تقاليد منطقة شنوة في ضيافة حصن رياس البحر

«الداينان» طابـع فني عـريق

حبيبة غريب

أجواء من الفرح وروعة التقاليد الجزائرية الحاملة للبعد الأمازيغي، تلك التي صنعتها جمعية اتران الشنوي للتنمية والتضامن، أول أمس، بمركز الثقافة والفنون والتي جعلت من القصر 17 بحصن رياس البحر يعيش سويعات جمال أهازيج الداينان وتقاليد أهالي جبل شنوة في إحياء رأس السنة الأمازيغية.
كشف الباحث في التراث عبد الله بن داود، في المائدة المستديرة التي نظمها مركز الثقافة والفنون بمناسبة يناير، «ان الداينان فن شعبي شفاهي قديم كان يتغنى به في بعض من مناطق جبال الظاهرة الممتدة من متيجة حتى مستغانم والتي يتكلم أهاليها الأمازيغية». قال بن داود ان الداينان خوف وله نص واحد كان يتغنى به الرجال في الأرياف وفي الأماكن المفتوحة أي خارج البيوت.
«وبحسب بن داود: «كان الرجل يعبر بأحاسيسه وعاطفته وحبه للمرأة من خلال أغاني الداينان مستعينا بكلمات وعبارات لم تكن تسمح بها الأسر المحافظة والأعراف آنذاك فلا يسمح أن يغنى داخل البيوت وأمام العائلة».
وتستوحي أغنيات الداينان كلماتها من الطبيعة الأم فنجد –يقول بن داود –على سبيل المثال كلمة «اللوش» أي الزهور و»اضو» أي الريح.
كما كان، بحسب الباحث في التراث  «للنساء أيضا نصوصها في الداينان الأمر الذي جعل من هذا الطابع اتصالا وحوارا متواصلا بين الجنسين ».
أضاف بن داود ان «طابع الداينان بقي طويلا محصورا في المدارس والأرياف ومنطقتي إرسال وتيبازة، فهناك من يجهله وهناك من يرفضه خاصة خلال العشرية السوداء، إلى أن ظهرت مجموعة من الشباب كان هدفهم إحياء تراث منطقة شنوة وشكلوا فرقة البنزين وكانت أول أغانيهم أغنية «اشمتوغ».
أضاف أن فرقة «اشنوين» فكرت في إبراز طابع الداينان وإخراجه من النسيان، لكن بكلمات مهذبة استحسنها الجميع، وظهرت أغنية الداينان سنة 1979-1980 وكانت من كلماتي».
تأسف بن داود لبقاء طابع الداينان الذي يشكل عنصرا من عناصر الهوية الأمازيغية للشعب الجزائري بعيدا عن اهتمامات الباحثين والدارسين للتراث، مشيرا ان الوحيد الذي تحدث عنه هو د. بوردوز عبد الناصر الذي ألقى منذ سنوات محاضرة في الموضوع بالمركز الوطني للبحث في آثار ما قبل التاريخ.
لا ينحصر هذا التقصير في «الداينان» بل وحتى في طابع «اغنج» الذي تستعين به المرأة الريفية لمساعدته لها على تحمل صعوبة أعمالها الشاقة قديما وهو طابع له نصوص دون ألحان. يبقى بحسب بن داود الاهتمام بهذا التراث العريق محصور على اجتهاد الفرق الموسيقية التي ظهرت هنا وهناك بمنطقة جبل شنوة وبعض الشباب الغيور على تقاليد الأمازيغ.
يتميز المجتمع الأمازيغي بمنطقة جبل شنوة بتمسك المرأة بتقاليد وعادات تحيى في المناسبات والأعياد ضاربة بجذورها عمق التاريخ.
تحتفي الأسرة الشنوية برأس السنة الأمازيغية بحسب ما جاء في مداخلة سرحان عبد القادر بتقليد قديم معروف بـ « ليلة حشيش وليلة ريش وليلة عيش».
كشف سرحان عبد القادر، من المشجعين على السياحة الجبلية والحفاظ على ترابط الإنسان بالأرض وتمسكه بالتقاليد، عن مشاركة كل العائلة في هذا التقليد، حيث تقوم بجمع كل الأعشاب التي تستعمل في أطباق أول ليلة من الاحتفال التي تقطع وتخلط مع الدقيق لتشكيل وصفة «الكويرات» أو وصفة «الحميضة» التي تقدم مع الفواكه المجففة والفواكه الموسمية.
ويحضر، بحسب المتدخل في ليلة الريش طبق لحم ديك، قامت الأسرة بتربيته في البيت وتسمينه للمناسبة.
وتحليها ليلة «العيش» أي أطباق المعاملات والكسكسي مع احترام تقاليد إعادة جس المطبخ وتغيير أحجار الموقد وطرد الطاقات السالبة من البيت.
كما تأخذ الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية في منطقة شوية طابع التشارك وتقاسم الخيرات وتربية الأجيال على احترام الطبيعة والأرض والحفاظ على التوازن، وهذا ما أفرزته نساء جمعية التنمية والتضامن من خلال معرض للبيت الشنوي احتضنه الطابق العلوي من قصر 17بحصن رياس البحر.
ختام تظاهرة «الداينان» التي نظمها مركز الفنون والثقافة بمناسبة رأس السنة الأمازيغية 2971، كان مسك بفضل فرقة «اتران شنوي» التي أمتعت الحضور الغفير من طلبة كلية العلوم والاتصال، بجامعة الجزائر بوصلة غنائية جميلة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18502

العدد 18502

الإثنين 08 مارس 2021
العدد 18501

العدد 18501

الأحد 07 مارس 2021
العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021