توحيد مواقف دوله لأجندة مابعد 2015

الاتحاد الإفريقي يطمح إلى تربية جيل واع بتحديات القارة

أكد محافظ الموارد البشرية و العلوم و التكنولوجيا  بالإتحاد الإفريقي السيد مارسيا دوبول إكونقا أن جامعة عموم إفريقيا التي تحتضن الجزائر إحدى معاهدها الخمسة “تأتي تماشيا مع طموح الدول الإفريقية في تربية جيل صاعد مثقف وواع بتحديات القارة”.
وأكد السيد مارسيا دوبول إكونقا في تصريح ل(واج) خلال التحضيرات الجارية لقمة الإتحاد الإفريقي ال23 بمالابو عاصمة غينيا الإستوائية  على أهمية ومكانة التعليم في تنمية الكفاءات الإفريقية الكفيلة بتسيير شؤون القارة مستقبلا   موضحا ان “جامعة عموم إفريقيا تأتى تماشيا مع طموح الدول الإفريقية و رغبة الإتحاد الإفريقي ممثلا في محافظة العلوم و التكنولوجيا في تربية جيل صاعد مثقف وواع بتحديات القارة”.
كما أبرز المسؤول الإفريقي السامي أهمية المعهد الإفريقي للطاقة والمياه والتغيرات المناخية الذي تحتضنه مدينة تلمسان بالجزائر “في تحقيق الأمن الغذائي في القارة نظرا لأن أغلب المشاكل التي تعيق الأمن الغذائي في القارة مرتبطة أساسا بالتغيرات المناخية و بنقص المياه”.
واضاف السيد انكونقا انه لابد من الاستثمار في الموارد البشرية والطاقات الشبانية المتوفرة في القارة السمراء من اجل ضمان مستقبل افضل مما نحن عليه الآن خاصة وان نقص التربية والتعليم يعدان منو اهم العوامل المثيرة للحروب والمؤججة لها.
وفي اطار توحيد مواقف الدول الافريقية لاجندة مابعد ٢٠١٥ اكد السيد المحافظ ان مجال العلوم والتكنولوجيا وتنمية الموارد البشرية يحظى بصدارة الاهمية لدى الاتحاد الافريقي ولهذا تم انشاء قسم خاص بتنمية الموارد البشرية في كل المحافظات العشر التابعة للاتحاد موضحا انه مهما كانت القدرات التي نملكها فانه لابد من وجود موارد بشرية مكونة وقادرة على تسيير الامور بالشكل المطلوب.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020