وصول أول رحلة تجارية إماراتية إلى مطار تل أبيب

إسرائيل تطلب من البحرين فتح سفارة في المنامة

هبطت صباح أمس الاثنين في مطار تل أبيب أول رحلة تجارية تابعة لخطوط الاتحاد الإماراتية قادمة من أبو ظبي، بعد توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات في واشنطن منتصف الشهر الماضي.
أقلت الطائرة وفدا إماراتيا مؤلفا من 58 شخصا، بينهم مسؤولون كبار في شركة الاتحاد ورجال أعمال وصحفيون.
جاءت هذه الرحلة عشية وصول وفد إماراتي رفيع المستوى إلى إسرائيل، في أول زيارة رسمية له عقب توقيع اتفاق التطبيع المبرم بين الجانبين مؤخرا.
وكانت وزارة المواصلات الإسرائيلية قد أعلنت في بيان عن اتفاق مع الإمارات سيتم بموجبه تسيير 28 رحلة أسبوعية بين تل أبيب ومطاري دبي وأبو ظبي.
وأوضح البيان أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيوقع بنفسه على هذا الاتفاق في مطار تل أبيب فور وصول الوفد الرسمي الإماراتي اليوم الثلاثاء إلى إسرائيل.
وإضافة إلى الرحلات التجارية ستضاف 10 رحلات شحن أسبوعية، إلى جانب رحلات أخرى ستسيّر بين مطارات الإمارات ومطار «إيلات رامون» الدولي جنوبي إسرائيل.
وقد وصفت وزيرة المواصلات الإسرائيلية ميري ريغيف التوصل إلى هذا الاتفاق باللحظة التاريخية، وقالت إنه يعني بدء موجة ازدهار اقتصادي مع فتح أسواق جديدة.
وتوصلت الإمارات وإسرائيل في 13 أوت الماضي إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم توقيعه يوم 15 سبتمبر الماضي في واشنطن.
وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية «خيانة» من الإمارات، وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

طلب فتح سفارة في المنامة

أفادت هيئة البث الإسرائيلية «كان»، الأحد، بأن وزيرا إسرائيليا أرسل طلبا رسميا إلى البحرين لفتح سفارة لها في المملكة.
وأوضحت «كان» أن وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكينازي، قدم طلبا رسميا إلى نظيره البحريني، عبداللطيف الزياني، من أجل فتح سفارة لإسرائيل في المنامة، استكمالا لمعاهدة السلام وقعها البلدان في سبتمبر الماضي.
يأتي هذا بعد أن وقّعت البحرين وإسرائيل في المنامة، أول أمس، على «بيان تاريخي مشترك حول إقامة علاقات دبلوماسية إيذانا ببداية عهد جديد وواعد في العلاقات بين البلدين».
كما أبرم الطرفان، خلال اجتماعات بين مسؤولين بحرينيين وإسرائيليين وأميركيين في المنامة، عددا من مذكرات التفاهم بينهما تتناول العلاقات الاقتصادية والتجارية والاتصالات والتجارة والخدمات الجوية وتنقل الأفراد والخدمات المصرفية والمالية والتعاون بين وزارتي الخارجية وغيرها من مجالات التعاون المشترك.
وتمنح اتفاقات وبيانات الأحد أسسا لفتح البحرين وإسرائيل سفارتين لدى بعضهما البعض، مع توقيع مزيد من الوثائق لإقامة التعاون بين الطرفين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020
العدد 18412

العدد 18412

الأحد 22 نوفمبر 2020
العدد 18411

العدد 18411

السبت 21 نوفمبر 2020
العدد 18410

العدد 18410

الجمعة 20 نوفمبر 2020