قصاص ممثل إتحاد الناشرين التونسيين لـ«الشعب”:

الدول المغاربية رائدة في نشر الفكر والإبداع الأدبي

حاورته: هدى بوعطيح

أكد ممثل اتحاد الناشرين التونسيين محمد صالح قصاص في حديث لـ«الشعب” على هامش المعرض الدولي للكتاب بأن مثل هذه المناسبات الثقافية فرصة لتحقيق التواصل فيما بيننا كإخوة، إلى جانب تحقيق التبادل مع مفكرين وناشرين جزائريين. وقال قصاص بأن المعارض التي تشرف عليها الدول المغاربية أكثر تنظيما من التي تشرف عليها العديد من البلدان العربية، مشيرا إلى أن الدول المغاربية تعد رائدة الثقافة، وتعمل من أجل نشر الفكر والإبداع الأدبي.

  • «الشعب”: بداية كيف تنظرون إلى الطبعة السابعة عشر للمعرض الدولي للكتاب، مقارنة بالطبعات السابقة؟

محمد صالح قصاص: شاركت ثلاثة مرات في معرض الجزائر الدولي للكتاب بصفة فردية، باعتباري صاحب دار نشر سحر بتونس، وفي هذه الطبعة أمثل 15 ناشرا تونسيا في اتحاد الناشرين التونسيين.
تميزت الدورة السابعة عشر بإقبال كبير للعائلات الجزائرية، ومن ناحية التنظيم فإن هذه النقطة تعتبر العائق الأول لكل الدول العربية، لكن أقول لك إن البلدان المغاربية أحسن بكثير، وهذا ما التمسته من خلال مشاركتي العديدة في مختلف المعارض الدولية.
الحمد لله هناك تحسن كبير، وعلى وجه الخصوص تغيير المكان من خيمة 5 جويلية إلى قصر المعارض الذي يعد فضاء جميلا وواسعا، على كل ما ينقص من تنظيم يقابله حفاوة استقبال الأخ الجزائري لأخيه التونسي، فما يبقى في مثل هذه المناسبات هو التواصل فيما بيننا كإخوة وتحقيق التبادل مع المفكرين الجزائريين، فأنا شخصيا لدي سبعة كتاب جزائريين ينشرون على مستوى دار سحر، ولدينا اتصال مع أربع  أو خمس  دور نشر جزائرية، يعني أن هناك اتصال حرفي جيد، وهذا هو المطلوب.
فالفكر المغاربي فكر تقدمي، وضروري أن يكون القارئ التونسي على اتصال متواصل بما يقرأه في الجزائر والعكس بالعكس، وهذا هو هدف تواجدنا بمعرض الكتاب، والذي يجب أن لا يكون تجاريا، فمهما يقال عن الدول المغاربية فهي رائدة الثقافة، وتعمل من أجل نشر الفكر والإبداع الأدبي.

  •  وهل صادفتكم عراقيل أثناء مشاركتكم، أو منع بعض العناوين من عرضها بمعرض الكتاب؟

❊ بالنسبة لي لم يتم منع أي عنوان من عرضه، غير أنه في السنة الماضية كان هناك إشكال كبير، حيث أن نصف ما كنا سنعرضه بقي محجوزا إلى الآن على مستوى الجمارك، أما هذه السنة فالحمد لله، وعلينا أن لا نحمل المسؤولية بصفة قطعية للمنظمين، حيث علينا أن نأخذ بعين الاعتبار ما يطلب منا، وإن كان هذا النوع من الكتب ممنوعا علينا أن لا نقوم بعرضه.

  •  وأي نوع من العناوين التي كان عليها التحفظ؟

❊ الكتاب الذي عليه إشكال اليوم هو الكتاب الديني، خاصة ونحن اليوم في تونس نعيش غزوا من جميع الجوانب، والجزائريين يعملون على أخذ احتياطاتهم، وبالتالي  ما يمنع هي الكتب التي لا تقدم أي شيء، ناهيك عن المنحازة بطريقة كبيرة لا يتقبلها حتى القارئ الجزائري بذاته، وليس فقط الحكومة الجزائرية. وحتى أجيب على سؤالك بصفة أدق، فإن الكتب الممنوعة هي المنحازة دينيا، فنحن نقبل ونقرأ الكتب التحليلية، وليس الكتب الدعائية.

  •  على ذكر ما يحدث في تونس، ما هو دوركم كمثقفين؟

❊ أبلغ من العمر سبعين سنة، ومستعد لفعل أي شيء لأجل الدفاع على الحريات في تونس، نحن لدينا مكتسبات علينا تحقيقها، نريد أن نرى نحن وأبنائنا وأحفادنا أياما أجمل وأحسن من التي نعيشها الآن.  
فكل المثقفين التونسيين مجندين لتحقيق ذلك، كونه يعد شاهدا على عصره، ومن واجبه أن يعطي صورة حقيقية على ما حدث ويحدث بكل مصداقية.  

  •  ما هي الرسالة التي تودون توجيهها للمثقف العربي من خلال المعرض الدولي للكتاب، وما الذي تنتظرونه من الطبعات القادمة؟

❊ أنا مواكب لكل ما يحدث، لأنني على بعد عشرة كلم من الجزائر، وأزور مدينة عنابة أكثر من زيارتي إلى تونس، وأتمنى أن تكون هذه المدينة همزة وصل بين الجزائر وتونس ثقافيا، حيث يجب على الأقل الإكثار من المكتبات، والتعامل مع الناشرين، فالنشر يتطلب مكتبات لا تعمل فقط على بيع الأوراق،  وإنما أيضا بيع الكتب الفكرية والابداعية، فنحن نسعى لربط الجسور، ولا يمكن الإنكار بأن معرض الكتاب يعمل على تحقيق ذلك، حيث يبني جسورا بين المفكرين والحرفيين.
وبدون مجاملة أقول بأنني ساهمت هذه السنة في سبعة معارض، ومعرض الجزائر الأحسن من ناحية التنظيم، وهذه التظاهرة هي فرصة لا تعوض لالتقاء المفكرين والمثقفين والناشرين، بالجمهور. كما أنه مجال لاكتشاف أخطائنا، وتقبل النقد من الآخر الذي يعد أساس عملنا وإبداعنا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018