الأعمال المتوجة لرشيد بوخروب وعلي حجاز

البحــث عــن تاريـخ شعــب

 تعكس الأعمال المتوجة في الطبعة الأولى لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية والمتمثلة في رواية رشيد بوخروب والمقال الأنثروبولوجي لعلي حجاز، جزءًا من تاريخ شعب يكافح من أجل البقاء.
وتحكي رواية رشيد بوخروب «سميثاس عكن إيونيهوا» (سمِّه كما تشاء) الحائزة على الجائزة الأولى في فئة الأدب، حياة القرية في سبعينيات القرن الماضي ونصيبها من الحرمان والشتات.
يحاول هذا المؤلّف (234 صفحة) تسليط الضوء على حياة الشباب في ذلك الوقت، حيث كانوا يعانون من صعوبات الحياة ومغريات المنفى، فمنهم من استسلم وهاجر ومنهم من قرر البقاء ليعيشوا عواطفهم وآلامهم وأفراحهم.
فمن خلال الشخصيتين الرئيستين في الرواية، أرزقي وبشير، يسلط المؤلف الضوء على المعاناة التي عاشها هذا الشباب الذي «إن غادر، أصبح أجنبيا. أما إن بقي فسيظل يعاني»، بحسب ما صرح به الكاتب لوأج والمتحصل على جائزة آسيا جبار في طبعتها الأولى عن روايته «عروس الخيزران». وتعد الرواية لوحة جدارية تروي حياة القرية في ذلك الوقت.
وأشار الكتاب إلى أن «معظم عناصر حبكة هذه الرواية مستوحاة من أحداث حقيقية معيشة أو سمعت عنها في محيطي العائلي أو من عند القرويين، كما أنها تعكس معاناتهم في كثير من الأحيان». وأردف بالقول، إنها أيضا قصة كفاح عنيد من طرف هؤلاء الأشخاص، سواء مَن غادروا أم بقوا ليؤثروا على مصيرهم وضمان بقائهم وبقاء عائلاتهم مقابل الكثير من المعاناة والتضحية».
أما المقال الأنثروبولوجي «زيبرا وديقار إيوا أمزروي س شفاوث ن دا مخلوف»، للباحث علي حجاز، الحائز على الجائزة الثانية في فئة البحث في التراث الثقافي الأمازيغي غير المادي، والتي لم تُـمنح الجائزة الأولى فيها، فيتناول من جانبه تاريخ منطقة آث جناذ الواقعة شرق تيزي وزو.
وبني المقال من حكايات رجل عجوز من المنطقة، مخلوف أوبيزار، الذي يعد، بحسب ما أكده السيد حجاز، «ذكرى حية للحكايات المتوارثة من جيل إلى جيل، من خلال القصص والقصائد التي تمجد السلالات الحاكمة أو تؤرخ لمختلف الأحداث التي وقعت».
وقال عالم الأنثروبولوجيا إن هذه القصص، التي تشكل العمود الفقري للعمل، «قد دُعِمت بعمل بحثي باستخدام وسائل أخرى لتحديد هويات الأماكن والشخصيات». وأكد حجاز، أن هذا المقال الذي يعد خامس مقال ضمن مجموعة مؤلفات تعنى بنفس الموضوع «هو استمرار لتقفي آثار الأجداد»، مشددا على أهمية الكشف والحفاظ على هذا التراث الذي يعتبر دليلا على ما قدمه أجدادنا للبشرية.              وأج

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18493

العدد 18493

الجمعة 26 فيفري 2021
العدد 18492

العدد 18492

الأربعاء 24 فيفري 2021
العدد 18491

العدد 18491

الثلاثاء 23 فيفري 2021
العدد 18490

العدد 18490

الإثنين 22 فيفري 2021