في عرضه الشرفي بالعاصمة أول أمس

الفيلم الوثائقي «تادلس..» يحكي «مدينة الألفيات»

قدم العرض الشرفي الأول للفيلم الوثائقي «تادلس ...مدينة الألفيات» لمخرجه صالح بوفلاح، مساء  أول أمس، بمركز الفنون لقصر رياس البحر بالجزائر العاصمة. أنتج هذا الفيلم الذي يستغرق ساعة ونصف من الزمن من قبل مؤسسة بلاي فيلم «Play film» بدعم من وزارة الثقافة والمجلس الشعبي لولاية بومرداس.
يسرد فيلم «تادلس ...مدينة الألفيات» قصة هذه المدينة الساحلية من خلال استحضار الماضي التاريخي لمدينة دلس (100 كلم شرق الجزائر)، انطلاقا من التسمية الفينيقية إلى العهد الروماني والفترة الإسلامية وإلى المرحلة العثمانية ثم إلى مرحلة الاستعمار الفرنسي.
يعتمد هذا العمل على حوارات مع مختلف الجامعيين من بينهم الباحثة يسمينة شايد سعودي التي تطرقت إلى المميزات الجيولوجية للمنطقة وظهور الإنسان بها واسماعيل بن نعمان المختص في التاريخ العربي الإسلامي والذي تطرق إلى خمسة قرون من تاريخ المدينة.
كما يستند الفيلم إلى المراسلات والمراجع التاريخية التي كتبت عن مدينة دلس خلال فترة الاسترداد والحملات الإسبانية على هذه المدينة المرفئية والتي تطرق لها مطولا الجامعي نور الدين شعباني.  وركز المخرج على التراث الموجود تحت سطح بحر دلس من خلال تصوير لقطات تحت الماء بمساعدة غطاسي جمعية «الدلفين».  كما تناول قصبة دلس العتيقة ونمط حياة سكانها على ضوء شهادات بعض المؤرخين والمهندسين المعماريين والسكان. وفضلا عن الشهادات يعتمد هذا العمل السينمائي على مخططات وخرائط وإعادة التمثيل والتجسيد الميداني للوقائع وتصوير المدينة بالدرون غير أن عرضه جرى في ظروف تقنية غير محكمة على شاشة هوائية. وللتذكير أخرج صالح بوفلاح في 2017 فيلما مطولا تحت عنوان: «ظلال الحقيقة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019