بفعل تحسّن مؤشّرات الأســواق المالية

أسعــــــار النّفط فوق 62 دولارا للبرميل

انتعشت أمس أسعار النّفط بشكل طفيف بفعل تحسّن مؤشّرات الأسواق المالية، وإلى جانب تلقّيها الدعم من توقعات أكيدة بأنّ «أوبك» وشركاءها سوف يستمرون في تمديد قرار تخفيض الانتاج، علما أن العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت ناهزت62.71 دولار للبرميل مرتفعة بنحو 42 سنتا أو ما يعادل 0.7 بالمائة، بينما بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 53.85 دولار للبرميل مرتفعة بحوالي 59 سنتا أو ما يعادل 1.1 بالمائة مقارنة مع سعر التسوية السابقة.
يذكر أنّ الأسعار سجّلت تراجعا بنحو 1 بالمائة في الجلسة السابقة، علما أنّ العقود الآجلة للخام انخفضت بنحو 20 بالمائة بفعل تراجع اقتصادي واسع النطاق بدأ في التأثير على استهلاك النفط. في وقت يرى فيه متعاملون أنّ العقود الآجلة للخام ارتفعت بفعل صعود الأسواق المالية بصفة عامة، وبعد أن خففت بكين قواعد تمويل لوقف تراجع الاقتصاد. وبالموازاة مع ذلك يبدو أنّ روسيا تؤيّد تمديد تخفيضات الإمدادات السارية منذ شهر جانفي الماضي، وكانت قد حذّرت من أن أسعار النفط قد تتهاوى إلى 30 دولارا للبرميل إذا ضخّ المنتجون نفطا أكثر من اللازم.
وتعكف منظمة البلدان المصدّرة للبترول «أوبك» وشركاؤها من المنتجين المستقلّين تتصدّرهم روسيا، أو المجموعة المعروفة باسم أوبك +، على خفض الإمدادات منذ بداية العام الجاري بهدف دعم الأسعار. ومن المقرر أن تجتمع أوبك + مع مطلع شهر جويلية الداخل، حيث يرتقب اتخاذ قرار مصيري بشأن سياسة الإنتاج للنصف الثاني من عام 2019.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020