تهيئة الشارع الرئيسي والطريق العام بالبوني

شباب حي “السرول” يبادرون لبناء خندق لصرف المياه

عنابة: هدى بوعطيح

بادر سكان حي “السرول” إلى بناء خندق لصرف والتخلص من المياه الناتجة عن التسربات، جراء الثقوب بالقناة الرئيسية القديمة، والتي تعيق تقدم مشروع التهيئة على مستوى الشارع الرئيسي، وكذا الطريق العام من ناحية، ومن ناحية أخرى لصرف مياه الأمطار التي تنحدر من الجبال والتي تتسبب في غلق الطريق العام.
لم ينتظر شباب “السرول” ببلدية البوني تحرك السلطات المحلية، لتهيئة الحي الذي يقطنون به، حيث بادروا بأنفسهم إلى تنظيفه وتحسين المظهر الجمالي له، كما ينتظر سكان الحي استجابة الهيئات المعنية لتطلعاتهم، بإعادة إطلاق الأشغال على مستوى الشارع الرئيسي والطريق العام..
الخندق تم بناؤه بالمدخل المؤدي لإكمالية مريم بوعتورة، والذي يتفرع على التجمعات السكنية لشطري “إيميفور” و«ديانسي”، وذلك بعد أن جمع متضامنون من سكان حي السرول، والذين لا يتجاوز عددهم 15 فردا، حوالي 20 ألف دج من أموالهم الخاصة، لشراء ما يلزم لإتمام هذا المشروع، في غياب تام للجهات المسؤولة.
وعرفانا للمجهودات التي يبذلها الشباب عبر مختلف أحياء البلدية، وتشجيعا على مواصلة عمليات النظافة، نزع الحشائش، طلاء الجدران، تزيين البنايات وتهيئة المساحات والفضاءات الخضراء وتنمية لروح المواطنة والعمل التطوعي والجماعي، أسدى رئيس المجلس الشعبي البلدي توجيهات لمتابعة ومرافقة المبادرات التي يقوم بها الشباب داخل أحيائهم والتجمعات السكنية للرفع من معنوياتهم ومواصلة جهودهم ومساهمتهم في دفع وتيرة التنمية..
شباب حي “السرول” وبعد تهيئة واجهة المسجد والأرصفة وموقف الحافلات وتنظيف المحيط بإمكانياتهم المادية البسيطة، والتي لاقت استحسان الجميع يرفعون التحدي من جديد بعد تهيئة المساحة الخلفية للملعب الجواري، وذلك من أجل إنجاز مشروع بسيط لألعاب الأطفال الصغار، بالإضافة إلى غرس عدد معتبر من الأشجار، ووضع معدات للممارسة الرياضة للشباب وسياج لحماية المعدات.
من جهة أخرى، وفي إطار التدابير الوقائية للحماية من فيروس كورونا كوفيد-19 قام هؤلاء الشباب أيضا بمبادرة تطوعية، تمثلت في إنتاج وتوزيع 6 آلاف كمامة، ساهم فيها بعض المحسنين من شباب الحي، تجار الأقمشة وخياطين، حيث تم توزيعها من قبل اللجان المعتمدة محليا في إطار تأطير الأحياء والتجمعات السكانية لدعم الفئات الهشة من المواطنين.
المبادرة مست عددا معتبرا من سكان الحي، إلى جانب سكان مناطق الظل بحي “عين الشهود” و«الزيتونة” وحي “سوترامست”، كما تم أيضا تخصيص 200 كمامة لعمال وموظفي بلدية البوني .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020