«الشعب «تستطلع واقع النسيج العمراني في ظل تفاقم النفايات

السلطات المحلية عاجزة في علاج مشكل القمامات المنزلية

استطلاع ، معسكر : أم الخير.س

 تيغنيف : مواطنون يجمعون النفايات أمام مقر البلدية

أضحت أكوام النفايات المنزلية المتراكمة لعدة أيام ، الصورة الأكثر احتلالا للمشهد العام بمدن ولاية معسكر ، لدرجة بلغ فيه انتشار الأوساخ ذروته في بعض الأحياء السكنية التي غزتها الجرذان و أسراب الحشرات السامة ،
أقدم بعض سكان مدينة تيغينف عشية أمس و الأمس الأول على تجميع أكياس النفايات المنزلية أمام مقر بلدية تيغنيف ، إحتجاجا منهم على تخلف المؤسسة العمومية لرفع النفايات عن جمعها لعدة أيام ، ما اضطر بمصالح البلدية إلى تجميع كميات هائلة من القمامة المنزلية في أرضية شاغرة مقابلة لحي سكني ترقبا لنقلها إلى مركز الردم التقني، في وضع أشبه بمفرغة عشوائية أصبحت تهدد صحة و سلامة السكان و مصدر إزعاج لهم بسبب الروائح المنبعثة من أكوام النفايات زيادة على انتشار الناموس و الحشرات السامة و الجرذان .
المشهد ذاته ، يتكرر في جميع مدن ولاية معسكر و بلدياتها حتى تلك التي تعتبر نموذجا في نظافة أحيائها و شوارعها ، على غرار بلدية عين فارس و بلدية عين افكان ، إلى وادي التاغية ، التي يشتكي سكانها من غياب النظافة و تراكم القمامة المنزلية لعدة أيام ، بسبب تخلف المؤسسة العمومية لرفع و تسيير النفايات المنزلية عن المهام الموكلة إليها بموجب اتفاقيات مع المجالس الشعبية البلدية ، تمكنها سنويا من إعانات مالية معتبرة لتسيير شؤون المؤسسة و التكفل بالنظافة .

ثقل اجراءات اقتناء شاحنات جديدة لرفع القمامة يؤزم الوضع

حيث تحول الوضع البيئي العام بإقليم ولاية معسكر إلى هاجس يشكل نقطة تلاقي هموم الإدارة و المواطن على حد سواء ، في وقت لم يكف فيه الطرفان عن تراشق المسؤولية ، حيث يرمي المواطن ثقل المسؤولية و مخلفاتها على البلديات و كثيرا ما يهاجم عمال النظافة البسطاء على غرار ما سجل أمس بأحد أحياء مدينة معسكر ، في حين تحاول السلطات المحلية جاهدة التحكم في الوضع من خلال « الاتصالات الهاتفية « و ترقب وصول 35 شاحنة لرفع القمامة المنزلية .
و يعتبر اهتراء عتاد المؤسسة العمومية للنظافة أهم عائق لعملها المنتظم ، و سببا في تراكم مشاكل تسييرها و تراكم النفايات أيضا ، بإعتبار أن عتاد المؤسسة مشكل من شاحنات قديمة لرفع القمامة مستلمة من مصالح البلديات ، و لم تسعى المؤسسة العمومية منذ تأسيسها إلى تجديد عتادها رغم ما حصلته من إعانات مالية ضخمة – استهلكت في وقت سابق في تسديد ديون الممونين الخواص بمستلزمات تسيير النفايات ، و كذا صيانة الشاحنات المتواجد أغلبها في حالة عطب .
و يعود انفلات الوضع البيئي من قبضة السلطات المحلية لمعسكر ، إلى نحو أربعة سنوات من تاريخ الإعلان عن إفلاس المؤسسة العمومية لرفع و تسيير النفايات المنزلية بعد عام من تأسيسها ، حيث لم تجدي كل محاولات إنقاذ المؤسسة من الغرق في مشاكلها المالية و ديونها المتراكمة لدى مؤسسات و هيئات عمومية على غرار صندوق الضمان الاجتماعي و الممولين الخواص بمختلف المواد و المستلزمات من حاويات جمع النفايات ، مواد تنظيف ، محروقات ، قطع غيار و غيرها .

المؤسسة العمومية للنظافة عاجزة عن مهامها بسبب سوء التسيير

و من ذاك التاريخ بقي مشكل النظافة المشهد الوحيد الذي يصور يوميات معسكر –بدون مبالغة و لا تضخيم للواقع ، بشهادة الولاة الذين تداولوا على تسيير الولاية منذ نهاية سنة 2015 ، و الذين عمدوا إلى تخصيص جزء من اجتماعاتهم اليومية لقضية النظافة الموكلة إلى مؤسسة عمومية أنشأت سنة 2014.
و من أجل تدارك الوضعية البيئية التي آلت إليها بلديات ولاية معسكر خصوصا خلال الأشهر الماضية، عملت السلطات الولائية الحالية على وضع خارطة عمل لتحسين الوضع البيئي و إعادة إنعاش المؤسسة العمومية من خلال اتخاذ جملة من القرارات و الإجراءات التي من المفروض أن تصحح الصورة السوداء لمدن الولاية و تضمن استمرارية رفع النفايات المنزلية من خلال تحسين الوضعية المالية للمؤسسة و مساعدتها على تحصيل مستحقاتها العالقة على عاتق البلديات ، عملا على انتظام صب أجور عمال النظافة .

إجراءات لتصحيح الوضع و التكفل الأمثل بملف نظافة المحيط

كما توجهت السلطات الولائية مؤخرا قصد تصحيح الوضع ، نحو إبرام عقود عمل لجمع النفايات و التنظيف بين المؤسسة العمومية و البلديات للولاية لسنة 2019 ، و هي عقود عمل تلزم المجالس البلدية على دفع مستحقات المؤسسة العمومية للنظافة من خلال تخصيص القيم المالية المستحقة ضمن ميزانيات البلديات ،
في المقابل تم تسجيل تأخر في عملية اقتناء 35 شاحنة لرفع النفايات بإعانة مالية خصصتها وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية لدعم المؤسسة العمومية للنظافة بمعسكر ، الأمر الذي عاد سلبا على تسيير النفايات بتراب ولاية معسكر .
قلق من انتشار الأوساخ و مبادرات تطوعية في المحمدية و بعض البلديات
و يبدي سكان معسكر و بلدياتها مخاوفهم من استمرار الوضع البيئي على حاله ،في ظل التأخر المسجل في اقتناء شاحنات النظافة و مع حلول عيد الأضحى المبارك  ، لاسيما و قد بلغ تراكم الأوساخ و القمامة ذروته في بعض البلديات و المدن ذات الكثافة السكانية المرتفعة ، الأمر الذي انعكس في مواقف المواطنين بين ساخط على الوضع و بين مسارع إلى إطلاق مباردات تطوعية لتنظيف الأحياء و رفع القمامة المنزلية باستغلال امكانيات خاص بالمواطنين أنفسهم و بمساعدة من بعض المقاولات و الناقلين الخواص ، حيث سجلت العديد من المبادرات التطوعية التي ستنطلق اليوم ببعض البلديات على غرار بلدية المحمدية التي عمل بعض الناشطين الجمعويين على تجنيد الشباب و تسخير شاحنات للوزن الثقيل من اجل تنظيف احياء مدينتهم و رفع القمامة المنزلية تحسبا لعيد الاضحى مع اعداد برنامج خاص بيوم النحر يشمل رفع جلود الاضاحي و مخلفات الذبح ، على ان تساهم السلطات المحلية بقدر من الجهود لتذليل العقبات التي تعثر هذه المبادرات التطوعية

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019