القيود مستمرة لأشهر مقبلة

السفر في صيف 2021 «مجرد أمنية»

بعد الاضطرار إلى المكوث في المنزل لشهور جراء جائحة فيروس كورونا، يمكن مسامحة الناس للاشتياق إلى أيام كان يمكن فيها السفر إلى أي مكان.
بحسب موقع «الألمانية»، يأمل كثيرون أن يتمكن لقاح فيروس كورونا من إشباع تلك الرغبة في وقت ما في 2021.
لكن هل كل هذا أمل زائف؟ وبالتحدث إلى الخبراء تم الحصول على فهم عما يمكن أن تمضي إليه الأمور في 2021، وكثير منها يعتمد على اللقاحات، ولوقف الجائحة يجب تطعيم ما يقدر بـ 60 إلى 70 في المائة من السكان.
الباحث السياحي كريستيان ليسر ليس متفائلا، ويقول: «السفر في الصيف دون قلق هو مجرد أمنية»، بحسب الأستاذ في جامعة سانت جالن.
وتوقعه أن الأوضاع ستكون متأزمة حتى ماي أو جوان، ثم ستخف بشكل طفيف بحلول جويلية وأوت ثم على أمل أن تكون أخف أكثر، مقارنة بالآن، بحلول شهر سبتمبر.
يرى ميخائيل فابر الأمور بشكل مماثل، ويقول فابر وهو مالك وكالة سفر بألمانيا: «قيود السفر من المرجح أن تتواصل للأشهر القليلة المقبلة، وسنرى وجهات تفتح ثم تغلق مجددا».
يتوقع فابر تراكم عديد من العقبات: أولا حدوث العدوى ثم قيود السفر ثم أخيرا رغبة الناس في السفر والشعور بأمان وكل هذه الأمور مترابطة.
بغض النظر عن الكيفية، التي سيبدأ عليها 2021 في التشكل، فمن غير المحتمل أن يبدأ الأشخاص في التخطيط لسفريات لوجهات بعيدة في أي وقت قريب، ويقول فابر: «رحلات الوجهات القصيرة ستكون اتجاها في 2021».
يأتي ذلك في وقت قالت فيه هيئة الطيران الاتحادية في روسيا إن عدد الركاب، الذين نقلتهم شركات الطيران الروسية في 2020 هبط 46 في المائة على أساس سنوي، وهو ما يعكس تداعيات جائحة فيروس كورونا، بحسب «رويترز». وأضافت أن نحو 69.17 مليون راكب سافروا على طائرات شركات الطيران الروسية العام الماضي.
وأوقفت روسيا رحلات الطيران الدولية بسبب تفشي فيروس كورونا العام الماضي، لكن العمليات استؤنفت لاحقا على بضعة خطوط، وسجل نقل الركاب جوا في الرحلات المحلية هبوطا حادا بسبب القيود الصحية لكن الطلب تعافى تدريجيا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021
العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021
العدد 18496

العدد 18496

الإثنين 01 مارس 2021
العدد 18495

العدد 18495

الأحد 28 فيفري 2021