بعد ما سُجّل تهاون غير مسبوق بمستشفى الونزة

مولاتي يحذّر الجهاز الطبي من اللامبالاة

تبسة: خالد. ع

أبدى عطاء الله مولاتي والي تبسة، الحرص على تحسين الخدمة الصّحية العموميّة لفائدة مواطني ساكنة الونزة، والتكفّل الجدّي بالمرضى، حيث وجّه تعليمات صارمة إلى رئيس الدّائرة للبدء في اجراءات تسجيل عمليّة لإنجاز مستشفى بـ 120 سرير، والنّظر في مطالب العمّال وانشغالاتهم، والتّنسيق مع السّلطات المركزيّة، مع دراسة إمكانيّة دمجهم بالحجم السّاعي المعمول به والتكفّل بمطالبهم.

شدّد الوالي على مباشرة عمليّة سريعة لإزالة المياه الرّاكدة بالأقبية بالطوابق الأرضيّة لمصلحة الاسّتعجالات، وتسجيل عمليّة لإعادة تهيئتها في إطار مشاريع قطاع الصّحة بالولاية بعد رفع التجميد عنها، واتّخذ مولاتي قرارا بتوسعة مقرّ مصلحة «تصفية الدمّ»، وأمر بالانطلاق في الإجراءات القانونيّة لإطلاق عملية بيع بالمزاد العلني للعتاد القديم وغير المستعمل، وإطلاق جملة من التّحفيزات لاستقدام الكادر الطبّي المتخصّص، مع الكشف عن تخصّيص عشر سكنات مجهّزة لفائدتهم، والحرص على توفير الأدوية والمسّتلزمات الطّبية، ونظافة الأمكنة والأفرشة وتحسين الوجبات الغذائيّة لفائدة المرضى من نزلاء المؤسّسة الاسّتشفائيّة.
تلك أهمّ قرارات والي الولاية، خلال زيارة تفقديّة قادته إلى المؤسسة الاسّتشفائية بمدينة الونزة، في إطار ضمان خدمة عموميّة صحيّة لفائدة السّاكنة، أين عاين على إثرها أقسام المستشفى وأروقة مصلحة الاستعجالات، وزار عددا من المرضى وتحدّث إليهم بخصوص مدى التكفّل الصحّي بهم.
والتقى والي الولاية، على مستوى مصلحة الاستعجالات بذات المؤسّسة، بالطفل «خ ج» البالغ من العمر 12 سنة، يعاني من أثار حادث مرور تعرّض له، أين لاحظ سوء التكفّل بحالته الصحيّة الحرجة وأسدى تعليماته الفوريّة الى الأطقم الطبيّة والقائمين على المصلحة، بضرورة التكفّل التامّ بحالته الصّحية والنفسيّة مؤكدا في معرض ذلك، انّه سيتّخذ إجراءات ردعيّة ضدّ المستهترين بالمرضى، مطالبا بالملفّ الشّخصي للطّفل المريض، واعدا بمتابعته الشّخصية للحالة الصّحية للطّفل إلى حين تماثله التامّ للشّفاء، كما التقى بعمال المؤسسة الاستشفائية واستمع لانشغالاتهم ومطالبهم، وواعدا بالتكفل الأمثل بها ودراستها مع السّلطات المركزية.
كما أبدى الوالي عدم رضاه عن نظافة المؤسّسة ونقص الإنارة الداخليّة، وعدم تهيئة المخبر ونقص الأدوية وادوات التّعقيم، وعجز مسجّل في الأطبّاء المختصّين رغم وجود عشر سكنات مجهّزة تجهيزا كاملا انجزت خصّيصا لصالحهم. وعبّر عن امتعاضه لعدم التكفّل الجدّي بالمرضى من حيث تقديم الوجبات الغذائيّة وتهيئة الغرف وتحسين ظروف استقبالهم، وكشف على تخصيص عمليّة شاملة لتهيئة المؤسّسة الاستشفائيّة بالونزة وإعادة الاعتبار لها، مؤكّدا حرصه على تعزيزها بالموارد البشريّة الطبيّة المتخصّصة وأنّه «مستعدّ لتقديم تحفيزات هامّة لحثّ الكادر الطبّي المتخصّص على القدوم إلى تبسّة والعمل بمستشفياتها»، وأشار ذات المسؤول إلى «أنّ الدّولة تسهر على التّكوين المتواصل للمهنيين في قطاع الصّحة، وتسعى إلى تحسين الخدمة الصّحية العمومية والتكفّل الأمثل بالمرضى».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020
العدد18149

العدد18149

الإثنين 13 جانفي 2020