للاستفادة من الأجهزة الاصطناعية ولواحقها بباتنة

تكفل تام بذوي الاحتياجات الخاصة بوكالة “كناس”

باتنة: حمزة لموشي

كشف، مدير وكالة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بباتنة، مراد أيت الحسين حرص الصندوق على التكفل الصحي التام بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، مبرزا المجهودات الكبيرة التي تبذلها مختلف مصالح الوكالة لتحسين الخدمة العمومية المقدمة لهذه الفئة المهمة من المجتمع.
أبرز أيت الحسين في تصريح لجريدة «الشعب»، أن كل الإجراءات والتسهيلات والتدابير التي يقدمها الصندوق لهذه الفئة، لضمان التكفّل الناجع بها، تنفيذا لتعليمات الوصاية الصارمة في هذا الخصوص، باعتبارها مؤمّنة اجتماعيا أو من ذوي الحقوق، حيث تقدَّم الأداءات لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، حسب طبيعة المستفيد من التغطية الاجتماعية.
وقد لاقت الفعاليات استحسانا كبيرا من طرف هذه الفئة، حيث تم التعريف بالخدمات الكبيرة التي يقدمها الصندوق في مجال الاستفادة من الأجهزة الاصطناعية في إطار الاتفاقية المبرمة بين الصندوق والديوان الوطني للأعضاء الاصطناعية للمعوقين ولواحقها.
وأوضح المدير أن وكالة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء لباتنة، قد تكفلت بالعشرات من الحالات هذه السنة، بتعويض كل شخص مؤمّن لدى الصندوق عن الأعضاء الاصطناعية من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، في إطار الاتفاقية المبرمة بين الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء والديوان الوطني للأعضاء الاصطناعية.
وتتمثل الأعضاء الاصطناعية ولواحقها التي تحصل عليها المستفيدون في أحذية طبية وأجهزة سمعية وأخرى رقمية وكراسي متحركة وأخرى كهربائية وعادية ودراجات ثلاثية الدفع إلى جانب أعضاء اصطناعية ولواحقها مثل الأرجل واليد والأحزمة وغيرها.
وبعدما أشار إلى حجم الأغلفة المالية المخصصة لهذه الفئة، أبرز آيت الحسين الجهود الكبيرة للدولة في هذا المجال وكذا الأهمية الخاصة التي توليها للمؤمّنين اجتماعيا من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكدا أن التكفل بتعويض الأعضاء الاصطناعية ولواحقها يتم بعد الموافقة المبدئية للصندوق وبنسبة 100 بالمائة.
ومن بين الامتيازات التي يمنحها الصندوق لهذه الفئة تسهيل إجراءات التكفل بها، من خلال تخصيص ممرات خاصة بالمعاقين، ووضع كراسي متحركة على مستوى مداخل كل هياكل الوكالات التابعة للصندوق، مما يسهل عملية الولوج إلى مختلف المصالح، فضلا عن إدراج نظام معلوماتي مدمج لتسيير الأجهزة الاصطناعية ولواحقها.
ويسمح هذا النظام للمعاق بالتقرب من هيئات الديوان الوطني لأعضاء المعاقين ولواحقها المنتشرة عبر التراب الوطني لاقتناء الجهاز دون عناء التنقل إلى مركز انتسابه، كما يعمل الصندوق على توسيع قائمة الأجهزة المتكفل بها وإدراج أجهزة جديدة ولواحق أخرى ذات خصائص تقنية مطابقة للمقاييس الدولية في مجال حداثتها وجانبها الشكلي وفعاليتها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020