اعتبر موقف حزب الحرية والعدالة من الدستور ثابتا

مطالب شباب الجنوب مشروعة لكن ليس على حساب السيادة الوطنية

بومرداس: ز.كمال

قال محمد السعيد، رئيس حزب الحرية والعدالة، بمناسبة اللقاء التكويني لمنتخبي الحزب ببومرداس، أن موقفه من مشروع تغيير الدستور واضح وهو يتماشى مع الواقع الجديد الذي يطمح إليه الشعب الجزائري الساعي للوصول إلى نظام برلماني موسع في ظل احترام الثوابت الوطنية والمبادئ الأساسية للأمة المتمثلة في الدين واللغة، في حين يكون النقاش مفتوحا في باقي المؤسسات الأخرى.

دعا محمد السعيد خلال الندوة الوطنية لمنتخبي حزب الحرية والعدالة التي احتضنتها بومرداس على مدى يومين تحت شعار «المشاركة في التسيير بداية التغيير»، منتخبيه إلى ضرورة احترام القانون ومؤسسات الدولة ولو كان ذلك على حساب الحزب، مؤكدا بالقول «أن مسألة حل كل مشاكل المواطن في لحظة واحدة يعتبر أمرا مستحيلا، إنما كل ذلك يتم بتدرج وحسب الأولويات، كما أن خرق القانون لإرضاء المواطن غير مسموح به أيضا وحتى أن المنتخب غير مطالب بذلك».
وأكد رئيس الحزب، على أهمية ترسيخ ثقافة بناء الدولة بين المواطنين وفتح الحوار الصريح معهم، أما عن المسألة التنظيمية للحزب فقال محمد السعيد، أن حزبه يسير بخطى ثابتة نحو المستقبل وفق الأهداف المسطرة بعيدا عن خطابات التهريج واللعب على عواطف المواطن.
كما عرج محمد السعيد ـ أيضا ـ على طبيعة الحراك في الجنوب الجزائري، حيث اعتبر مطالب الشباب مشروعة لكنها ليست على حساب السيادة الوطنية والوحدة الترابية التي اعتبرها خطا احمرا. عن موقف الحزب من ما يجري في سوريا، قال محمد السعيد، أن موقف الحزب من موقف الدولة الجزائرية ونفس الأمر مع القضية الفلسطينية.
نفس الطرح والتوجه قدمه جمال بن زيادي ـ منسق المكتب الوطني للحزب ـ على هامش الندوة، الذي كشف لـ«الشعب» بهذه المناسبة أن أهم المقترحات المقدمة للجنة صياغة الدستور الجديد. وقال أنها تصبّ في إقرار دستور توافقي تحدد فيه المدة الانتخابية بعهدة واحدة قابلة للتجديد عبر كافة المجالس المنتخبة من البلديات إلى الرئاسيات، والإبقاء على الثلث الرئاسي المعطل لمدة عشر سنوات ثم العودة إلى النظام البرلماني الكلاسيكي أو الكامل على حد قوله.
وشهدت الندوة نشاطات أخرى من قبل المشاركين الذين قدر عددهم بحوالي ٢٥٠ مشارك يمثلون ٢٩ ولاية من أصل ٣١ ولاية ممثلة للحزب، منها مداخلات من تقديم أساتذة باحثين تمحورت حول علاقة المواطن بالإدارة والمنتخبين، الصفقات العمومية، الإعلام وعمل المنتخبين، بالإضافة إلى تنظيم ورشتين الأولى خاصة بالمنتخبين المحليين والثانية بالمنتخبين الولائيين في انتظار توصيات الندوة مع انتهاء الأشغال والاختتام.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020