تنظمها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالإمارات

واسينـي الأعرج بمجلـس أمنــاء «جائزة راشد بــن حمـــد الشرقي للإبـداع»

أسامة إفراح

اختير الروائي الجزائري واسيني الأعرج لعضوية مجلس أمناء جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع، التي تشرف على تنظيمها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بدولة الإمارات العربية المتحدة. وقد تمّ إطلاق هذه الجائزة السنوية مطلع السنة الماضية، بهدف الاحتفاء بالمبدع والإبداع العربي، ورعاية المواهب الأدبية والنقدية العربية. وإلى جانب الجوائز المادية، تستفيد الأعمال الفائزة بالمراكز العشرة الأولى من الترجمة والنشر.
تمّ اختيار الروائي الجزائري واسيني الأعرج ضمن قائمة الأعضاء المشكلين لمجلس أمناء جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع، التي تشرف على تنظيمها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالإمارات. وأصدر الشيخ د. راشد بن حمد الشرقي، رئيس الهيئة، قرارا بتشكيل مجلس أمناء «جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع»، برئاسة محمد سعيد الضنحاني; مدير الديوان الأميري في حكومة الفجيرة.
إلى جانب واسيني الأعرج، يضّم مجلس الأمناء في عضويته الأديب بلال البدور من الإمارات، والفنان أسعد فضة من سوريا، والدكتور صالح هويدي من العراق، ومحافظ مهرجان المسرح التجريبي سامح مهران من مصر، والدكتورة جوخة الحارثي من سلطنة عمان.
يتولى مجلس الأمناء الإشراف على السياسات العليا لجائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع، كما يعتمد المجلس اللائحة الداخلية المنظمة لعمل الجائزة والخطة التنفيذية السنوية لأمانة الجائزة علاوة على اعتماد لجان تحكيم الجائزة. كما يقر المجلس المعايير والأسس التي تحدد اختيار الفائزين بالجائزة في مختلف مجالاتها، إضافة إلى اعتماد نتائج المسابقة وأسماء الفائزين سنويا.
للتذكير، جائزة سنوية أطلقتها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، مطلع السنة الماضية 2018، بمبادرة من الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام. وتهدف الجائزة إلى الاحتفاء بالمبدع والإبداع العربي، من خلال رعاية المواهب الأدبية والنقدية العربية، وتسليط الأضواء على أسماء أصحابها ودعمهم ماديا ومعنويا، عبر التخصيص الذي تقتضيه الجائزة وفق تصنيفات فروعها، وما يترتب على إدارتها من التزام بتسويق الأعمال الفائزة وخدمتها إعلامياً.
إضافة إلى ذلك، تسعى الجائزة إلى نشر النتاج الأدبي العربي والدراسات النقدية والبحوث التاريخية للمبدعين العرب في العالم، «في محاولة لإحاطة أسمائهم بما تستحق من حزم الضياء، وتقديم الأدب العربي بكل أشكال حضوره الإبداعي في الساحات العالمية».
من مزايا الجائزة، نذكر ترجمة الأعمال الفائزة بالمراكز العشرة الأولى إلى اللغة الإنجليزية، ونشرها بنسختيها العربية والإنجليزية، وكذا نشر الأعمال غير الفائزة، مما تجد فيها لجان التحكيم صلاحية للنشر من حيث مستوى بنائها الأدبي، وأهمية موضوعاتها وفقا للمعايير النقدية والتقييمية، إلى جانب الحقوق المادية والمعنوية التي يترتب عليها فوز المتقدم بالجائزة، حيث تقدّر قيمة الجوائز بـ30  ألف دولار للجائزة الأولى من كل فئة، و20 ألف دولار للجائزة الثانية من كل فئة، و10 آلاف دولار للجائزة الثالثة من كل فئة. يشار إلى أن آخر أجل لإرسال المشاركات قد تمّ تحديده بالفاتح ديسمبر من السنة الجارية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019