المجاهد محمد غفير حول الذكرى الـ60:

هجومات 25 أوت 1958 بفرنسا جبهة ثانية فتحتها الثورة

سهام بوعموشة

استراتيجية لفك الخناق عن النضال التحرري بالداخل

الكثير منا يجهل ويتناسى الأثر الإيجابي والبليغ لهجومات 25 أوت 1958 المصطلح عليها بالجبهة الثانية للعمل الثوري، التي نفذها مجاهدو فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، في عقر دار العدولأول مرة في التاريخ المعاصر توجيها للرأي العام الفرنسي والدولي لحقيقة ما يجري في الجزائر وترسيخ في الضمائر أن هناك شعب محتل يريد استرجاع سيادته الوطنية المغتصبة منذ سنة 1830، وهذا تطبيقا لتعليمات لجنة التنسيق والتنفيذ بشنّ عمليات في عدة مواقع اقتصادية، وعسكرية في باريس. «الشعب» تقف عند هذا الحدث وترصد ابعاده وخلفياته اعتمادا على شهادات حية لمن شاركوا فيه.
كان  قرارا حكيما جاء في الوقت المناسب، وخطة مدروسة  بإحكام استغرقت سنة من التحضير، خلف تأثيرا كبيرا بفك الخناق عن الثورة الجزائرية في الداخل، بحيث تلقى مناضلو فيدرالية الأفلان الدعم من بعض الفرنسيين، الذي أمدوا المجاهدين بمعلومات دقيقة عن المواقع المستهدفة.
علما أنه منذ انطلاق هجومات 25 أوت 1958 نفذت جبهة التحرير الوطني، 242 هجوما ضد 181 موقعا أدى الى قتل 82 شخصا وجرح 188 آخر، وتخريب 56 موقعا.
من نتائج الهجومات، فضح الاستعمار الفرنسي أمام الرأي العام العالمي وإسماع صوت الثورة التحريرية وإيصاله إلى ربوع العالم لا سيما منظمة الأمم المتحدة، إقناع الفرنسيين بأن الثورة الجزائرية لا تستهدف الفرنسيين وإنما الإستعمار، هز استقرار فرنسا من الداخل ودفعت الإدارة الكولونيالية إلى إحداث تغييرات داخلية في سلك الأمن،  وتكليف العسكريين بحراسة المواقع الإستراتيجية بدل رجال الشرطة.
موازاة مع ذلك، أسفرت هذه العمليات عن تأجج أزمة سياسية في فرنسا أدت إلى سقوط حكومات وحدوث انقلاب في ماي 1958 قاده 13 جنرالا فرنسيا بالجزائر، أمام هذا الوضع الخطير الذي صار يهدّد الدولة الفرنسية الإستعمارية في حد ذاته جىء بالجنرال ديغول لإنقاذ فرنسا بتسخير كل الإمكانيات المادية والوسائل العسكرية، مستعينا بالحلف الأطلسي.
غير أن كل محاولاته ومناوراته باءت بالفشل أمام ضربات المجاهدين الأشاوس وتضحيات الشهداء.
علاوة على أن هجومات 25 أوت، عزّزت الثورة في الداخل والخارج، وأكدت شموليتها والإصرار على بلوغ الأهداف العسكرية والسياسية والدبلوماسية، لا سيما إرباك المخططات الإستراتيجية الحربية للسلطات الاستعمارية، التي كانت تعمل على إرسال تعزيزات إضافية إلى الجزائر لإجهاض المشروع التحرري الوطني في جبهات القتال عسكريا، والتعتيم عليها إعلاميا والتمادي في استنزاف ثروات الجزائر.
الجدير بالذكر، أن جبهة التحرير الوطني من خلال فيدراليتها، تمكّنت من تأطير مجموعات من مناضليها وتأسيس منظمة خاصة سنة 1956 تحت اسم الجماعات الصادمة، حيث قامت بتوجيه ضربات مؤلمة في 25 أوت 1958 مسّت بالأمن الداخلي الفرنسي في العديد من المناطق بفرنسا، وقلبت موازين القوى لصالح الثورة الجزائرية.
في هذا الصدد، أوضح أحد مناضلي فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا المجاهد محمد غفير المعروف بالاسم الثوري موح كليشي
لـ «الشعب» أنه، من غير الممكن أن ننسى العمليات الفدائية التي نفذها مناضلو فيدرالية جبهة التحرير بفرنسا فوق أرض العدو، خاصة هجومات 25 أوت 1958 أي الجبهة الثانية التي لا تقل أهمية عن ثورة أول نوفمبر 1954، بل هي امتداد لها، والتي قادها مناضلون شجعان ينتمون للمنظمة الخاصة باستهداف المراكز العسكرية للعدو والأهداف الاقتصادية في كل من مناطق موربيان، مارسيليا، الميناء الجديد، فرونتينيو، تولوز، جونفيلي، وغيرها من الضواحي الفرنسية.
وذكر موح كليشي، بقرارات مؤتمر الصومام التي حدّدت في أرضيتها على مهام فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، وهي تنظيم الهجرة الجزائرية بأوروبا، الدعم المالي للثورة وتنوير الرأي العام الفرنسي والأوروبي.

عبان رمضان أول الذين خطّطوا لنقل الثورة إلى التراب الفرنسي

في هذا السياق، أبرز موح كليشي التضحيات الجسام التي قدمها مناضلو ومناضلات الفيدرالية لبلوغ هذه الأهداف والمقدر عددهم بأكثر من 300 ألف مناضل مهيكل، علاوة عن المساعدة المالية بـ80 بالمائة من ميزانيتها عبر تقدم الإشتراكات السنوية، دون نسيان دعم شبكة جونسون أو حاملي الحقائب للثورة، مشيرا إلى أن فكرة نقل الثورة إلى التراب الفرنسي هي من وحي عبان رمضان الذي فكر في استيراتيجية جديدة لنقل الكفاح المسلح لأرض العدو، بحيث عين بتاريخ 10 جوان 1957 عمر بوداود الذي كان متواجدا بالمغرب كممثل عن الفيدرالية، وأمره بتحضير نفسه في الوقت المناسب لإندلاع الجبهة الثانية فوق التراب الفرنسي.
وأضاف المجاهد غفير أنه منذ جويلية 1957، قررت الفيدرالية تطبيق أهداف المنظمة الخاصة باستهداف المراكز العسكرية والشرطة والمواقع الإقتصادية فقط، وبتاريخ 25 أوت 1958 على الساعة الصفر انطلقت الجبهة الثانية المسلحة على كامل التراب الفرنسي، وأول الأهداف كانت المصانع والثكنات ومحافظات الشرطة، وبالتالي تحققت فكرة عبان رمضان.
وقال أيضا أن، مصنع «موربيان» بمرسيليا كان أكثر المصانع أهمية بفرنسا تمّ حرقه، بحيث عنونت جريدة «لوبرفنسال» في صفحتها الأولى بتاريخ 26 أوت 1958:
«إنها كارثة وطنية»، مؤكدا أن هذه الهجومات حققت انتصارا كبيرا للثورة وواجب علينا تخليدها كمحطة هامة صنعت مجد ذاكرتنا الوطنية، وحسبه لا ينبغي تقزيم العمليات البطولية التي قام بها مناضلي فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا الذين قدموا تضحيات جسام وتعرضوا للقمع والسجن والقتل، مثل إخوانهم في الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018