يقصدونها للسياحة والتسوق

تركيـا وجهـة مفضلـة للجزائـريين

أكثر من 250 ألف جزائري زاروا اسطنبول 2016

علاقات تجارية مميزة وتطلع لاستثمار منتج بين أنقرة والجزائر

تصدرت تركيا قائمة أكثر الوجهات المفضلة لدى الجزائريين الراغبين في قضاء عطلتهم خارج الوطن، فبعد إنقضاء موسم السياحة والسفر كشفت حصيلة سنة 2016 عن تنقل أزيد من 250 ألف جزائري إلى إسطنبول للسياحة والاستجمام، في وقت كانت تتوقع الوكالات السياحية موسم كساد بسبب الأحداث الأمنية المتوترة التي شهدتها المدينة، غير أن الجزائريين قلبوا المعادلة وصنعوا الاستثناء ـ مثلما فعلوها مع الجارة تونس- من خلال اجتياحهم للبلاد مغتنمين فرصة التخفيضات التي أطلقتها مختلف الوكالات وشركات الطيران هذا العام.


اسطنبول الوجهة الأولى

 حسب ما كشفته وكالات سياحية لـ “الشعب”، فإن الأحداث التي عاشتها تركيا بسبب الاعتداءات الإرهابية والإنقلاب العسكري مؤخرا لم تؤثر على نسبة إقبال الجزائريين على البلد، مشيرين إلى أن عدد الذين يقصدون تركيا سواء للسياحة أم للتجارة سنويا يفوق 250 ألف جزائري، وأن عدد الرحلات الجوية المتوجهة نحو تركيا انطلاقا من الجزائر يقدر بـ 34 رحلة موزعة كالآتي: 21 رحلة انطلاقا من الجزائر العاصمة، 3 أسبوعيا انطلاقا من قسنطينة و7 أسبوعيا من وهران، ورحلتين من باتنة وتلمسان.   
وأجمعت بعض وكالات السياحة أن مدينة اسطنبول لا تزال الوجهة الأولى لدى للجزائريين رغم الظروف الصعبة التي مرت بها مؤخرا بسبب الهجمات الإرهابية المتكررة والتي جعلت عدد السياح يقل لاسيما منهم القادمين من قارة أوروبا كألمانيا وروسيا، إلا أن الجزائريين لم يتأثروا بالأوضاع الأمنية المتوترة التي عاشتها تركيا خلال محاولة الإنقلاب العسكري الفاشل، والدليل على ذلك تزايد عدد المسافرين الذين يحجزون التذاكر لدى الخطوط الجوية التركية.
أجمعت وكالات السياحة والأسفار أن الجزائريين يختارون المدينة اسطنبول من أجل السياحة والتسوق وزيارة المواقع الأثرية للدولة العثمانية ولا يكترثون بالأوضاع الأمنية المتدهورة التي تعيشها اسطنبول بل يسارعون إلى الحجز على مستوى الخطوط الجوية التركية التي تضمن خطوط النقل بين الجزائر واسطنبول عبر التراب الوطني، نظرا للعروض الاستثنائية التي تقدمها لفائدة الزبائن من خلال التخفيضات في سعر التذكرة.
 
بعد تونس ..الجزائريون ينقذون الموسم السياحي التركي

حاولنا نقل آراء بعض الجزائريين للوقوف على حقيقة إقبالهم بقوة على اسطنبول، حيث أكد الكثير منهم لنا أن الهجمات الإرهابية التي طالت المدينة الساحرة لن تكون سببا في عدم زيارة مواقعها الأثرية التاريخية والتمتع بجمالها، مشيرين إلى أن الخدمات التي توفرها الخطوط الجوية التركية للزبائن حفزتهم على الحجز والذهاب إلى اسطنبول، كونها تجعل المسافر يشعر براحة وأمان وتسعى إلى تقديم خدمات إضافية في المستوى ترقى لطموحات زبائها، لاسيما نوعية الطعام المقدم وفعالية الخدمة وهو ما جعلها تتحصل على جوائز في الكثير من التصنيفات العالمية والإفريقية.
وفي تصريح لـ«لشعب” أكد بعض المواطنين أن نوعية الخدمات التي تقدمها الخطوط الجوية التركية للزبائن من خلال المقاعد المريحة ووسائل الترفيه كمشاهدة أفلام أو الاستماع للقران الكريم، أو أغاني تركية وعالمية جعلتهم ينسون مدة السفر ويفضلون في كل مرة الحجز لدى هذه المؤسسة التي توفر لهم كل وسائل الراحة والسفر الممتع.
من جهته أوضح محمد أمين وهو بائع ملابس بسوق علي ملاح في العاصمة أنه يتجول في شوارع اسطنبول بارتياح كبير بفضل أعوان الأمن الذين نجدهم ينتشرون في كل مكان لاسيما بعد فترة محاولة الإنقلاب العسكري والهجوم الإرهابي على المطار الدولي مصطفى كمال أتاتورك اللذان يعتبران النقطة السوداء بالنسبة لمستقبل السياحة التركية.
وفيما يخص نوعية الخدمات المقدمة من طرف مؤسسة “تركيش آيرلاين” قال محمد أمين أنها تسهر على إرضاء زبائنها في كل وقت وتجعلهم ينسون عناء السفر، موضحا أنه يتوجه إلى اسطنبول في كل مرة من أجل شراء بضائع بالجملة وإعادة بيعها في الجزائر، حيث أصبح من الزبائن الأوفياء لدى الخطوط الجوية التركية نظرا للمميزات التي وجدها لاسيما ما تعلق بالوجبة المتنوعة التي تقدم أثناء الرحلة وهو ما يبرر المرتبة التي إعتلتها كإحدى أحسن مؤسسات طيران في العالم من حيث نوعية الخدمات التي تقدمها.
وعبرت س/ب عن إعجابها الشديد بالمعالم السياحية التي تتوفر عليها مدينة اسطنبول لاسيما مساجدها العريقة كمسجد السلطان أحمد والسلطان أيوب وقصورها الشاسعة وجمال طبيعتها التي تبقى صورة راسخة في الأذهان مضيفة أنها المدينة التي ترتدي الثقافة والتاريخ مع المزج بينها لكي تتميز عن غيرها من المدن وتصنع لنفسها وجهة سفر سياحية يقصدها السياح من مختلف دول العالم من أجل اكتشاف هذا التناغم ما بين الأصالة والعصرنة.
وأضافت ذات المتحدثة في ذات السياق أن الهجمات الإرهابية لم تجعلها توقف زيارتها إلى اسطنبول بل تحدت جميع الظروف رفقة عائلتها التي تتكون من 4 أشخاص موضحة أن السياح عندما يأتون إلى اسطنبول يجدون مختلف التسهيلات التي تساعدهم في التنقل إلى مختلف المناطق السياحية الموجودة في اسطنبول، نظرا لتوفر وسائل النقل بكثرة زيادة على تنوع الفنادق والمطاعم والمناطق السياحية الجميلة.

مضاعفة عدد الرحلات بين الجزائر وتركيا لتغطية الطلب المتزايد

كشف رئيس مجلس إدارة ورئيس لجنة الخطوط الجوية التركية “الكير ايجيا” عن مسعى الشركة إلى مضاعفة عدد الرحلات من تركيا باتجاه الجزائر في أقرب الآجال والرفع من السعة الركابية في المناطق الجنوبية، مشيرا إلى أن شمال أفريقيا من أكبر الوجهات التي توليها الشركة أهمية قصوى.
وشدّد الرئيس المدير العام للخطوط الجوية التركية على ضرورة بذل مجهودات أكبر لتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات زيادة على إعطاء أكبر قدر من الأهمية لإتفاق الطيران المدني الذي جمع الجزائر وتركيا والذي يسمح بالرفع من عدد الرحلات، موضحا في ذات السياق انه يتم التخطيط حاليا للعمل على مضاعفة عدد الرحلات وتنقل المسافرين والتقليل من مشقة التنقل من الشرق والغرب نحو العاصمة للسفر باتجاه اسطنبول، مع توفير نفقات التنقل.

تعزيز المبادلات التجارية الجزائرية التركية ضرورة حتمية

وفي ذات السياق قال إيجيا، أن هذه الخطوة ستسمح بتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين، بالإضافة إلى تنشيط حركة السياحة خاصة وأن تركيا تحولت إلى القبلة المفضلة لكثير من الجزائريين، وهو ما عزز رغبة المؤسسة في تنمية تعاملها مع الجزائر، من خلال الرفع من عدد الرحلات واستحداث خطوط جوية جديدة، وتدعيم تواجدها في السوق الجزائرية.
كما أشاد ذات المسؤول بالدعم والتضامن اللذان أبدتهما السلطات الجزائرية مع تركيا شعبا وحكومتا في أصعب مرحلة مرت بها عقب محاولة الإنقلاب الفاشلة، مضيفا أن الحكومة الجزائرية لم تقصر في مساندتها لتركيا بل شاركتها محنتها ووقفت إلى جانبها، وهو ما يؤكد عمق وقوة العلاقات الجزائرية التركية.
وأشار رئيس مجلس إدارة ورئيس لجنة الخطوط الجوية التركية الكير ايجيا إلى عدد الوجهات التي تضمنها الخطوط الجوية التركية نحو إفريقيا مسجلة 41 وجهة، سيتم توسيعها مع نهاية شهر أكتوبر، مشيرا إلى الشروع في الطيران من تركيا نحو زنجبار في 12 ديسمبر، بالإضافة إلى السيشل، وكذا رحلات مباشرة نحو هافانا وكركاس في آخر شهر جانفي، في حين تم تسجيل تأخر في فتح مكتب للخطوط الجوية التركية بكينيا بسبب الاعتداء الأخير.
وكشف المسؤول عن ارتفاع عدد وجهات الخطوط الجوية التركية إلى260 وجهة نحو العالم بما يبوئها كإحدى أكبر الشركات الطيران في العالم من حيث عدد الوجهات، من خلال حرصها الدائم على الرفع من سقف الخدمات وبمقاييس عالية لاسيما ما تعلق بنوعية الوجبات وأشهى الأطباق التي تقدمها إلى جميع الركاب وهو ما جعلها تحتل المرتبة الأولى في تصنيف شركات الطيران العالمية التي تقدم أفضل قائمة طعام على متن طائراتها.
وفيما يخص مدى تؤثر السياحة التركية بالأحداث الأخيرة  التي عاشتها تركيا أجاب محدثنا أن عدد المسافرين إلى تركيا من مختلف بقاع العالم شهد انخفاضا نوعا ما خلال مرحلة محاولة الإنقلاب العسكري من 78 ٪ إلى 72 ٪ إلا أن الحكومة التركية سارعت لإنقاذها من خلال تعزيز الإجراءات الأمنية على مستوى مطاراتها وأهم المواقع السياحية، بالإضافة إلى الخبراء العسكريين الذين يعملون على قدم وساق للحفاظ على الأمن والاستقرار في  جميع المناطق التي تستقبل أكبر عدد من السياح.
وحسب إيجيا فإن الخطوط الجوية التركية لا تنظر إلى المسافرين كأنهم زبائن وإنما يعتبرون في بلدهم الثاني من الواجب حسن استقبالهم وتوفير جميع الظروف الملائمة للسياحة، حيث تسعى إلى تقديم أفضل الخدمات لفائدة 64 مليون راكب مضيفا أن المؤسسة حددت أهدافها لزيادة عدد المسافرين الذين يقدمون من مختلف بلدان العالم لزيارة تركيا حتى يصل إلى 72 مليون مسافر.
وأوضح أن عدد السياح القادمين من روسيا شهد انخفاضا ملحوظا في تركيا لا سيما في مدينة أنطاليا على الرغم استعادة العلاقات التركية الروسية بعد حاثة سقوط الطائرة في الأراضي السورية، بالإضافة إلى انخفاض إقبال الألمانيين على تركيا بسبب التفجيرات التي تعرضت إليها اسطنبول والتي أوقعت عددا كبيرا من الضحايا يحملون الجنسية الألمانية، وهو ما جعل عددهم يقل بعد أن كانت ألمانيا تمثل في وقت سابق أكبر عدد من نسبة السياح الذين يزورون البلد.

12 مليار دولار.. نفقات على اللاجئين

أكد الرئيس المدير العام للخطوط الجوية التركية أن 12 مليار دولار تم إنفاقها على اللاجئين لحد الآن، موضحا أن تركيا تستقبل 3 ملايين لاجئ، من بينهم مليونين ونصف من سوريا تصلهم المساعدات الإنسانية بشكل مستمر كاشفا عن إطلاق مشروع لدار الأيتام في منطقة إفريقيا في أقرب الآجال.
واعتبر في ذات الصدد أن تركيا لا تزال تمتلك اقتصادا قويا وسيتم تنميته على الأقل بـ 5 ٪ في كل سنة لاسيما بعد القضاء على أخطر تنظيم إرهابي بقيادة فتح الله غولان بفضل الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الحكومة التركية من خلال اعتقالها لـ 60 ألف موظف في القطاع العام اتضح انتمائهم للتنظيم، منهم من تم توقيفهم وآخرون استبعدوا بصفة نهائية عن القطاع، مضيفا أن محاولة الإنقلاب الفاشلة تسببت في سقوط 260 شهيد واجهوا القناصة بقوة وشجاعة من أجل بلدهم علما أن التحقيقات ما تزال متواصلة لكشف بقية المتورطين، مشيرا إلى أن تمسك الشعب بديمقراطيته أمر مهم على المدى البعيد للمستثمرين الأجانب في تقييمهم للمخاطر في تركيا.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019