تطورات الوضع في لبنان

أبــوالغيــط يلتــزم بحشــد الطاقــات للدعــم والتحقيــق

 مؤتمـر المانحـين تنظمـه فرنسـا اليـوم

تطورات الوضع في لبنان، بفعل تداعيات انفجار مرفأ بيروت، دفعت أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، لحشد الطاقات العربية لدعم لبنان، وأبدى استعداده بالمشاركة في التحقيق.
اليوم الأحد من المقرر أن يُعقد مؤتمر للمانحين عن بُعد، تنظمه فرنسا ويحضره الرئيس الأمريكي. ويسجل تضامن عربي ودولي كبير يدعو للوقوف إلى جنب لبنان.
التزم الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنه سيسعى لحشد الطاقات العربية لتقديم الدعم للبنان بعد الانفجار الهائل الذي دمر أجزاء من بيروت. وأضاف أبو الغيط في تصريحات للصحفيين بعد اجتماعه بالرئيس اللبناني، ميشال عون: «إن الجامعة مستعدة للمشاركة بطاقات عربية بأي شيء يتعلق بالتحقيق في مأساة مرفأ بيروت». وقال «الجامعة العربية مستعدة للدعم بما هو متاح»، مضيفا أنه سيشارك في مؤتمر دولي تنظمه فرنسا، اليوم الأحد، لبحث تقديم المساعدات للبنان.
وأكد أبو الغيط: «سأشارك في الاجتماع الذي دعت له فرنسا غدا للتحدث فيه والتعبير عن الدعم للبنان وسأنقل للدول العربية تقريرا كاملا عن مشاهداتي وعن هذه الزيارة وننوي طرح بند جديد على المجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة للدعم المستمر والدائم للبنان».


60 مفقودا و154 قتيلا
أفادت وزارة الصحّة اللبنانية، أن 60 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت، وقال المتحدث باسم منظمة الصّحة العالمية كريستيان ليندماير: إن الكثير من الأشخاص لا يزالون في عداد المفقودين والمستشفيات ممتلئة، مشيرا إلى أن التركيز الفوري ينصب الآن على رعاية الصدمات وجهود البحث والإنقاذ. ودعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى فتح تحقيق شامل وشفاف يتعلق بالانفجار الدامي الذي وقع بمرفأ بيروت.
وقال بومبيو في بيان للخارجية الأمريكية، إن الشعب اللبناني يستحق أن يقوم بالمساءلة حول الحادث، وعلى الحكومة أن تعطي الأولوية لسلامة مواطنيها، مضيفا: «.. نشعر بالحزن لفقدان الأرواح في هذه المأساة المروعة التي تسببت بدمار هائل لبيروت في وقت سابق، ونصلي للناجين وعائلاتهم ولكافة اللبنانيين خلال صراعهم في بناء حياتهم ومدينتهم مجددا..». يذكر أن الانفجار في حصيلة مرشحة للارتفاع في أي وقت، خلف 158 قتيل و6000 جريح وخسائر مادية معتبرة.


 وفاة زوجة سفير هولندا
أعلنت وزارة الخارجية الهولندية أن زوجة السفير الهولندي في لبنان، توفيت أمس السبت، متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها في الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت.
أضافت الوزارة أن زوجة السفير أصيبت في الانفجار لدى وقوفها بجوار زوجها في غرفة المعيشة في منزلهما في بيروت. وتسبب الانفجار الذي وقع، يوم الثلاثاء الماضي، في إلحاق أضرار جسيمة بالسفارة الهولندية وإصابة أربعة أشخاص آخرين على صلة بالسفارة.
وعرضت تركيا على لبنان أحد موانئها لاستخدامه حتى يعاد بناء مرفأ بيروت المدمر، وكذا المساهمة في إعادة إصلاحه. وحاول العديد من اللبنانيين الغاضبين الاحتجاج حيث سجل توتر في محيط البرلمان اللبناني، وبالمقابل حاولت القوى الأمنية حصر المحتجين في بقعة جغرافية محددة، مستخدمة القنابل المسيلة للدموع، بحسب ما أورده موقع «روسيا اليوم».


الرّد على إسرائيل بالمثل
صرّح أمل أبو زيد، مستشار الرئيس اللّبناني، بأنه إذا ثبت وجود اعتداء لإسرائيل وتوّرطها في انفجار بيروت، فسترد المقاومة عليه.
وتحدث رئيس حزب الكتائب اللبناني، سامي الجميل، أمس السبت، عن استقالة نواب الحزب الثلاثة من البرلمان. وأعلن نائبان آخران استقالتهما من المجلس وهما مروان حمادة، وهو درزي، وبولا يعقوبيان إحدى المشرعات الست في مجلس النواب اللبناني. وبذلك يرتفع عدد النواب الذين يعتزمون الاستقالة في أعقاب انفجار المرفأ إلى خمسة نواب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18367

العدد18367

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020