بعد العقوبات الأمريكية الجديدة

بوتين يعد بالرد

أمين بلعمري

لا تزال القضية الأوكرانية تلقي بظلالها على العلاقات بين روسيا والدول الغربية التي شدّدت اللهجة أكثر ضد موسكو من خلال فرض المزيد من العقوبات ضدها على خلفية هذه الأزمة وهذا رغم توصل كييف والانفصاليين الموالين لموسكو الأسبوع الماضي إلى وقف لإطلاق النار قد لا يصمد طويلا في ظل تبادل للتهم بين الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة التي تتهمها موسكو باستغلال الأزمة لبعث منظمة الحلف الأطلسي التي تعتبر مظهرا من مظاهر الحرب حيث كان من المفروض حله إثر انتهاء هذه الحرب كما هو شأن حلف وارسو.  
هذا وقد اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فرض عقوبات أوروبية جديدة ضد بلاده، على خلفية الأزمة في أوكرانيا إجراء “غريبا “، وقال « إن العقوبات تقوّض العملية السلمية في البلاد».
وشدّد بوتين في خطاب ألقاه في عاصمة طاجيكستان “دوشنبه”، أمام قمة منظمة “شنغهاي” للتعاون أول أمس أن العقوبات الأوروبية الجديدة ستنعكس سلبا على الدول التي فرضتها.
وأكّد بوتين أن الحكومة الروسية تفكر في ‘’إجراءات جوابية’’، مشدّدا على أن الهدف الوحيد من إتخاذها المحتمل هو الدفاع عن المصالح الروسية.
وفي تناوله لموضوع الأزمة الأوكرانية أشار الرئيس الروسي إلى إستغلالها “لإحياء حلف شمال الأطلسي- ناتو - كإحدى الأدوات المحورية للسياسة الخارجية الأميركية من أجل حشد أتباع لها وتخويفهم بتهديد خارجي مزعوم”.
من ناحيتها وصفت الخارجية الروسية العقوبات الأمريكية الجديدة ضد موسكو بـ “الخطوة العدائية الجديدة في طريق المواجهة التي سلكتها الإدارة الأمريكية” وأضافت أنه في ظروف التهدئة في جنوب شرق أوكرانيا والتي تم التوصل إليها بصعوبة على أساس المبادرات السلمية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أظهرت الولايات المتحدة أنها تراهن على تصعيد النزاع في أوكرانيا وتشديد الضغوط على روسيا كما أكّدت أن موسكو لن تغير سياستها المبدئية تحت وطأة العقوبات ولن تتصرف “لإرضاء المطامع الجيوسياسية للولايات المتحدة وحسابات هؤلاء الساسة الأمريكيين الذين يسعون إلى استخدام “أوكرانيا المتحكم فيها” لردع روسيا.
وفي سياق المجهودات والأصوات المطالبة بإيجاد حل سياسي عاجل للازمة الأوكرانية والتخلي عن لغة التصعيد والمواجهة انضم قادة الدول الأعضاء في منظمة “شنغهاي للتعاون” إلى تلك الأصوات مطالبين باستعادة السلام في أوكرانيا في أقرب وقت.
وأعرب رؤساء الدول الأعضاء بالكتلة الأمنية - خلال القمة الـ 14 للمنظمة المنعقدة في العاصمة الطاجيكية دوشنبه - عن دعمهم للحل السياسي للأزمة الأوكرانية عبر المفاوضات  وحثّوا على استعادة السلام في أوكرانيا مشيدين باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الحكومة الأوكرانية مع قيادة المتمردين الموالين لموسكو في 5 سبتمبر خلال اجتماع مينسك الذي حضرته روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.  
بات من الواضح أن هناك رهانات جيواستراتيجية كبرى في الأزمة الأوكرانية لم تعد تخفى على أحد، وأن حربا باردة قد نشبت هناك بالفعل، فالولايات المتحدة وحلفاؤها الأوربيون يريدون بكل الوسائل إبقاء الدب الروسي تحت الرقابة ومنع طموحات وأحلام فلاديمير بوتين الذي لم يعد يقبل بدور هامشي لروسيا - وريثة الاتحاد السوفياتي - يرى أنه لا يتلائم مع حجمها الجغرافي ونموها الاقتصادي المطرد ويبدو أن الغرب يدرك جيدا أن الورقة الأوكرانية هي أحسن ورقة لخنق الطموح الروسي في مهده و الأكيد أن الأمر ليس بتلك السهولة فالعقوبات المفروضة عليها قد تدفعها إلى تغيير الوجهة نحو آسيا وهذا التوجه قد شرعت فيه روسيا قبل اليوم بإعادة فتح طريق الشمال لتزويد القارة الآسياوية بالغاز الروسي الذي يعتبر من أكبر الأوراق التي بحوزة موسكو للرد على العقوبات الغربية. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019