طالب بارسال بعثة أممية لتقصي الحقائق في الصحراء الغربية

ممثل البوليزاريو في الأمم المتحدة يدين عرقلة المغرب لاستفتاء تقرير المصير

في تدخل له خلال اجتماع اللجنة الخاصة للامم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار أو” لجنة ال 24” الذي  كرس لملف الصحراء الغربية، ذكّرممثل جبهة البوليزاريو لدى المنظمة الأممية أحمد بوخاري، أن الصحراء الغربية هي آخر مستعمرة في إفريقيا تنتظر تصفية الاستعمار الكلي، وأدان عرقلة تنظيم استفتاء تقرير المصير  من طرف المغرب ودعا مجلس الأمن لتحمل مسؤوليته لتسوية القضية الصحراوية.
واعتبر بخاري  ان الأمر يمثل تحديا لإفريقيا برمتها، مؤكدا ان ملف الصحراء الغربية يتعلق بالاستعمار على أرض إفريقية وانه استوحى نضاله من اجل الحرية من اللائحة 1514 الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة بإنشاء لجنة تصفية الاستعمار. وذكّر ممثل جبهة البوليزاريو في الامم المتحدة بالرئيس الجنوب إفريقي السابق ثابو مبيكي الذي وصف الوضع في الصحراء الغربية بأنه “مصدر عار للأفارقة”. واستنكر السيد بوخاري موقف المغرب الذي يستمر في تقويض جهود” المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي من أجل الصحراء الغربية” كريستوفير روس “الذي تعذّر عليه زيارة  المنطقة التي ا كانت مقررة لشهري ماي وجوان .
كما دعا المسؤول الصحراوي الاتحاد الإفريقي لتجديد إرادته في العمل مع الامم المتحدة لإنهاء النزاع الاستعماري الأخير في القارة السّمراء.
وحث السيد بوخاري اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار على الخروج من سباتها من خلال القيام بزيارات لتقترب قدر الامكان من الواقع، معتبرا ان عدم التحرك يعنى السير وفق مصالح الذين يريدون القضاء على هذه اللجنة الخاصة التي دعاها  لإيفاد بعثة لعين المكان، واعتبر أن السلم والاستقرار في المنطقة وحتى مصداقية اللجنة  تقتضي ذلك.وخلال الاجتماع تأسف ممثل إكوادور لكون العالم مازال مضطرا في قلب القرن الواحد والعشرين للتعامل مع الاستعمار.
وأكد دعمه المطلق لجهود السيد “كريستوفير روس “ولحق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير ولعمل بعثة الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية داعيا إلى وضع آلية لمراقبة وضع حقوق الانسان في هذا الإقليم.
معلوم أن  مجلس الأمن صادق في  في أفريل الماضي  على لائحة حول الصحراء الغربية دعا فيها إلى حل يفضي الى تقرير مصير الشعب الصحراوي، وأبدى بوضوح رفضه للوضع القائم مشيرا الى أهمية تحسين وضعية حقوق الانسان في الاقليم المحتل .وقبل المصادقة على اللائحة،كان مجلس الأمن قد اطلع على التقرير السنوي الأخير للسيد بان كي مون حول مسألة الصحراء الغربية والذي ذكر فيه  أن  الملف الصحراوي  يتعلق بمشكل تصفية استعمار. وكان بان، دعا طرفي النزاع (المغرب و جبهة البوليزاريو) لاقرار ضرورة التقدم والتحاور بجدية حول مسألتين جوهريتين تخصان محتوى الحل السياسي وشكل تقرير المصير.
 لكنه حذر من أنه إذا لم تتحقق اية نتيجة قبل أفريل 2015 فإنه يتعين على مجلس الأمن مراجعة الإطار الذي حدّده سنة 2007 لمسار التفاوض .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020
العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020
العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020