ترامب ينفي والبنتاغون لا يستبعد

واشنطن تعتزم إرسال 7 آلاف عسكري إلى الشرق الأوسط

تضاربت الأنباء والتصريحات الأميركية بشأن اعتزام واشنطن إرسال مزيد من القوات إلى الشرق الاوسط، ففي حين لم يستبعد مسؤول كبير في وزارة الدفاع «البنتاغون» اعتزام وزارة الدفاع الأميركية  إرسال ما بين خمسة آلاف إلى سبعة آلاف عسكري إضافي إلى منطقة الشرق الأوسط.، نفى الرئيس دونالد ترامب  هذه الأنباء معتبرا أنها «أخبار زائفة».
وسعى الجيش الأميركي خميس جاهدا لشرح خططه لزيادة محتملة للقوات في الشرق الأوسط وسط  تصاعد التوتر مع   إيران .
وقال مسؤولون أميركيون - طلبوا عدم نشر أسمائهم - إن بلادهم تدرس إرسال آلاف القوات الإضافية إلى الشرق الأوسط  لكنها لم تتخذ قرارا بعد ولا يزال الموقف غير واضح.
ونفت وزارة الدفاع (البنتاغون) الأربعاء بشدة تقريرا لصحيفة «وول ستريت جورنال» يقول إن الولايات المتحدة تدرس إرسال 14000 عسكري إضافي إلى المنطقة.
وضغط النواب  الخميس على جون رود، ثالث أكبر مسؤول بالبنتاغون، بشأن ما إذا كان سيتم بحث إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط..
وقال رود «بناء على ما نراه وفي ظل قلقنا بشأن حجم التهديد، من الممكن أن نحتاج إلى ضبط وضع قواتنا». وأضاف «نفكر دائما وفي الواقع، استنادا إلى حالة التهديد في الشرق الأوسط، نراقب ذلك، وأخبرني وزير الدفاع بأنه عند الضرورة يعتزم إجراء تغييرات على وضع قواتنا هناك».
وأرسلت الولايات المتحدة بالفعل حوالي 14000 عسكري  إضافي إلى الشرق الأوسط منذ ماي، بدعم من قاذفات وأفراد الدفاع الجوي لردع ما تقول واشنطن إنه «سلوك إيران الاستفزازي».
وانفتاح البنتاغون على نشر قوات إضافية ليس مفاجأة، نظرا للتخطيط المتواصل الذي يهدف إلى التصدي لاحتمال تصاعد حدة التوتر مع إيران التي تعاني من العقوبات الأميركية والاحتجاجات.
وتصاعد التوتر في الخليج منذ الهجمات على ناقلات نفط خلال الصيف، بما في ذلك قبالة ساحل الإمارات، فضلا عن هجوم كبير على منشأتي نفط بالسعودية. وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران التي نفت أن تكون وراء الهجمات على البنية التحتية للطاقة في العالم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020