الـرائــــد عمـــــــار مــــــلاح:

الجيش الوطني الشعبي دافع عن الشرف العربي في حرب أكتوبر

سهام.ب

ساهم الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني في الحرب العربية الإسرائيلية في أكتوبر 1973، والمسماة بحرب الستة أيام وأبلى بلاءً حسنا في تلك الحرب، حيث كانت الجزائر ثاني دولة من حيث الدعم بعد العراق، فشاركت على الجبهة المصرية بفيلقها المدرع الثامن للمشاة الميكانيكية بتعداد 2115 جندي و812 صف ضباط، و192 ضابط جزائري وأمدت مصر بـ 96 دبابة و32 آلية مجنزرة، و12 مدفع ميدان و16 مدفع مضاد للطيران، وما يزيد عن 50 طائرة حديثة من طراز ميج 21 وميج 17 وسوخوى 7.
بــومـــــــديــن قـــــرّر ربـــــح المعـــــركـــة بعـــد هــــــزيمـــة 1969

وفي هذا الصدد، أوضح الرائد عمار ملاح مجاهد بالولاية الأولى ـ الأوراس ـ في تصريح لـ»الشعب»، أن النقيب محمد علاق جاء من المنطقة الثالثة وكان مسؤول عن فيلق ونفس الأمر بالنسبة  لخالد نزار، حيث اتخذ الرئيس الراحل هواري  بومدين قرار بمشاركة ثلاثة فيالق في حرب الستة أيام، مشيرا إلى أن الرائد عبد الرزاق بوحارة كان حينها  في تونس بعدها تم إخبارهم  بحرب ستة أيام، وعلى إثره تم اجتماع القيادة العامة للأركان.
وأضاف أنه بعد الاجتماع مع بومدين أخبروه بنيتهم في عدم مواصلة الحرب، لكن الرئيس الراحل  اتخذ  القرار وحده بمواصلة الحرب قائلا: «أنا تعاهدت مع العرب لمواصلة القتال ولا يمكن التراجع»، وبالفعل واصل جنود الجيش الوطني الشعبي القتال ضد الكيان الصهيوني، تنفيذا لتعليمات بومدين لقيادة الأركان ومسؤول المنطقة الأولى سعيد عبيد، وكذا الرائد بوحارة، حيث قاموا بما يسمى حرب الاستنزاف، وـ حسبه ـ أنه كانت هناك خمسين دبابة في ميناء الجزائر أعلن عنها في إذاعة «بي.بي.سي» وهو لا يدري من باعها، مشيرا إلى أنهم لم يشارك في المرة الأولى في حرب أكتوبر 1973.
وللعلم، فإنه في عام 1973 طلب الرئيس الجزائري الأسبق هواري بومدين من الاتحاد السوفييتي، شراء طائرات وأسلحة لإرسالها إلى المصريين عقب وصول معلومات قبل حرب أكتوبر بأن إسرائيل تنوي الهجوم على مصر، وباشر الرئيس الجزائري اتصالاته مع الاتحاد السوفييتي، لكنهم طلبوا مبالغ ضخمة فما كان من الرئيس الجزائري إلا أن أعطاهم شيكا فارغا، وقال لهم أكتبوا المبلغ الذي تريدونه، وهكذا تم شراء الطائرات والعتاد اللازم ومن ثم إرساله إلى مصر.
شاركت جميع الدول العربية تقريبا في حرب 1973 طبقاً لاتفاقية الدفاع العربي المشترك، لكنها كانت مشاركة رمزية عدا سوريا والعراق والجزائر، التي كان جنودها يشاركون بالفعل مع المصريين في الحرب بحماس وقوة على جبهة القتال، حيث قال الرئيس المصري الراحل أنور السادات، «إن جزء كبير من الفضل في الانتصار الذي حققته مصر في حرب أكتوبر بعد الله عزوجل يعود لرجلين اثنين هما الملك فيصل بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية، والرئيس الجزائري هواري بومدين، حسب تصريحات ابنته كاميليا في إحدى الفضائيات المصرية».
اتصل الرئيس بومدين بالسادات مع بداية حرب أكتوبر، وقال له إنه يضع كل إمكانيات الجزائر تحت تصرف القيادة المصرية، وطلب منه أن يخبره فوراً باحتياجات مصر من الرجال والسلاح، فرد السادات أن الجيش المصري في حاجة إلى المزيد من الدبابات وأن السوفييت يرفضون تزويده بها، وهو ما جعل بومدين، يطير إلى الاتحاد السوفييتي ويبذل كل ما في وسعه، بما في ذلك فتح حساب بنكي بالدولار، لإقناع الاتحاد السوفياتي بالتعجيل بإرسال السلاح إلى الجيشين المصري والسوري.
 وهّدد بومدين القيادة السوفيتية قائلا: «إن رفضتم بيعنا السلاح فسأعود إلى بلدي، وسأوجه خطابا للرأي العام العربي أقول فيه بأن السوفييت يرفضون الوقوف إلى جانب الحق العربي، وأنهم رفضوا بيعنا السلاح في وقت تخوض فيه الجيوش العربية حربها المصيرية ضد العدوان الإسرائيلي المدعم من طرف الامبريالية الأمريكية»، ولم يغادر بومدين موسكو حتى تأكد من أن الشحنات الأولى من الدبابات قد توجهت فعلا إلى مصر.
ويقول دافيد اليعازر، رئيس الأركان الصهيوني، الذي شاهد أول هزيمة لكيانه، واتهم بالقصور والتردد، وتمت إقالته في تصريح نشرته صحيفة «معاريف» العبرية بتاريخ 29 أكتوبر 1973، وجاء فيها حرفيا: «لست مسؤولا عن هزيمة صنعها قادة إسرائيل الأغبياء، استهانوا بالقوات العربية المحتشدة على الجبهتين الشمالية والجنوبية، ما حدث لقواتنا كان نتيجة للاستهانة والاستهتار بعدد وعتاد الوحدات الجزائرية».
وأضاف: «لقد توقع شارون المغرور أن، الجزائريين بأسلحتهم البدائية سيفرون بمجرد رؤية دباباته، لكنهم نصبوا له الفخ، فخسرنا في يوم واحد 900 قتيل من أفضل رجالنا وفقدنا 172 دبابة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019