بلدية الجزائر الوسطى تتكفل بأصحاب المهن الحر»

الحرفيون ، الحلاقون وسائقوا سيارات الأجرة

الجزائر: آسيا مني

كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش آخر المستجدات الخاصة بالعملية التضامنية في ظل الأوضاع الحالية التي فرضها فيروس كرونة هذا العام، مؤكدا أنه تم إتخاذ الإجراءات  اللازمة في إطار هذا النشاط  الذي شمل 9 بلديات من مناطق الظل بتخصيص لهم إعانات  في شكل قفة رمضان تمثلت في 250 قفة للبلدية الواحدة .
وفي هذا الاطار شرح التدابير المتخذة من قبل مصالحه في اطار إيصال الاعانات للعائلات المعوزة في ظل المستجدات الأخيرة التي تسببت في  تضاعف عدد العائلات المحتاجة خاصة متعلق بأصحاب المهن الحرة التي إظطر أصحابها التوقف عن  مزاولة عملهم بسبب الحجر الصحي، كاشفا في هذا الصدد عن إستفادة 570   عائلة من منحة مليون سنتيم مع توجيه إعانات لفائدة بلديات مناطق الظل حيث تقرر بعد  إجتماع لدورة إستثنائية ببلدية الجزائر الوسطى تحديد 9 بلديات تخص بلديتين بالمسيلة و تيزي وزو بلدية من بلديات سكيكدة و  بلدية مفتاح وغيرها من بلديات الجزائر الوسطى، حيث تم الإنطلاق في الشطر الأول من العملية في إنتظار  مباشرة هذه المبادرة في شطرها  الثاني لان كل البلديات المعنية والمقرر أن تستفيد كل واحدة منها ب 350 فوق توجه للعائلات المعوزة.
 وعن تأخر الإنطلاق في عملية توزيع قفة رمضان لفائدة العائلات المعوزة التي تم إحصاءها  ببلدية الجزائر الوسطى هذه السنة باعتبار أنها لطالما كانت السباقة في هذه العملية قال بطاش أن رمضان هذا العام جاء في ظروف مغايرة جدا مقارنة بالسنوات الأخرى وهذا في ظل تسجيل جائحة كرونا وما تبعها من إجراءات إحترازية  ووقائية للحد من انتشار هذا الوباء على غرار عمليات التعقيم والنظافة وتقديم الإعانات  وكذا اجراءات الخاصة وغيرها تزامنت وحلول الشهر الفضيل .
وفي هذا السياق كشف بطاش عن الانطلاق في العملية الخاصة بتوزيع 1700 قفة لفائدة  العائلات  المعوزة ببلدية الجزائر الوسطى وقد تم في هذا الصدد اتخاذ كل التدابير الازمة لإيصال الإعانات إلى العائلات الموزعة عبر المناطق السبع المحددة  بتخصيص كل وسائل النقل على ان يتم إبلاغ هذه العائلات وإعلامهم عبر خط ألو  بلديتي ساعتين قبل موعد الذهاب اليهم  وافاد رئيس بلدية الجزائر الوسطى انها ستمس على عكس السنوات الاخرى اصحاب المهن الحرة على غرار اصحاب سيارات الأجرة  و الحلاقين  وغيرهم بعد أن ظطرو إلى ترك عملهم بسبب الحجر.
من جهة أخرى أوضح بطاش أن  مسابقة حفظ القران ستستمر لموسم رمضان هذا العام غير أنها ستتم في ظروف مغايرة وذلك في إطار الإجراءات الصحية المتبعة التي منع التجمهر حيث انه   وتماشيًا مع الوضع الحالي سيتم اجراء مسابقة عن بعد تحت إشراف أئمة الجزائر الوسطى عبر الشبكة العنكبوتية عبر آلية» السكيب» وعند إنتهاء المسابقة التي تنطلق هذا الأسبوع سيتم توزيع الجوائز  على الفائزين  بنقلها إلى منازلهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020