السجون التونسية، بعد حصولها على الإثباتات الكافية لتواجدهم وراء القضبان ولم يلتهمهم البحر.

قنوات تونسية تبث خبر إلقاء القبض على 8 حراقة جزائريين

صورية مالكي وفي لقاء مع “الشعب” أكدت بأنها استلمت القضية بعد أن اتصل بها المرصد الدولي لحقوق الإنسان، حسين المرعي، والذي كان مكلفا من تونس بملف المفقودين الجزائريين المقبوض عليهم بالسجون التونسية، بعد أن اتصل به أولياء الحراقة للنظر في قضيتهم، وبدوره تقول الأمينة الولائية اتصل بها حسني المرعي، على اعتبار أنه لابد أن يكون هناك محامي أو حقوقي في الجزائر لمساعدته بعد أن قدم أدلة وإثباتات عن تواجد 08 شبان ينحدرون من ولاية عنابة بأحد السجون التونسية بعد أن ألقي عليهم القبض في 2016.
 أشارت إلى أنه اتصل بها من أجل تفويضها في تونس لأجل التمكن من التنقل والبحث عن هذه المجموعة، كاشفة بأن هناك جرائد تونسية وقنوات تلفزيونية على غرار “الجنوبية” و«حنبعل” أعلنوا في شريط عاجل عن إلقاء القبض على حراقة جزائريين من قبل خفر السواحل التونسية، والذي صادف تاريخ اختفاء الشبان الثمانية عن الأنظار دون حتى أن تظهر جثتهم، كما أكدت أن “ميلود بوخدنة” والد أحد الحراقة المفقودين تمكن من الدخول إلى سجن “بلاريجيا” لرؤية ابنه المقبوض عليه، إلا أنهم قدموا له شخصا آخرا، أكد له بأن ابنه يتواجد معه بالزنزانة في الغرفة رقم 05 ولم يتركوا له المجال لرؤيته، وحين أصّر على ذلك قدم له مدير السجن ملفات بأسماء المساجين، وبالرغم من أنه لم يجد ابنه، إلا أنه وجد من كانوا رفقته ضمن قارب الموت في ذلك اليوم.
من جهة أخرى، صرّحت صورية مالكي أن حسين المرعي، كشف لها بأن السلطات التونسية أكدت له بأنهم أجروا اتصالا بالسلطات الجزائرية، إلا أنها لم تتخذ الإجراءات اللازمة بخصوص قضية المسجونين بتونس، وهو الأمر الذي كشف عنه أيضا وزير العدل التونسي ـ تقول المتحدثة ـ مشيرا بأن هناك ملفات تخص مسجونين جزائريين في تونس، إلا أن السلطات المعنية لم تبال بهم، وهو ما أكدته صورية مالكي والتي قدمت بدورها طلب مقابلة للمعنيين، إلا أنه إلى يومنا هذا لم تتلق الرد.
كما أكدت على تعيين محاميين تونسيين للنظر في القضية، إلا أنهم استغلوها بطلب مبالغ مالية ضخمة، حيث يتحججون بصعوبة المهمة وبغير الإمكان متابعتها، وأضافت بأنها ستواصل نضالها لأجل قضية أبناء الجزائر، على اعتبار أنهم مسجونين وليسوا مفقودين، حيث تحوز على صور لحراقة مكبلين من قبل الحرس التونسي قائلة: “نحن نبحث عن أحياء وليس أموات”.

أولياء الحراقة المسجونين بتونس يفتحون قلبهم لـ”الشعب”

خالد، أسامة، زكريا، بلال، وليد، محمد لامين، عبد الوهاب، شعيب، حكيم.. وغيرهم كثيرون من الشباب الذين امتطوا ذات يوم قاربا في رحلة نحو الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط، دون أن يكونوا على علم بما تخفيه لهم الأقدار، ليصبحوا في حكم المفقودين، تاركين عائلات تتحسر غيابهم وتبحث عن بصيص أمل صغير لمعرفة أخبار أبنائها الذين اختفوا ذات فيفري 2016.
 في الوقت الذي كان فيه أولياء الحراقة فيالة خالد، تونسي وليد، تامر بلال، زايدي عادل، سقني زكريا، صيفي أسامة، بتيت عبد الوهاب ومرداسي محمد لمين، ينتظرون اتصالا من أبنائهم أو أن تطفو جثتهم على سطح البحر، يقفون على خبر نشرته قناتين تونسيتين بإلقاء القبض على 08 حراقة جزائريين في نفس تاريخ خروج أبنائهم في هذه الرحلة المشؤومة، ليعود لهم الأمل في عودة أبنائهم سالمين على اعتبار أنهم في بلد شقيق، ليشدوا الرحال نحو تونس، وهناك كانت المفاجأة التي يرويها لـ«الشعب” أولياء الحراقة وكلهم حسرة على الغموض الذي يلف قضية أبنائهم منذ ما يقارب 3 سنوات، مؤكدين على تواجدهم بالسجون التونسية استنادا لإثباتات ودلائل تحصلوا عليها.

04 أيام في عرض البحر         
                                         
 في هذا الصدد، يقول “محمد” شقيق الحراق “خالد فيالة” بأن هذا الأخير انطلق يوم 28 جانفي 2016 في رحلة غير شرعية، غير أنهم وجدوا أنفسهم عالقين لمدة 04 أيام في عرض البحر بعد تعطل قاربهم، مضيفا بأنهم يوم 02 فيفري 2016 وصلوا إلى شاطئ “سقلاب” بين الحدود الجزائرية التونسية، حيث فضل 05 من هؤلاء الحراقة البقاء في القارب إلى جانب جثة أحدهم والذي توفي في عرض البحر بسبب نقص الأنسولين، أين تم إنقاذهم من قبل البحرية الجزائرية، حيث تم نقلهم نحو مستشفى القالة، وتقديم الإسعافات الأولية لهم، وحين استفسارهم عن بقية الحراقة ـ يقول المتحدث ـ أكدوا لهم أن ثمانية منهم فضلوا السباحة ناحية اليسار نحو “جبل ملولة”.
 أشار “محمد فيالة” إلى أنهم توجهوا في الغد نحو مستوصف طبرقة بتونس، إلا أنهم لم يعثروا عليهم هناك، لكنهم أخبروهم عن استقدام حراقة وتم تقديم الإسعافات الأولية لهم وتحويلهم نحو مستشفى تونس العاصمة “شارني كوم”، مضيفا أنه في اليوم الموالي تنقل شقيق “أسامة صيفي” إلى المستشفى،  أين وجده محاطا بالدرك والشرطة ومنعوه من الدخول، غير أنهم تحصلوا على معلومات عن تواجدهم بسجن الكاف، حيث كان أحد الحراس يتحدث عن جلب 08 حراقة جزائريين على قيد الحياة.
في محاولة لأولياء الحراقة التحرّي عن أبنائهم داخل السجون التونسية توجهوا نحو سجن “بلاريجيا” بجندوبة، أين طُلب منهم جلب تصريح من محكمة “جندوبة” لزيارتهم، غير أنهم لم يتمكنوا من جلبه، كما أكد “محمد فيالة” بأن هناك العديد من المصادر التي أثبتت وجود أبنائهم في السجون التونسية على غرار شرطي، أكد له أن قضية اجتياز الحدود، بحسب القانون التونسي، تبقى 15 يوما وفي اليوم 16 يتم محاكمتهم ليرحلوا، بعدها إلى بلدهم الأصلي، مضيفا بأن الشرطي أجرى اتصالاته، وهناك أكد لنا عن وجود حراقة بسجن “بلاريجيا” بجندوبة، غير أننا فوجئنا بعدم محاكمتهم وعدم وجود أسمائهم ضمن ملفات المسجونين هناك.

مصادر رسمية تؤكد تواجدهم بسجن “بلاريجيا”

وهو ما ذهب إليه والد الحراقة “أسامة صيفي” والذي قال بأن ابنه غادر المنزل في رحلة غير شرعية يوم 29 جانفي 2016، ويوم 02 فيفري تلقوا خبرا بوصول قارب نواحي القالة وبالضبط “سقلاب”، موضحا بأن هذه المعلومات أكدها له 5 حراقة كانوا رفقة أبنائهم الثمانية، حيث أنه في حدود الخامسة صباحا وصلوا قبالة خفر السواحل الجزائرية، أين حاولوا لفت أنظار المعنيين بعد تعطل قاربهم، خمسة منهم وقعوا بين يدي خفر السواحل الجزائرية والبقية بين يدي خفر السواحل التونسية، لتبدأ بعدها مباشرة اتصالات الأولياء، حيث أن هناك من أكد لهم أنهم متواجدين في المستشفى.
في حين كشف لنا “محمد شاوي” الذي يبحث عن ابن خالته “تونسي جمال الدين” أن لديه معلومات تحصل عليها من قبل الشرطة التونسية تفيد بإلقاء القبض عليهم بتونس وتواجدهم بسجن “بلاريجيا”، مشيرا إلى أنه رافق والد أحد الحراقة والذي تمكن من دخول السجن، لم يجد ابنه إلا أنه تعرف على ابن خالته بعد أن قدموا له صور لبعض المسجونين، قائلا بأنه لم يتمكن من ملاقاته كونهم لا يحملون نفس اللقب، حيث طلب منه إحضار والدا المعني، وبالرغم من حضورهم، يقول المتحدث ـ إلا أنهم صادفتهم العديد من العراقيل، حيث لم يتم منحهم بطاقة زيارة، وفي السجن كذبوا تواجدهم هناك.
وهو نفس مصير والد المفقود “محمد بوخدنة”، والذي عانى الأمّرين لمعرفة مصير ابنه، إلا أنه حين تنقل إلى السجن، أكدوا له عن وجود ابنه وعليه الانتظار، وحين دخلت يقول المتحدث أحضروا لي شخصا أخرا، هذا الأخير أكد لي عن وجود ابني بالغرفة رقم 05، مضيفا بأنه على يقين بأن ابنه على قيد الحياة.

حراقة محكوم عليهم بتهمة الإرهاب في تونس، وآخرون يتاجر بهم في رومانيا
     
وإن كان الحراقة  08 مسجونين بتهمة اجتياز الحدود، فإن فئة أخرى مسجونة بتهمة الإرهاب، وفئة ثالثة يُتاجر بها، وهو مصير ثلة من أبناء الجزائر، وإن أخطأوا في ترك وطنهم الأم لا يمكن تركهم لمصيرهم المحتوم..
 في هذا الصدد، تطالب عائلة “سلمى” من السلطات الجزائرية مساعدتها في ابراز حقيقة تواجد ابنائها “شعيب سلمى”، “حكيم سلمى” و«أدهم سلمى” في السجون التونسية، منذ مغادرتهم التراب الجزائري، سنة 2011 في رحلة غير شرعية، أين ألقي عليهم القبض وحكم عليهم بـ 15 سنة سجنا بتهمة الإرهاب، حيث تفيد المعلومات التي تحصلت عليها بتواجدهم في سجن “مكنين” بالناظور بتونس، بحسب ما أكدته لنا “خمودة سلمى”.
في حادثة غريبة، اكتشف “العياشي زتيوي” المنحدر من ولاية الطارف أن ابنه محمد، الذي غادر المنزل في 2011 على قيد الحياة، حين رأى صورته وهو مكبل اليدين في رومانيا، مؤكدا أن هناك سيدة بولونية قامت بشرائهم بـ 50 ألف أورو لتجعل منهم عبيدا، قائلا بأن محاولاته باءت بالفشل لاسترجاع ابنه، وهو ينتظر تدخل السلطات الجزائرية لانقاد أبنائهم من المتاجرة بهم.

الأولياء يطالبون بتدخل السلطات العليا

من جهة أخرى، كشف أولياء الحراقة الثمانية عن تعرضهم للابتزاز من قبل أشباه محامين من تونس، والذين أكدوا لهم في البداية عن إمكانية تحرير أبنائهم، إلا أنه بمجرد حصولهم على مبالغ ضخمة يطوون القضية ويؤكدون عدم قدرتهم على المواصلة فيها لصعوبتها، حتى أن هناك أحد المحامين من طلب مليون دينار تونسي، ولأن الأولياء يقدمون ما لديهم في سبيل أبنائهم سلموها لهم ليأخذها دون رجعة.
أولياء الشباب الثمانية لم يفقدوا الأمل إلى يومنا هذا على أمل لقاء فلذات أكبادهم في يوم ما، وهم يطالبون من السلطات الجزائرية التدخل والنظر في قضية أبناء الجزائر، وإزالة الغموض عنها، والاستعلام عن مكان تواجدهم حتى وإن كانوا في السجون التونسية على أن يسمح لهم بزيارتهم، حيث أكد أحد المسؤولين لأحد الأولياء أن المكانة التي تحظى بها الجزائر دوليا وفي تونس ستمكنهم من معرفة مصير أبنائهم، وإن كانوا على قيد الحياة سيغادرون السجون التونسية دون أية عوائق.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020