حفتر يخسر آخر معاقله بالغرب الليبي

قـوات الوفـاق تسيطــر علـى ترهونــــة وتتـجه لـسرت

 أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، أمس، أنها استعادت السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد.
وبإعلان سيطرتها على كامل حدود العاصمة طرابلس، الخميس، وعلى مدينة ترهونة، أمس، تكون حكومة الوفاق قد أنهت وجود قوات حفتر في الغرب الليبي، واستعادت كل المناطق التي انتزعتها تلك القوات عندما شنت حملتها على طرابلس قبل 14 شهرا.
في السياق، قال المتحدث باسم عملية بركان الغضب التي تقود المعارك لصالح حكومة الوفاق، مصطفى المجعي «إن دخول مدينة ترهونة تم دون قتال بعد انسحاب كامل لقوات حفتر منها»، مؤكدآ سيطرتهم على المدينة بشكل كامل.
وأشار المجعي إلى أن قوات حفتر انسحبت جنوبا للصحراء، إلى مناطق: العربان ونسمة والشويرف، مرجحا أن يكون ذلك تمهيدا لانتقالهم إلى قاعدة الجفرة العسكرية جنوب وسط البلاد، مؤكدآ تعامل طيران الوفاق مع القوات المسنحبة.
الهدف القادم ..سرت وقاعدة الجفرة
وتعقيبا على التطورات الميدانية، قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج إن «معركتنا ما زالت مستمرة، وعازمون على بسط سيطرة الدولة على كافة أراضي ليبيا».
وفي سياق تقدمها السريع، أعلنت قوات الوفاق، أمس، أيضا سيطرتها على بلدة العربان الواقعة شرق مدينة غريان. وكان مقاتلون من قوات حفتر يتمركزون في هذه البلدة الصغيرة التي لا تبعد كثيرا عن مدينة ترهونة.
 وتحضر قوات الوفاق لأهداف تالية محتملة هي مدينة سرت وقاعدة الجفرة الجوية وحقول النفط في الجنوب الليبي.
السراج مع الحوار الجاد
 في سياق محاولات إعادة إطلاق العملية السياسية، قال رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، إن «حكومة الوفاق لن تغيب عن أي حوار جاد مع شركاء حقيقيين يسعون إلى قيام دولة مدنية ديمقراطية حديثة».
جاء ذلك في اتصال هاتفي تلقاه من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، حيث أشار إلى أن «هناك من يطرح مناورات سياسية وليست مبادرات، بهدف إيجاد دور لشخوصهم، فما يحركهم هو المصالح الشخصية لا مصلحة الوطن».
من جانبها، أكدت ميركل حرص ألمانيا على تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين، والعودة للمسار السياسي، واستعداد بلادها من أجل دعم هذا المسار، وحرصها على أمن واستقرار ليبيا.
وبالمناسبة، أعرب السراج عن تقديره لجهود ميركل من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الليبية، ودعمه مخرجات برلين منذ البداية، وقال أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية، معقبا: «فالمسار السياسي الذي يقود لتحقيق السلام كان دائما هو خيارنا، إلا أننا لم نجد شريكا حقيقيا للسلام ولا للعملية السياسية».
السفير الأمريكي يدعو إلى التفاوض
من جهته، دعا السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند حكومة الوفاق والقيادة العامة إلى المشاركة بحسن نية في مناقشات اللجنة العسكرية «5+5» لكي تحقق نجاحا، وعقب: «تحتاج قيادتهم إلى تمكين فرقهم التفاوضية».
وأشار إلى أن محادثات «5+5» بدأت بالفعل بمناقشات بين بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا والقيادة العامة، كما تحدد البعثة حاليا مواعيد مع حكومة الوفاق.
تونس ترفض سياسة المحاور
 وفي تونس ورغم حالة الاختلافات الكثيرة والتجاذبات التي شهدها البرلمان التونسي خلال الفترة الماضية بشأن موقف البلاد من الأزمة الليبية، إلا أن غالبية أعضائه اتفقوا على نقطة واحدة، وهي رفض سياسة المحاور أو الانحياز لأحد الأطراف في الصراع.
وانتهت الجلسة الأخيرة في البرلمان برفض غالبية الكتل النيابية لائحة تقدم بها الحزب الدستوري الحر، تطالب بسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، إذ وجهت انتقادات إلى الحزب بأنه يستغل الصراع الليبي لتصفية الحسابات البرلمانية.
وعلى مدى عشرين ساعة من يوم الأربعاء إلى صباح أمس الخميس، شهدت الجلسة ملاسنات ونقاشات حادة، سلطت خلالها الأضواء على الغنوشي بدعوى «تدخله في السياسة الخارجية للبلاد، والاصطفاف إلى جانب حكومة الوفاق».
ورد الغنوشي على الاتهامات قائلا إنه يأسف من «الحرب باسم ليبيا، بينما من المفترض أن تقوم تونس بدور تصالحي فيها».
وأكد الغنوشي عدم الانتصار لطرف في ليبيا على آخر، معقبا: «كانت أهدافنا واحدة خدمةً للمصلحة الوطنيّة، ومن مصلحة تونس أن يَعُمَّ الاستقرار في ليبيا».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020