رئيس لجنة الموارد المائية لـ “الشعب”

إنجاز السدود الأربعة بتيزي وزو لإنهاء مشكل التزود بالمياه

تيزي وزو :ضاوية تولايت

تعاني  تيزي وزو من مشكل تذبذب المياه عبر 11 بلدية ، فما يعادل 400 قاطن عبر 1كلم مربع  يعانون من أزمة عطش حادة ،رغم أن الولاية تحتوي على 13 بالمائة من مخزون المياه على المستوى الوطني ، إلا أن مشكل التزويد بهذا المورد الحيوي لا يزال قائما ما جعل العديد من قرى المنطقة تواجه مشكل جفاف حقيقي.

و تحتوي تيزي وزو على 166 محطة ضخ للمياه و حوالي 1170 خزان، تقدر سعتها الإجمالية بـ 369085 متر مكعب ،ما جعل الولاية  تتوفر على  13 بالمائة من المياه المتوفرة على المستوى الوطني.
و رغم هذه المعطيات و كذا الميزانيات التي يستفيد منها قطاع الموارد المائية بالولاية، إلا أن ذلك لم يشفع للسكان ،فاغلب القرى تجف حنفيات منازلها خاصة في فصل الصيف الذي تكون فيه الحاجة ماسة لهذا المورد الحيوي و الذي أضحى يتزامن في السنوات الأخيرة مع شهر رمضان الفضيل ،ما يجعل العائلات تقضي السهرات الليلية في طوابير كبيرة بالينابيع أو الآبار التي تحويها مناطقهم لملء براميل من المياه وتكبد عناء  نقلها إلى منازلهم بشتى الوسائل .
كما أن الولاية التي تحتوي على أزيد من مليار و 100 متر مكعب من المياه الجوفية منها و السطحية ، تجمع فقط 224 مليون متر مكعب فيما البقية لا تزال تصب في الهواء الطلق دون تسخير الإمكانيات اللازمة لجمعها و تخزينها، و هو ما يستلزم إنجاز خزانات جديدة و استحداث بعض الخزانات للرفع من سعتها، وتفادي وقوعها في أعطاب.
ورغم مساعي السلطات المحلية لاحتواء الوضع و إنهاء مشكل توزيع المياه، كون الولاية تحتوي على مصادر جد هامة ،إلا أن ذلك لا يزال تحديا كبيرا، فأزمة العطش لا تزال تتربص ب 11 بلدية على غرار كل من آيت عبد المومن ،بني زمنزر ،معاتقة ،آيت يحيا موسى ،سيدي نعمان ،آيت خليلي ،بلدية مكيرة ،بوزقان ،آيت خرشا ببلدية تاديمت وغيرها ،هذه المناطق تعد الأكثر معاناة من أزمة العطش عبر إقليم الولاية، لعدة أسباب أهمها في قدم شبكة قنوات نقل المياه، و كذا نقص خزانات المياه إضافة إلى الضعف المسجل في عمليات الضخ لبعد المسافة بين بعض القرى ومصدر تموينها بهذا المورد.
وحسب تقرير لمديرية القطاع بولاية تيزي وزو، تحصلت “الشعب “على نسخة منه ، فإن مشكلة نقص المياه الصالحة للشرب راجع الى أسباب متفرقة، منها قدم شبكة قنوات نقل المياه المتواجدة على مستوى البلديات التالية، بني زمنزار، معاثقة ايث عبد المومن، جراء التصدعات العديدة ما جعل كميات هائلة من المياه تهدر في الطبيعة دون الاستفادة منها، ورغم الأشغال التي باشرتها السلطات لتجديد 1000 متر من الشبكة إلا أن المشكل لا يزال مستمرا.
 الهاجس نفسه سجلته بلدية آيت يحيى موسى أين تعرض شطر من شبكة قنوات نقل المياه إلى كسور وتخريب بعد القصف المتجدد للمنطقة من طرف قوات الجيش، حيث أن أشغال تجديد الشبكة مستمرة من طرف مقاول خاص رغم أن المشروع تم برمجته منذ بداية 2013، نظرا للوضع الأمني المتدهور بالمنطقة، كما سجلت البلدية ذاتها مشكلا آخر بتعرّض المحول الكهربائي بمنطقة علالة إلى تخريب، ولم يتم تجديده من طرف الجهات المعنية ما تسبب في اضطراب فادح في عملية توزيع المياه بالمنطقة.
مشكل آخر سجل ببلدية سيدي نعمان التي تعرضت بعض تجهيزات ضخ المياه بها إلى السرقة، مما حال دون وصول هذا المورد الحيوي إلى بعض قرى البلدية.
وفي سياق متصل، تسبب ضعف التيار الكهربائي وانقطاعه المتكرر ببلدية تيزي غنيف في التأثير سلبا على عملية توزيع المياه ببلدية مكيرة التي يتم ربطها بالمياه انطلاقا من خزان المياه المتواجد بوسط مدينة تيزي غنيف.
 في حين أن بلدية بوزقان التي يتم إيصالها بالمياه الصالحة للشرب من 3 آبار متواجدة بمنطقة أدردادر، تعاني أزمة عطش حادة ابتداء من شهر أوت وذلك لانخفاض منسوب المياه، وهو المشكل الذي من المرتقب حلّه حسب التقرير ذاته منتصف شهر رمضان، بإدخال 3 آبار إضافية حيز الاستغلال مع تجديد شبكة نقل المياه بالمنطقة وإحصاء مصادر المياه الطبيعية من ينابيع واستغلالها وتدعيم عمليات الضخ بنسب إضافية انطلاقا من واد بوبهير في انتظار إنجاز سد سيدي خلفية الذي سيتكفل بتموين دائرة بوزقان بالمياه.
كما سجلت بلدية تيقزيرت - مركز- وكذا قريتي القلعة والتعاونية العقارية شرق، تذبذبا فادحا في عملية توزيع المياه بسبب تعرض شبكة قنواتها إلى كسور وتصدعات، ومن المنتظر حل المشكل قريبا مع إطلاق أشغال مشروع خصص لهذا الغرض.
وللقضاء على مشكل تزويد البلديات المذكورة بالمياه الصالحة للشرب ،طالب رئيس لجنة الموارد المائية السيد لداوري رمضان خلال تصريح خص به “الشعب”، بضرورة إدراج عمليات ترميم أنابيب نقل المياه و كذا تجسيد و إنجاز محطات ضخ وخزانات جديدة ناهيك عن تجديد انابيب نقل المياه لتفادي التصدعات التي تمسّها دون ضمان التدخل السريع لإصلاح الأعطاب، وكذا الإسراع في إنجاز السدود الأربعة التي استفادت منها الولاية و ذلك لجمع المخزون الكبير للمياه ،الذي تصدّره أعالي جبال جرجرة الشامخة، حيث لايزال أغلبها يجري في الطبيعة .
و للذكر فإن ولاية تيزي وزو استفادت من جملة من المشاريع الواعدة التي من شأنها القضاء على مشكل التزود بالمياه الصالحة للشرب خاصة المتعلقة منها بتجسيد سدود جديدة ،حيث انطلق إنجاز كل من سد سوق نثلاثة بعد تأخره لسنوات بسبب اعتراض السكان ،ناهيك عن إنجاز  سد سيدي خليفة الذي ينتظر أن تنطلق أشغال إنجازه مع حلول سنة 2015 و من شأنه أن يقضي على مشكل 12 بلدية و 264 قرية و سيكون مصدره من 121 مصدرا و باستلام هاذين السدين ستسجل ارتفاعا كبيرا في منسوب المياه ما سيقضي على مشكل الجفاف بالعديد من قرى الولاية .
كما استفادت الولاية في ذات السياق من إنجاز سد بوناشي بواد ربطة ببلدية مقلع الذي هو حاليا  حيّز الدراسة ، وكذا  سد زاوية بواد ستيتا بلدية ماكودة  الذي هو الآخر لايزال قيد الدراسة ،هذا في الوقت الذي تحتوي على أكبر سد على المستوى الوطني وهو سد تاقصبت و الذي ودعت بعد استلامه ما عدده 750 قرية مشكل المياه أي جل بلديات شمال الولاية على غرار ذراع بن خدة ذراع الميزان وغيرها، في انتظار استلام كل من سد سوق نثلاثة بواد بوقدرة جنوب بلدية ذراع بن خدة و سد سيدي خليفة .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019