تجنيد 30 غطّاسا من مختلف النوادي

الباهيـــة تتطلع للفــوز ثــانية بلقب أحسن ميناء في التظاهرة السنوية

وهران: استطلاع مسعودة براهمية

مزرعة لتربية بلح البحر لمواجهـــــة خطر التلـــوث بمحيــط أرزيــو تجربـــة ترصدهـــــــــــا «الشعب»

 تستعد عاصمة الغرب الجزائري، وهران، لتنفيذ ثلاث عمليات كبيرة في مياهها الإقليمية، مع التركيز على التظاهرة السّنويّة «سدود وموانئ زرقاء»، التي تنطلق في طبعتها الرابعة، بتاريخ 07 أفريل 2016، تزامنا مع حملة صيد الأسماك السطحية الصغيرة وفترة الراحة البيولوجية، التي يمنع فيها استعمال «الشباك الجيبية السطحية» و»شبه السطحية». ويمنع فيها كذلك «شباك القاع» إلى غاية 3 أميال بحرية، انطلاقا من الخطوط المرجعية، المحدّدة بالتنظيم المعمول به، خلال الفترة من 1 ماي إلى غاية 31 أوت. هذا ما رصدته «الشعب» في استطلاع ميداني.

مدير الصيد:
 هيئة «سوناطراك» مطالبة بفرض  غرامــــات ماليــــــة على السفن الناقلة للمحروقات
 
يحدث هذا في وقت تواجه فيه الباهية ـ التي تستعد لإنجاح حملة «الموانئ والسدود الزرقاء» في طبعتها الرابعة بمينائي «وهران» و»أرزيو» ـ تحديات كبيرة في مجال تسيير ومعالجة النفايات السامة، بما في ذلك «بواخر» نقل الغاز والنفط الخام وغيرها من المواد الكيميائية الخطيرة، التي يتم تعبئة خزاناتها بالمياه، لتحافظ على توازنها، ولما تقترب من الموانئ، يتم رميها في البحر، من أجل إعادة ملئها من جديد.
  وقد صنّفت دراسة أعدّتها مديرية البيئة لولاية وهران، سنة 2006، محيط أرزيو منطقة خطر، ولا تزال إلى يومنا هذا، تعاني أخطر أنواع التلوث على الإطلاق، وهو ما أكّدته التحاليل المنجزة من قبل مؤسسة «أكواسيران» لتربية المائيات، والتي قامت بتحويل مشروعها إلى منطقة وادي الماء بكريشتل، التابعة لبلدية قديل، بسبب التلوّث.
 ووفقا للمعطيات المقدّمة لـ»الشعب» من قبل السيد صحراوي عبد القادر، يتضمن هذا المشروع مزرعة بحرية لتربية «بلح البحر»، بقدرة إنتاجية  تناهز الـ200 طن سنويا، على مستوى امتيازين، أرضي وبحري: يتمثّل في 1200 متر مربع على اليابسة و5 هكتار في البحر، تم استغلالها بتاريخ 20 أكتوبر 2014، بعد ملء كل الجيوب بـ»الدعاميص».
ورغم ذلك، يرى ابن قرينة، أنّ «الجزائر لم تصل درجة الخطر، الذي يهدّد عديد البلدان الشاطئية بالبحر الأبيض المتوسّط»، معتبرا أنّ دول الضفة الشمالية من الحوض أكثر مناطق العالم تلوثا،  مقارنة بعدد مدنها الساحلية ومصانعها، مقترحا على سوناطراك أن تسترجع ما اصطلح على تسميتها بـ»مياه الموزانة»، وتصفيتها، شريطة، أن تفرض على السفن الناقلة للمحروقات «غرامات مالية»، تستثمر في مشاريع بيئية.
 
جمعية «دلفين»:
مشروع هام مع الاتحاد الأوروبي
  ما يمكن ملاحظة أثر التلّوت البحري، حسب جمعية «دلفين»، تراجع مخزون
أنواع هامة من الكائنات البحرية، وعلى رأسها الأخطبوط، قنفد البحر والقواقع البحرية التي تعتبر واحدة من الرخويّات البحرية، تحدد نوع ووقت التلوث الذي عرّفه عضو الجمعيّة، زروالي محمد أمين، على أنّه عبارة عن قيام الإنسان، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بإدخال أيّة مواد ملوّثة، تؤدّي إلى تهديد صحة الإنسان وهجرة المواد الحيّة أو إعاقة الأنشطة البحرية.
 ـ وأقرّ زروالي في تصريح لـ»الشعب» أنّ الساحل الجزائري، في تدهور متواصل، نتيجة ضعف الوعي والافتقار الواضح للثقافة البيئية وعدم الإدراك بمخاطر التلوث التي تواجهنا ـ على حد قوله ـ  بين ظاهرة الاحتباس الحراري وأثارها الوخيمة على الموارد المائية، البحار والمحيطات، معلنا عن عمليّة هامة، تبّنتها الجمعية، الكائنة ببلدية دلّس، ولاية بومرداس، مع الاتحاد الأوربي، هي حاليا في مرحلة إعداد دفتر الشروط.
ويتعلّق الأمر، بمشروع زراعة مساحات هامة من العشب البحري، المعروف في اللّغة اللاتينية باسم بوزيدوني، كتجربة نموذجية، على مستوى إقليم دلّس على أن تعمّم تدريجيا، في حالة تحقيقها النتائج المرجوة، حسب نفس المتحدّث، الذي أوضح أنّ «البوزيدوني»، واحدة من أهم الكائنات البحرية، تنتج أكثر 80 بالمائة من الأكسجين تحت البحر.
 المعهد الوطني للطب البيطري: الصحّة الحيوانية في الجزائر بخير
من جهتها الدكتورة حاج عمار جميلة، من المعهد الوطني للطب البيطري بالعاصمة، أكّدت لـ»الشعب» أن الجزائر «لن تعلن إلى يومنا هذا، عن أي مرض خطير»، يهدّد الأحياء المائية، قائلة أنّ «الصحّة الحيوانية عموما، بخير، مقارنة بدول أخرى مجاورة، إلا أن هذه النتائج، تمّ التوصّل إليها، بناءا على ما يصلنا من تقارير من جانب المخابر التابعة لنا عبر مختلف جهات الوطن».
 وترى الخبيرة، أن أمراض الأسماك، تختلف من حيث مسبباتها وأنواعها وشدّتها، سواء تلك المنتشرة في المرابي والأحواض أو الأقفاص العائمة، فقد تكون هذه الأمراض الفيرولوجية، الباكتيرية أو الطفيليات، ناجمة عن التلوّث ودرجة حرارة مياه البحر، ناهيك عن أمراض سوء التغذية، خاصة أن عملية التكثيف وتربية أعداد كبيرة في مساحة صغيرة، تساعد على سرعة انتشار الأمراض التي تصيب الأسماك، تشير نفس المتحدّثة.
 كما تجدر الإشارة إلى أن المعهد الوطني للطب البيطري، التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري، يتكفّل بتشخيص الأمراض الحيوانية عامة ومنها أمراض الأسماك والمواد الغذائية ذات الأصل الحيواني. من ناحية أخرى، وبالنظر إلى التطورات المسجلة والمشاريع، المراد تحقيقها في ميناء أرزيو، فإنّ الباهية وهران، تطمح إلى احتلال مكانة بارزة بين الموانئ المتنافسة، بالفوز مرّة «ثانية» بلقب أحسن ميناء، في إطار التظاهرة السّنويّة «سدود وموانئ زرقاء»، في شقّها المتعلّق بنوعية الخدمة والنجاعة الاقتصادية.
وتطرّق في هذا الصدد مدير الصيد البحري وتربية المائيات لولاية وهران، بن قرينة محمد، إلى الاستراتيجيات المعتمدة، لتحقيق خطّة تنموية طموحة ومتناسقة، بين جميع الأطراف المعنية بقطاع الموانئ والمحافظة على البيئة، كرافعة أساسية ومحورية، من أجل تعزيز المخزون السمكي وتطوير قطاع تربية المائيات.
 غرفة الصيد البحري وتربية المائيات: الموانئ الزرقاء خطّة دينامية وجريئة
 وفي نفس الاتّجاه، أكّد رئيس الغرفة الولائية للصيد البحري وتربية المائيات السيّد حمري عبد القادر، بأنّ الاستراتيجية نابعة من رؤية شاملة متكاملة، انطلقت مع بداية تنفيذ خطّة السدود والموانئ الزرقاء، وذلك بفضل نهج سياسات دينامية وجريئة، تروم إلى تعزيز العرض المينائي، تماشيا مع استمرارية نهج الورشات الكبرى التي تباشرها الدولة، لتلبية التطلعات الجزائرية التنموية، التي ترتكز على تطوير بدائل استثمارية أخرى جذابة، بعيدا عن النفط.    
وأعلن في هذا الإطار، عن تسخير أكثر من 30 غطاسا لهذه الحملة، يمثلون عديد النوادي، بإشراف من الغرفة ومديرية الصيد البحري وتربية المائيات ومشاركة مديريات النقل والأشغال العمومية، البيئة والتربية والحماية المدنية والتربية وغرفة الصيد البحري، بالإضافة إلى وزارة الدفاع الوطني، ممثّلة في حراس السواحل والكشافة الإسلامية الجزائرية، فضلا عن وكلاء الصيد والمهن الصغيرة والصيد التقليدي ومختلف المتدخّلين، بما فيهم الجمعيات المهنية، وتلك الناشطة في مجال البيئة.                مع العلم، أن مسابقة أحسن ميناء، أخذت في نسختها الجديدة، طابعا جهويا، بعدما كانت وطنية، بهدف إيجاد حلول للحاجيات المعبر عنها على كافة المستويات، بما فيها الوطني والجهوي والمحلي والقطاعي، فيما تمّ خلال الطبعة السابقة من «موانئ زرقاء» من جمع ورفع حوالي 50 طنا من مختلف النفايات الصلبة من مينائي الصيد البحري بوهران.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020