الصّداع من تعب الحمل والآلام في العضلات

إذا كانت المرأة تعاني عدم القدرة على النوم نتيجة لشعورها ببعض الألم أثناء الحمل، فمن الممكن أن تشعرين بالصداع الذي يصاحب التعب والإجهاد، كون الطاقة التي يستغرقها هذا الإنسان من أجل النمو يمكن أن تترك لدى المرأة التعب والألم الشديدين. ومن بين أهم النصائح للتخفيف من الآلام ما يلي:
ــ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مثل اليوغا بعد استشارة الطبيب المعالج.
ــ تناول جميع أنواع الأطعمة باتباع نظام غذائي للحصول على الطاقة من التغذية السليمة.
ــ الحصول على  أوقات النوم والراحة من أجل الحفاظ على جسمك بعيداً عن الألم.
ــ أخد حمام دافئ للاسترخاء وتهدئة العضلات المتألمة.
ــ القيام بجلسة تدليك قبل الولادة.

العلاجات الإضافية للتغلّب على الصّداع أثناء الحمل

ــ الرعاية بتقويم العمود الفقري العادي، حيث يمكن الذهاب لطبيب العلاج الطبيعي من أجل القيام ذلك بشكل احترافي.
ــ التفكير في العلاج بالأعشاب الطبيعية، والتي يمكن أن تكون مفيدة، ومما لا شك فيه يجب المتابعة مع طبيب مؤهل لاتخاذ خيارات آمنة للحمل.
ــ الوخز بالإبر.
ــ ممارسة الاسترخاء.
ــ قضاء الوقت في أماكن هادئة ومظلمة لإعطاء حواسك استراحة.
@ متى يجب أن تكون المرأة  قلقة بشأن الصداع أثناء الحمل؟
@@ هناك أسباب متعددة لصداع الحمل، والأمر الذي يشكل خطورة هو أن الصداع في بعض الأحيان قد يكون مدعاة للقلق، حيث يمثل الصداع في بعض الحالات من النساء عرضا من أعراض المشاكل الصحية الأساسية الأخرى، فإذا واجهت المرأة أي من الحالات التالية ينصح توجهها مباشرة للقيام بالفحص الطبي.
ــ حمى.
ــ صداع الجيوب الأنفية مصحوبا بالمخاط الأخضر أو الأصفر.
ــ ظهور مفاجئ لآلام حادة.
ــ تغييرات عدم وضوح الرؤية أو مفاجئة.
ــ زيادة الوزن المفاجئ أو تورم.
ــ الدوخة أو فقدان الوعي الحاد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018