مقبرة» الرحمة» لم تعد تستوعب المزيد بتمنراست

المـــواطـــنــــون يـــطــــالــبــــون بمــــســـاحـــة جـــديـــدة

تمنراست: محمد الصالح بن حود

ناشد عدد من المواطنين والسكان بعاصمة الأهقار، من السلطات المحلية وعلى رأسهم والي الولاية دومي جيلالي، بضرورة التدخل العاجل والوقوف على وضعية مقبرة «الرحمة» بعاصمة الولاية، التي أصبحت لا تستوعب المزيد من دفن الموتى، بسبب امتلائها بشكل نهائي الأمر الذي أصبح يقلق المواطنين في كل مرة يريد فيها شخص إكرام فقيده، في ظلّ موقع المقبرة الذي لا يسمح بتوسعتها جراء تواجد سكنات خاصة محاذية لها.

يجدّد المواطنون بعاصمة أكبر ولاية من حيث المساحة بالوطن، مطلبهم في كل فرصة دون أن يجد هذا الطلب الآذان الصاغية أو الاستجابة من طرف السلطات المحلية، مؤكدين استغرابهم من عدم إبداء أي ردة فعل ايجابية من طرف القائمين على الولاية تخصّ هذا الموضوع، خاصة وأن المجتمع المدني قد أبلغ المسؤولين برفض المواطنين أحد الأماكن التي خصّصتها للدفن والواقعة بحي «متناتلات» كون أنها صخرية ويصعب فيها الحفر من أجل عملية الدفن هذا من جهة، ومن جهة أخرى، عدم تخصيص حارس للمقبرة خاصة في الفترة الليلية، كون المقبرة تقع في موقع بعيد عن المدينة، مؤكدين أنه حتى مقبرة الرحمة تعرف حالة من الفوضى جراء افتقارها لحارس، حيث أصبحت ملجأ للحيوانات المتشرّدة خاصتا الكلاب الضالة، الأمر الذي أثار استياء المواطنين والسكان، ما جعلهم يشدّدون على ضرورة وضع حدّ لهذه الوضعية التي تزداد سوء يوم بعد يوم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020