3 سنوات على رحيل الشيخ عطاء الله

جدارية تخلد ذكرى الشخصية الثقافية والفنية

صورة الفنان الراحل أحمد بن بوزيد المعروف في الوسط الفني بـ «الشيخ عطاء الله» لم تغب عن مخيلة محبيه وزملائه في الفن ولدى جمهوره الفني العريض حيث اختارت السلطات المحلية لولاية الجلفة في مبادرة جمعوية استحضار ذكرى هذه القامة الفنية بمساعدة أصحاب الريشة لرسم جدارية تخلد ملامح الرجل.
وبلفتة مميزة ومشهد فني راق، تم استذكار الرجل مع اقتراب ذكرى وفاته للعام الثالث (2 نوفمبر2016) برسم جدارية بحي «سي الحواس» بمدينة الجلفة، أبدعت فيها أنامل الفنان المحلي، بوكشريدة أحمد، وآخرون معه أرادوا من خلال مداعبة الريشة تشكيل ملامح فقيد الفن الجميل والمهذب، برسم وجه «الشيخ عطاء الله» الذي غاب بجسده ولم يمت بفنه ولا يزال حاضرا ويشهد لمكانته الرفيعة أقرانه من الفنانين.
من خلال هذه اللوحة الفنية التي رسمت باحترافية على خلفية جدار ارتفاعه 12 مترا وبعرض 7 أمتار في مبنى عمارة سكنية من أمام شارع رئيسي بحي «سي الحواس»، خلد وجه الفنان البشوش الذي استطاع من خلال فنه الراقي وحبه للتراث الثقافي أن يزرع البسمة ويصنع لنفسه إسما في عالم الفن والثقافة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020