ارتفاع الضّغط الدّموي يمس ثلث الجزائريين

غرس ثقافة التّشخيص المبكّر... الحل الأمثل لتفادي الأسوإ

الـدّاء القاتـل خطــر يهـدّد السّاكنـة

دقّ أطباء مختصّون ناقوس الخطر حول انتشار عدد الإصابات بارتفاع الضغط الدموي الذي يمس ثلث الجزائريين الراشدين، أغلبيتهم لم يكتشفوا إصاباتهم إلا في مرحلة متأخرة، داعين إلى ضرورة غرس ثقافة التشخيص المبكر لتفادي الأسوأ.
قدّم الأطباء نصائح هامة من أجل تفادي الإصابة بمرض ارتفاع الضغط الشرياني، أهمّها قياس الضغط بصفة دورية كل 5 سنوات، أما بالنسبة للأشخاص الأكثر عرضة للمرض الذين يتعدى سنهم 40 سنة أو المصابين بأمراض مزمنة خطيرة، من بينها السمنة البطنية، فدعاهم إلى ضرورة قياس الضغط كل 3 سنوات.
ويرتبط ارتفاع الضغط الشرياني حسب المختصون بتغير النمط المعيشي وتفاقم بعض الأمراض التي تعتبر من عوامل الإصابة على غرار داء السكري والسمنة، ويعد ارتفاع الضغط الدموي القاتل الصامت لأن علاماته لا تظهر إلا في مرحلة متأخّرة، حيث يجد المريض نفسه أمام مضاعفات خطيرة في مقدمتها الجلطة الدماغية أو نزيف دموي وقصور قلبي، وكذا القصور الكلوي وبعض المضاعفات التي تصيب العين حيث تفقد وظيفة من وظائفها.
توصي منظمة الصحة العالمية بعدم استهلاك أكثر من 5 غرامات من الملح إلا أن الجزائريين يستهلكون 8 غرامات، وهو ما يعرّضهم إلى خطر الإصابة بارتفاع الضغط الدموي. وينصح بضرورة الابتعاد عن التدخين وتفادي الزيادة في الوزن، بالإضافة إلى التقليل من تناول مادة الملح.
وبالنسبة للحل الأمثل لاتقاء شر الإصابة بالداء، فانه يكمن في الوقاية منه عن طريق ممارسة تمارين رياضية وتناول أكل صحي منتظم، كما أنّ الأدوية لا تعالج ارتفاع الضغط الدموي بل تجعل المصاب يعيش أطول مدة دون مضاعفات، علما أنّ عملية واحدة لقياس الضغط الدموي لا تكفي لتشخيص الإصابة بارتفاع الضغط الدموي واكتشاف الداء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017