تحكي أصالة الماضي وعراقة الحاضر

«تاقصبت» مدينة أثرية بتيزي وزو تعاني النسيان

تيزي وزو: بن النوي توهامي

تزخر ولاية تيزي وزو بالعديد من المواقع التاريخية والأثرية، والتي تشهد على مرور الحضارات القديمة، إلا أنها في حاجة ماسّة إلى إلتفاتة من طرف الجهات الوصية قصد الحفاظ عليها من الاندثار.
ومن بين هذه المواقع الأثرية، التي تظل غير معروفة لدى الكثير من السواح، موقع «تاقصبت»، حيث أنه بعيد عن السياح الذين كثيرا ما يأتون زائرين بالآلاف إلى منطقة تقزيرت، التي تبعد بـ 39 كلم شمال تيزي وزو، وهو يعتبر من المواقع الأثرية التي تحكي أصالة الماضي وعراقة الحاضر، إلا أنه في حاجة إلى التفاتة حقيقية من طرف الجهات الوصية.
«الشعب»، نقلت انطباعات بعض الوافدين للمنطقة حيث أكد مراد، من جمعية حماية التراث، «هذه المدينة الأثرية تقع على بعد حوالي 5 كلم، شمال مدينة تيقزيرت السياحية، وهي معروفة بغناها بالمواقع وبقايا الأطلال الأثرية، كونها مجاورة للمنطقة الأثرية «لومنيوم»، وقد عرفت المنطقة عدة حضارات مرت عليها خلال الحقب التاريخية المتعاقبة على غرار، الفينيقيين، الوندال، البيزنطيين، وخاصة الرومان».
واضاف مراد في شهاداته، «بقايا المعالم القديمة والمواقع الأثرية تشهد ليومنا هذا، عن هذه الفترة التي عرفت العديد من الحروب والمواجهات بين السكان الأصليين للمنطقة والغزو الروماني، وللأسف فإنه لا يوجد أيّ جسر يسمح للسياح والزائرين باكتشاف كل هذه الكنوز الأثرية، بالرغم من مجهودات الجمعيات المحلية التي سعت لإبرازها لكن لا شيء تغيير الوضع، لذا فإن البعض يقترح وضع لجنة خاصة، من أجل تسيير مواسم الاصطياف والتي تكون متكونة من لجان من القرى، الجمعيات، المجلس الشعبي البلدي، مديرية السياحة ومسؤولي المواقع الأثرية، ما من شأنه أن يسمح ببزوغ أفكار جديدة من أجل بعث السياحة على المستوى المحلي، أو بالأحرى التمكن من استرداد ثروتها الأثرية».
في الواقع منطقة تاقصبت، ليست غنية فقط بالمواقع الأثرية الرومانية، تقول خديجة من ذات الجمعية،  «بل أكثر من ذلك، فهي بحد ذاتها متحف مفتوح للتاريخ القديم، حيث أن عدة أماكن تشهد لغاية اليوم عن ازدهار الذي عرفته الحياة الماضية للسكان الأصليين، والتي توجد بجانب هذه المنطقة مثل ما يسمى «جلاجم»، التي تنتصب لتشهد على مدى ثراء ثقافة السكان القدامى، ومن المؤكد أن هذه المنطقة ستكون مصدر دخل معتبر لو أدمجت ضمن المشاريع السياحية العامة».
ذات المتحدثة أضافت، «في القرية لا تزال البيوت القديمة بطابعها التقليدي، وكذا الأواني التي يستخدمها السكان المحليون للحفاظ على الطعام بحجمها الكبير، ما يمنحها مكانة من الآثار والتراث التي تبرز بقايا الأجداد هذه، وأخيرًا، يتطلب دمج هذه القرى في قطاع السياحة إعادة التنظيم، من خلال العودة إلى المرشدين السياحيين  لاكتشاف هذا الكنز للسياح، وتحقيق مداخيل لقرى المجاورة».
هذا، ويأمل الجميع التفاتة حقيقية لهذا الموقع السياحي، الذي يضم معالم تاريخية وأثرية تواجه خطر الاندثار، وعلى سبيل الذكر يمكن انجاز متحف أثري بهذه المنطقة، يسمح بإظهار ما تبقى من الآثار هذا الموروث الحضاري وحمايته، حيث أنه يروي  مراحل تاريخية جدّ هامة، علما أن «تاقصابت ما زالت تعرف إقبالا من طرف المهتمين بالآثار من باحثين، جامعيين، جمعيات محلية،  وحتى طلبة المؤسسات التربوية».


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019