سفير دولة فلسطين في الذكرى الـ66 للنكبة:

نتطلع إلى مفاوضات تحفظ حقوقنا وقضيتنا العادلة

فضيلة دفوس

حكومة كفاءات تتوج اتفاق المصالحة

أحيت سفارة دولة فلسطين في الجزائر، أمس، الذكرى الـ66 للنكبة بالوقوف عند الوجع الكبير الذي أحدثه غلاة الحركة الصهيونية والمتواطئين معهم، عندما استباحوا احتلال أرض فلسطين العربية عام 1948 وتشريد شعبها في المنافي والملاجئ، وممارسة كل أشكال العنف والإجرام في حق الذين صمدوا وتشبثوا بالأرض ولم يبرحوها.

المناسبة التي حضرها جمع غفير من الشخصيات والإعلاميين وأفراد الجالية الفلسطينية بالجزائر، أرادها السفير الفلسطيني السيد حسين عبد الخالق بأن لا تكون وقفة لجلد الذات أو استذكار الآلام والخيبات والمؤامرات فقط لأن القضية الفلسطينية ـ حسبه ـ هي أيضا صمود وتحدي وانتصارات وقبل ذلك وبعده هي نضال لا ينتهي حتى استعادة الحق المغتصب .
و في كلمته بالمناسبة، قال السيد حسين عبد الخالق، أن الفلسطينيين في الداخل والخارج يحيون المناسبات حتى لاينسوا قضيتهم وحتى ينقلوا الرسالة للأجيال القادمة، فالأرض – كما أضاف – قد يتم احتلالها لكن الشعب وبرغم التواطؤ لا يمكن إخضاعه، أو جعله يفرط في حقوقه التي تكفلها الشرعية الدولية.
ذكرى اغتصاب فلسطين، التي يطلق عليها اسم النكبة، كانت - كما قال السفير الفلسطيني - فعلا نكبة كبيرة حلت بالشعب الفلسطيني، إثر تنفيذ الحركة الصهيونية مؤامرة احتلال فلسطين العربية وتشريد شعبها، وبعد مرور 66 عاما مازالت آثارها قائمة، بل وزادت من آلام وجراح وتضحيات الشعب الفلسطيني الذي واجه على مر السنين العديد من المؤامرات وتعرض للكثير من المذابح التي خلفت شهداء وضحايا كثر.
لقد عاش الفلسطينيون مند عام 1948 وقائع أليمة لا تعد ولا تحصى نفذها الجلاد الصهيوني الذي دمر أكثر من 400 قرية وبلدة وقام بعملية تطهير عرقي في طبرية وبيسان وحيفا وعكا وغيرها من المدن الفلسطينية التي أخلاها من أهلها وشردهم في المنافي والملاجئ بهدف إلغاء الهوية الفلسطينية
لكن الشعب الفلسطيني، أعلن عن موقفه وتمسكه بالأرض والحقوق المغتصبة، بإطلاق ثورته في الفاتح جانفي 1965، وحدد هدفه في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

لا ألم مع الأمل

قال السيد حسين عبد الخالق “نحن نستذكر النكبة بألم لأنها كانت مدمرة، لكن نقول أنه رغم الصعاب والمرارة والمؤامرات، فالشعب متمسك بأرضه وحقوقه وهو اليوم يحيي الذكرى في فلسطين وكل بقاع العالم بعزم وإصرار على لمّ الشمل وإعادة الوحدة ووقف استهدافه في مناطق اللجوء، خاصة في سوريا، أين يتعرض اللاجئون الفلسطينيون إلى مأساة حقيقية، اضطرت الكثير منهم للتشرد من جديد والعيش ظل ظروف كارثية”.
واستغل السفير الفلسطيني المناسبة، ليدعو المجتمع الدولي، إلى مزيد من الدعم والجهد لوضع حد لمخططات إسرائيل التي تتطلع إلى بناء دولة عنصرية لا يكون فيها مكان لـ6 ملايين فلسطيني مازالوا يقيمون بفلسطين، وقال بأن الوضع العربي المتأزم أثر سلبا على حل القضية.

انتصارات وتحديات

أورد السيد حسين عبد الخالق، أمس، أن الشعب الفلسطيني يكافح بشكل يومي في مؤسساته، ويناضل لوقف الاستيطان، ونضاله الوطني يزعج إسرائيل خاصة وهي تراه يطرق أبواب المنظمات الدولية للحصول على عضويتها ويقيم علاقات دبلوماسية مع العديد من الدول، وأصبح موجودا على الخريطة السياسية العالمية.
وبخصوص المفاوضات، قال السفير الفلسطيني “نحن لسنا ضدها، لكن لسنا مع مفاوضات تسمح لإسرائيل بمواصلة احتلالها، وتمنع عن الفلسطينيين أبسط حقوقهم، مضيفا بأن المفاوضات هي معركة دبلوماسية شرسة، مثل المعارك الميدانية، وسيخوضها الفلسطينيون باقتدار ودون أي تنازلات”.
كما توقف السفير الفلسطيني، عند الوحدة الوطنية وإعادة اللحمة للشعب، وتحدث بغبطة عن طيّ سبع سنوات من الفرقة والاختلاف الذي وصل - كما قال - إلى درجة الاقتتال بالسلاح، وأشار إلى أنه بعد التوقيع على اتفاق المصالحة بين “فتح “ و«حماس” سيعلن في الأيام القادمة عن حكومة وحدة وطنية مكونة من كوادر غير متحزبة أول مهامها تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
وأثنى السفير على النضال المرير الذي يخوضه أكثر من 5 آلاف أسير يعانون الويلات على أيدي الجلاد الصهيوني، وأشار إلى الوعد الذي قطعه الرئيس محمود عباس عندما تعهد بأن لا يكون هنالك توقيع لأي اتفاق قبل إطلاق سراح كل الأسرى.

الجزائر النموذج والقدوة

قال السيد حسين عبد الخالق، أن التجربة الجزائرية خير مثال ونموذج لنيل الحرية، وأضاف بأن الجزائر شكلت منارة لانطلاق الثورة الفلسطينية، وشكلت لها سندا مبدئيا، واستغل المناسبة ـ خاصة وهو يقترب من نهاية مهمته واستخلافه بسفير جديد ـ ليوجه تحية لرئيس الجزائر وشعبها وليهنئها على نجاح استحقاقاتها الرئاسية الأخيرة.

المشعل تحمله الأجيال الشابة

حضر احتفائية، أمس، العديد من الشباب الفلسطيني، الذين تحدثت إليهم جريدة “الشعب”، و أجمع كل من مريم منى الشقباوي والطفلة سارة منصور وأحمد الزعانين، الذين ولدوا بالجزائر، على تمسكهم بالقضية الفلسطينية، وعلى أملهم في استقلال بلادهم وزيارتها يوما، دون أن ينسوا التعبير عن حبهم وتعلقهم ببلدهم الثاني الجزائر، التي كانت وستظل قدوة وبيتا يحتضنهم وينير دربهم .
وختمت الشابة منى، أن غولدمائير قالت ذات يوم “سيموت الكبار وينسى الصغار “، لكننا نقول “لن ننسى”.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021