معركتا شعبـة الرمل ووادي لوذح بجبل أمحارقـة

س ــ بوعموشة

يروي الأمين الولائي لمنظّمة المجاهدين بولاية المسيلة أحمد زرواق العدوي في مقاله المنشور بمجلة أول نوفمبر، لسان المنظمة الوطنية للمجاهدين، تفاصيل عن معركتا شعبة الرمل ووادي لوذح أمحارقة، التي حسبه تعتبر معركة كبيرة اندلعت بتاريخ 07 فيفري 1957 بين أفراد جيش التحرير الوطني الموزعين على كتيبتين تضمان حوالي 120 مجاهد مزودة بأسلحة من نوع ستاتي وفوشي وماط 49 وقارة بقيادة البطلين مخلوف بن قسيم وتومي عمر وبين قوات الجيش الفرنسي، في تعداد ضخم مسلحين بأحدث الأسلحة الفتاكة ومدعمين بالطائرات المقنبلة والدبابات ومدفعية الميدان.
وأوضح المجاهد زرواق في هذا الشأن، أنّه قبيل الفجر وصل إلى علم القائدين مخلوف بن قسيم وتومي عمر عن طريق الحراسة والمسبلين بأن عددا هائلا من الأضواء الكثيفة تتجه نحو المنطقة، مما سمح بإعطاء تعليمات دقيقة لأعضاء جيش التحرير بالتمركز في مواقعهم، لأن المكان كان صعب المسالك.
 ويضيف أنه بعد طلوع الشمس بدأت دبابات العدو وعرباته المصفحة تتقدم بتدعيم من الطائرات التي قامت بالتحليق في المنطقة لاستكشاف وتحديد مواقع المجاهدين بدقة، ثم بدأت على الفور بإنزال قواتها العسكرية فوق سطح الجبل وشرع المشاة في الزحف، ومن هنا بدأت معركة عنيفة بين الطرفين، مشيرا إلى أنه عندما شعر الجيش الفرنسي بعجزه عن إحراز أي تقدم استنجد بالطائرات المقنبلة لتدوم المعركة أكثر من 15 ساعة، بحيث شارك في المعركة مجموعة من المجاهدين من الولاية الثالثة بقيادة عبد القادر السحنوني.
ورغم عدم تكافؤ الإمكانيات العسكرية والبشرية بين الطرفين - قال الأمين الولائي لمنظمة المجاهدين بالمسيلة - إلا أن أبطال جيش التحرير الوطني الأشاوس من كبدوا قوات العدو خسائر بشرية ومادية معتبرة تمثلت في إسقاط ثمانية طائرات حربية وإصابة عدد لا يستهان به من جنود العدو الفرنسي بين قتيل وجريح.
في حين سجلت خسائر المجاهدين باستشهاد بن نافع عطية، وإصابة ثلاثة جنود وهم زرواق أحمد وعطية وسعد بن لخضر، وعند نهاية المعركة نزل المجاهدون إلى سفح الجبل ليجدوا عددا كبيرا من سكان القرى المجاورة والمسبّلين في انتظارهم بالخيل والجمال والبغال مجنّدين لنقلهم إلى مكان آمن.
وفي اليوم الموالي للمعركة، كلّف المسبّلون بالرعي بالقرب من ذلك المكان للتمويه عن تواجد المجاهدين ولتغليط القوات العسكرية الاستعمارية خاصة مع تواجد طائرات العدو تحوم فوق الجبل، والتي قامت في عملية انتقامية عمياء بقصف المدنيين بكل وحشية ممّا أدى إلى استشهاد شبيكة فطيمة وطفلة صغيرة وإصابة شابين بإصابات مختلفة الخطورة منهم الطفل ربيعي ذو 8 سنوات، حيث بترت ساقيه مع إصابة المجاهد زرواق سليمان بن لخضر، حسب شهادة صاحب المقال.
وأشار في هذه النقطة، إلى أن السلطات الفرنسية برّرت جريمتها على أمواج إذاعتها بأنّها وجدت فلاقة مختبئين في ملاجئ تحت الأرض، ممّا سهّل عليها أمر القضاء عليهم، وهذا تزييفا للحقائق وتغليطا للرأي العام الفرنسي والدولي.
وفيما يخص معركة واد لوذح الواقعة بجبل امحارقة ما بين بلدية الحوامد جنوبا إلى الجنوب الغربي وأولاد سليمان إلى الجنوب الشرقي وبلديتي مسيف والخبانة شمالا، وهي ملجأ آمن لأفراد جيش التحرير الوطني، فقد شهدت وقوع معركة في 21 نوفمبر 1956 تحت قيادة البطلين مخلوف بن قسيم والتومي عاشور، وكان مجاهدي جيش التحرير الوطني موزّعين على كتيبتين مزودين بأسلحة من نوع سباعي وخماسي، وأنواع بسيطة بينما كان تعداد الجيش الاستعماري كبيرا جدا مدجّج بأحدث الأسلحة الفتاكة الثقيلة منها والخفيفة ومدعوما بسرب من الطائرات، إلى جانب عدد من الدبابات ومدفعية الميدان.
وحسب شهادة المجاهد زرواق، فإنّ اندلاع المعركة كان في الصباح الباكر مع بزوغ الشمس إثر اكتشاف العدو لموقع جيش التحرير المتمركز بالجبل، بحيث أخذت الطائرات تقنبل المكان ثم فسحت المجال لتدخل أفراد المشاة، وتواصلت المعركة في عملية كر وفر مع وصول إمدادات عسكرية من مختلف الولايات منها برج بوعريريج، المسيلة، بوسعادة وبن سرور.
استمرت هذه المعركة إلى ساعة متأخرة من الليل التي تعتبر الأولى من نوعها في المكان، ونتج عنها استشهاد 21 مجاهد منهم خلفة أحمد، لمونس العيد، شبيكة بوعلاقة، وقد ظن الجيش الفرنسي أنه اعتقل قائد المعركة بن التومي عاشور بعدما أسر شخصا آخر يحمل نفس اللقب، أما خسائر العدو الاستعماري فكانت فادحة في الأرواح، بين جريح وقتيل بينما تمكّن أبطال جيش التحرير الوطني من إلحاق العطب بالعديد من الآليات العسكرية الفرنسية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018