البروفيسور أرادا زكية:

تسجيل من 100 إلى 300 حالة سنويا

فاطمة الزهراء طبة

كشفت البروفيسور أرادا زكية رئيسة مصلحة بالمستشفى الجامعي بارني عن تسجيل من ١٠٠ إلى ٣٠٠ حالة إصابة جديدة بمرض «فينيلسيتونوري» في الجزائر، بالرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة تثبت مدى انتشار هذا الداء على المستوى الوطني.
ورجحت البروفيسور أرادا زكية  أن الجزائر تحصي نفس الأرقام المتعلقة بزواج الأقارب مقارنة بدولتي المغرب وتونس ،بمعنى تسجيل حالة من بين ٣٦٠٠ إلى حالة من ٢٥٠٠ ولادة حية.
وبالنسبة لانتشار المرض كشفت البروفيسور زكية أن عدد مرضى «لافينيلسيتونوري» في الجزائر لم يتم تحديده بعد إلا أن زواج الأقارب الذي يعد من أسباب إصابة الأبناء بالمرض يشهد ارتفاعا ملحوظا في الجزائر .
وأكدت المختصة على أهمية تشخيص الأطفال الرضع مند اليوم الثالث أو الخامس من الولادة لتفادي مضاعفات المرض في حال اكتشاف الإصابة معربة عن آمالها في أن يتم تحسين التكفل بالمصابين بهذا الداء في الجزائر وتوفير العلاج اللازم لهم.

المرض تحـــت المجهــــــر
هو مرض وراثي سببه عجز  ونقص في إنزيم كبدي يسمى «الفينيل الانين ايدروكسيلاز» الذي يسمح بتحويل الحمض الاميني المتمثل في «الفينيل الانين» لأحماض أمنية أخرى مثل «لاتيروزين» لأن هذا التحول يساعد الجسم على النمو السليم  كما يؤدي الاختلال الانزيمي إلى حدوث تراكم في البلازما والدماغ «بالفينيل الانين» فيؤدي ذلك إلى إصابة الشخص باضطرابات عصبية وتأخر عقلي وتحدث إصابة الأطفال بمرض «لافينيلسيتونوري» في حال كان الوالدان من رجل وامرأة يحملان «الجين المريضة» لأن الأطفال الذين يحملون الجين من فرد واحد، مثلا الأم فقط لا يمكن أن تحدث لديهم الإصابة.
وينصح المرأة الحامل المصابة بالمرض أن تقوم بمراقبة دقيقة لنسبة «الفينيل الانين» في الدم عن طريق أخد حمية غدائية خاصة خالية تماما من «الفنيل الانين» لأن إهمال ذلك قد تؤدي بالجنين إلى الإصابة بتشوهات عظمية.
وبالنسبة لأعراض المرض فإنها لا تظهر إلا في حالة غياب تشخيص مبكر حيث يصبح المصاب يعاني من تأخر عقلي حاد ورأس صغير وتشنجات وصرع وعلامات التوحد واضطرابات جلدية.
ولكن بالمقابل عندما يتم تشخيص المرض مبكرا وفي مرحلة الولادة فان الطفل ينموا سليما دون أي مضاعفات خطيرة كما يتكفل به بطريقة عادية شريطة إتباع حمية غذائية خاصة تستمر مع المريض طوال حياته ويشرع الطفل في أخدها قبل ٣ أشهر من ازدياده.
أفضل حمية غذائية لمرضى «فينيلسيتونوري» العلاج الخاص بالمرضى يتمثل في نظام غدائي يرتكز على حمية تفتقر إلى  «الفينيل الانين» ولهذا من الضروري أن يتناول المريض حليب خاص، إضافة إلى التنويع في الأحماض الأمنية المختلفة وضمان أغذية أساسية مطحونة وخالية تماما من «الفينيل الانين» كالسميد والكسكس والأرز والعجائن، إضافة إلى استبدال البيض  باللحوم والأسماك وأخذ السكر من نوع «ديكسترين».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019