''من ذكريات الكفاح...مذكرات مجاهد''

حاج حفصي محمد يروي مسيرته النضالية

تقديم: هدى بوعطيح

صدر للحاج حفصي محمد عن دار النشر ''فيسيرا''، كتاب بعنوان ''من ذكريات الكفاح...مذكرات مجاهد''، يروي فيه مسيرته النضالية منذ التحاقه بحزب الشعب في ١٩٤٩، إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية في نوفمبر ١٩٥٤ والتحاقه بها بعد عودته من فرنسا التي شهدت في ١٤ جويلية ١٩٥٣ مظاهرة طالبوا فيها بالاستقلال التام للجزائر.
 يضم الكتاب عدد من الوثائق الرسمية والمذكرات والصور المأخوذة من الواقع المعاش، وحسب حاج حفصي محمد الذي زار جناح ''الشعب'' بالمعرض الدولي للكتاب، فإن إصداره الجديد لا يهدف إلى دراسة الماضي فقط، وإنما لفهم الحاضر المرتبط بالماضي.
وفضل حاج محمد حفصي أو ''الحواس'' الاسم الثوري للكاتب أن يتناول في الجزء الأول من كتابه نضال والده الشهيد حاج حفصي مسعود أحد مؤسسي نجوم شمال إفريقيا في ١٩٢٦، إلى جانب عدد من العمال في فرنسا، مشيرا إلى دورهم الكبير في الكفاح الثوري، حيث نظّموا في ١٤ جويلية مسيرة بفرنسا شارك فيها ٣٠٠ عامل جزائري، ليواصل الكاتب حديثه عن مسيرة والده الشهيد، الذي شارك في المؤتمر الإسلامي إلى جانب أزيد من ١٠ آلاف جزائري، ترأسه مصالي الحاج، حيث طالب بالاستقلال التام للجزائر، معلنا عن ميلاد حزب الشعب الجزائري، والذي أصبح فيه حاج حفصي مسعود عضوا ثم كاتبا للجماعة.
كما تحدّث المؤلف عن دور الحركة العاصمية للشبيبة الجزائرية في تكوين فدرالية منتخبين الانديجان للجزائر، والتي تهدف إلى تمثيل برلماني مماثل للأوروبيين، وحق المعلومة والحرية في العمل سواء في الجزائر أو فرنسا بدون بيروقراطية وغيرها من الأهداف.
وعرج المؤلّف للحديث عن زيارة موريس فيولات إلى الجزائر في ١٩٢٧، وكيف أصدر قرارا بمنع تصدير القمح الجزائري إلى فرنسا وأوروبا، مرورا بالاحتفال بمئوية الجزائر الفرنسية حيث قام المجلس الفرنسي ــ حسب الكاتب ــ بصرف ٦ ملايين فرنك فرنسي للدعاية وإقناع الرأي العام الفرنسي بأنّ الجزائر هي واحدة من الضواحي الفرنسية.
وتحدّث حاج حفصي محمد عن التاريخ الثوري لمسيلة مسقط رأسه وأحداث ٠٨ ماي ١٩٤٥، وإلقاء القبض على ٤٠ جزائريا من المؤيدين لألمانيا وانتصاراتها على فرنسا، مشيرا أيضا في سياق حديثه إلى الاعتقالات التي شهدتها الجزائر في ١٩٥٠ حين اكتشفت الشرطة السرية الفرنسية في ١٣ ماي ١٩٥٠ منظمة عسكرية، وبدأت الشركة السرية الفرنسية بعملية اعتقالات واسعة، واعتقلت رئيس المنظمة العسكرية السرية أحمد بن بلة.
إلى جانب ذلك، فإنّ كتاب ''من ذكريات الكفاح...مذكرات مجاهد'' يتطرّق إلى أحداث أخرى شهدتها الجزائر في ظل الاحتلال الفرنسي لها.
ويعمل حاج حفصي محمد حاليا على مواصلة كتابة مذكرته، حيث يصدر عن قريب الجزء الثاني من مؤلفه والذي ينطلق فيه من اندلاع الثورة التحريرية إلى غاية استقلال الجزائر.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020