بن عيسى مدير دار الثّقافة أحمد رضا حوحو ببسكرة لـ «الشعب»:

نواكب كل المناسبات ونشكّل همزة وصل بين النّخبة والمواطن

حبيبة غريب

بسكرة المضيافة، عاصمة الزّيبان المعروفة بجودة ُتمورها،  بتاريخها الحافل بالأمجاد والبطولات، وكذا بمثقّفيها وأدبائها وفنّانيها، تشهد اليوم نشاطا ثقافيا وفنيا مكثّفا بين الأدب والشعر والفن التشكيلي والمسرح وأدب الطفل وغيرها من المجالات، أنشطة موسمية ومناسباتية تحتضن الكثير منها دار الثقافة أحمد رضا حوحو بالتنسيق مع الجمعيات الثقافية  والنخبة يحدّثنا عنها مدير الدار مراد بن عيسى.
 «نحن نواكب على مدار السنة كل عمل ثقافي جاد في الولاية»، يقول مراد بن عيسى، مدير دار التفافة، مضيفا أن «ولاية بسكرة تملك كمّا هائلا من الكتاب والشعراء والفنانين التشكيليّين، والهدف  من عملنا هذا هو تقديم الأحسن والأفضل للمواطن البسكري، وأن نكون دائما محيطين بنشاط النخبة، التي تكون ممثلة في اتحاد الكتاب، بيت الشعر، رابطة الفن التشكيلي وغيرها من الجمعيات الثقافية والفكرية.
 وقد سطّرت الدار لسنة 2019-2020 «أمسيات أدبية وفنية  دورية شهرية ونصف شهرية، ركن أسبوعي لأنشطة الطفل يشتمل حسب البرمجة على عرض مسرحي، أو حفل فني، ألعاب الخفة والبهلوان.
كما اعتمدت دار الثقافة أحمد رضا حوحو يقول مديرها، على «العديد من الورشات منها ورشة المسرح للكبار والصغار، وورشة الإنشاد التي تحمل اسم بلابل الزبان، ويشرف عليها الأستاذ سعدان هنية، إلى جانب ورشة للأطفال وورشة لتعليم الموسيقى  التي تضم كل الآلات الموسيقية والتي يشرف عليها الأستاذ جمال حمادي».
الاستثمار في أدب النّاشئة
تملك دار الثقافة متحفا صغيرا للكاتب الراحل أحمد رضا حوحو، يضم بعض مخطوطات المفكر بخط يده، والعديد ممّا كتب عنه في الجرائد والكتب.
 وتملك الدار أيضا ورشة للفنون التشكيلية، يديرها اثنان من خريجي معهد الفنون الجميلة وآخر مختص في الخط العربي والزخرفة، وهي موجّهة للكبار عامة والصغار خاصة، إلى جانب يقول بن عيسى ورشة السمعي البصري التي يؤطّرها رضوان مازي، وهي إضافة إلى ورشة الإعلام الآلي ومن أكثر الورشات نشاطا واستقطابا لاهتمام الشباب البسكري، حيث تخرج دفعة من المتربصين كل 3 أشهر».
 وتولي دار الثقافة اهتماما كبيرا بالطفل، من خلال إنشاء النادي الذي يحفز الناشئة على المطالعة والأشغال اليدوية، الكتابة  وغيرها من الأنشطة الفكرية، كما تضم الدار مكتبة عمومية للمطالعة  تحتوي على مراجع قيّمة، وعلى أكثر من 28 ألف عنوان، ناهيك عن مكتبة الطفل التي تضم 4124 كتابا.
 الصلة وطيدة بين دار الثقافة والجمعيات الثقافية والفنية في ولاية بسكرة، والدليل يقول بن عيسى أن خمس جمعيات جد ناشطة في الميدان مقيمة بالدار، وهي جمعية الموسيقى العصرية، جمعية موسيقى الديوان، الإنشاد وكذا جمعية دينية إلى جانب جمعية الخلدونية المختصّة في الأبحاث التاريخية.

نشاطات ثريّة على مدار السنة

 تواكب دار الثقافة أحمد رضا حوحو كل المناسبات المحلية والأعياد الوطنية والدينية، إذ تسطّر حسب مديرها مجموعة من الأنشطة الفنية والثقافية  كالاحتفال بيوم يناير، كما تنظّم صالونات للصناعة التقليدية بالتنسيق مع غرفة الصناعات التقليدية، برامج للأطفال تزامنا مع العطل المدرسية، إحياء شهر التراث، ومسابقات في المأكولات والألبسة التقليدية، إحياء تظاهرة شايب عاشوراء وعكاظية الشعر الشعبي، ليالي رمضان، وإحياء شهر الطفولة، وتكون الأنشطة غالبا بالتنسيق مع النخبة البسكرية ممثلة في اتحاد الكتاب الجزائريين فرع بسكرة، وبيت الشعر وجمعية الخلدونية والمسرح الجهوي وغيرها. 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019
العدد18099

العدد18099

الأربعاء 13 نوفمبر 2019